مدى صحة قال السري اعتللت بطرسوس فعادني ناس من الغرباء فأطالوا الجلوس

قال الجنيد قال لي السري اعتللت بطرسوس علة تمنعني القيام فعادني ناس من الغرباء فأطالوا الجلوس فقلت ابسطوا أيديكم حتى ندعو فقلت اللهم علمنا كيف نعود المرضى قال فعلموا أنهم قد أطالوا فقاموا.

حكم الأثر: صحيح
أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في كتابه حلية الأولياء (ج10/ص122) حدثنا جعفر بن محمد، في كتابه وحدثني عنه ابن مقسم قال: سمعت الجنيد بن محمد، يقول: سمعت السري، يقول: اعتللت بطرسوس علة الزرب فدخل علي ثقلاء القراء يعودونني فجلسوا فأطالوا جلوسهم فآذاني، ثم قالوا: إن رأيت أن تدعو الله فمددت يدي وقلت: اللهم علمنا أدب العيادة. إسناده حسن
- جعفر هو أبو محمد جعفر بن محمد بن نصير الخلدي قال الخطيب وكان ثقة صادقاً، ديناً فاضلاً (تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج8/ص145)
- الجنيد هو أبو القاسم الجنيد بن محمد بن الجنيد القواريري شيخ الصوفية قال الخطيب شيخ وقته، وفريد عصره فِي علم الأحوال والكلام عَلَى لسان الصوفية، وطريقة الوعظ (تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج8/ص168) وقال ابن النجار كان فقيها فاضلا محدثا صدوقا موصوفا بالعبادة (سير أعلام النبلاء ط الحديث للذهبي ج15/ص73)
- السري هو أبو الحسن السري بن المغلس السقطي وهو خال الجنيد

وأخرجه ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق (ج20/ص196) أخبرنا أبو محمد بن طاوس حدثني أبي أبو البركات أنبأنا أبو الفضل عبيد الله بن علي الكوفي أنبأنا محمد بن عبد الله بن أخي ميمي ثنا جعفر بن محمد بن نصير ثنا أحمد بن مسروق حدثني الجنيد قال قال لي سري اعتللت بطرسوس علة تمنعني القيام فعادني ناس من الغرباء فأطالوا الجلوس فقلت ابسطوا أيديكم حتى ندعو فقلت الله علمنا كيف نعود المرضى قال فعلموا أنهم قد أطالوا فقاموا. هذا الإسناد أظن فيه سقط وهو حرف الواو أي ثنا أحمد بن مسروق (و) حدثني الجنيدي لأن كلاهما يرويان عن السري ولا يرويان عن بعض
- أبو محمد بن طاوس هو هبة الله بن أحمد بن عبد الله بن علي بن طاوس ثقة قال عنه السمعاني كان مقرئا فاضلا ثقة صدوقا مكثرا (الأنساب للسمعاني ج3/ص458) وقال ابن الجوزي وكان ثقة صدوقا (المنتظم في تاريخ الملوك والأمم لابن الجوزي ج18/ص24) وقال ابن عساكر كان ثقة محققا (تاريخ دمشق لابن عساكر ج73/ص358) ووثقه غيرهم
- أبي أبو البركات هو أحمد بن عبد الله بن علي بن طاوس المقرئ ثقة
- أبو الفضل عبيد الله بن علي الكوفي هو عبيد الله بن أحمد بن علي الصيرفي قال الخطيب كتبت عنه، وكان سماعه صحيحا وكان من حفاظ القرآن، ومن العارفين باختلاف القراءات (تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج12/ص126)
- محمد بن عبد الله بن أخي ميمي هو أبو الحسين محمد بن عبد الله بن الحسن الدقاق ثقة 
- أحمد بن مسروق هو أبو العباس أحمد بن محمد بن مسروق الطوسي

وأخرجه ابن العديم في كتابه بغية الطلب في تاريخ حلب (ج9/ص4215) أخبرنا أبو هاشم عبد المطلب بن الفضل قراءة مني عليه قال: أخبرنا أبو شجاع عمر بن أبي الحسن البسطامي قال أخبرنا أبو سعد بن أبي صادق قال: أخبرنا أبو عبد الله بن باكوي قال: حدثنا أبو العباس محمد بن الحسن الخشاب قال: حدثنا جعفر الخلدي قال: حدثني ابن مذار الضراب قال: قال سري: اعتللت بطرسوس علة قيام، فعادني ناس من الفقراء، فجلسوا وأطالوا الجلوس، فقلت لهم: أبسطوا أيديكم حتى ندعو، فبسطوا وبسطت فقلت: اللهم علمنا كيف نعود المرضى، ومسحت يدي على وجهي، فعلموا أنهم قد أطالوا الجلوس، فقاموا وانصرفوا.
- أبو شجاع عمر بن أبي الحسن البسطامي هو عمر بن محمد بن عبد الله البلخي
- أبو سعد بن أبي صادق هو علي بن عبد الله بن الحسن بن أبي صادق الحيري النيسابوري
- أبو عبد الله بن باكوي هو محمد بن عبد الله بن عبيد الله بن باكويه الشيرازي

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق