مدى صحة القصة نشزت على الأعمش امرأته فكان رجل يأتيه يقال له أبو البلاد مكفوف فصيح يتكلم بالإعراب يطلب الحديث منه فقال له يا أبا البلاد إن امرأتي قد نشزت

نشزت على الأعمش امرأته فكان رجل يأتيه يقال له أبو البلاد، مكفوف فصيح يتكلم بالإعراب يطلب الحديث منه فقال له: يا أبا البلاد، إن امرأتي قد نشزت علي وضيعت علي بيتي وغمتني، فأنا أحب أن تدخل عليها فتخبرها بمكاني بين الناس وموضعي عندهم، فدخل عليها، فقال: يا هنتاه، إن الله عز وجل قد أحسن قسمك، هذا شيخنا وسيدنا وعنه نأخذ أصل ديننا وحلالنا وحرامنا، لا يغرك عموشة عينيه ولا حموشة ساقيه، قال: فغضب الأعمش، فقال: يا أعمى خبيث أعمى الله قلبك قد أخبرتها بعيوبي كلها، اخرج من بيتي فأخرجه من بيته.

حكم القصة: ضعيفة 

كتاب المنتقى من حديث أبي بكر محمد بن جعفر الأنباري (ص100) رواية أبي الحسين عبد الحق بن عبد الخالق بن أحمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف عن أبي غالب عن البرقاني عن أبي بكر الأنباري به 
وكتاب حديث أبي بكر محمد بن جعفر الأنباري (ص35) برواية رواية أبي علي الحسن بن جعفر بن عبد الصمد بن المتوكل عن أبي غالب عن البرقاني عن أبي بكر الأنباري به
وأخرجه أبي محمد عبد الرحمن المقدسي في جزءه (ص5)
وأخرجه ابن الجوزي في كتابه المنتظم في تاريخ الأمم والملوك (113/8) 
من طريق جعفر ثنا محمد بن مصعب الأحدب كوفي، قثنا إسماعيل بن زياد الفأفاء [وقع (إبراهيم) بن زياد الفأفاء في رواية أبو علي الحسن المتوكل]، قال: نشزت فذكر الخبر.

- جعفر هو جعفر بن محمد بن شاكر أبو محمد الصائغ قال عنه الخطيب وكان عبدًا زاهدًا ثقة صادقًا، متقنًا ضابطًا (تاريخ بغداد ت بشار للخطيب 77/8)
- محمد بن مصعب الأحدب الكوفي قلت لعل محمد غلط بل هو يحيى بن مصعب الكلبي الكوفي قال ابن أبي حاتم جار الاعمش وروى عن الاعمش حكايات روى عن إسماعيل بن زياد الفأفأ وقال عنه أبو حاتم وأبو زرعة الرازيان صدوق (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 190/9)  
- إسماعيل بن زياد الفأفاء وأما الرواية الأخرى التي تقول إبراهيم بن زياد فهي خطأ قال عنه ابن أبي حاتم إسماعيل بن زياد الفافا كوفي روى عن الأعمش حكايات روى عنه يحيى بن مصعب الكلبي (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 171/2) وقال الخطيب حدث عن شعبة وحكى عن سليمان الأعمش روى عنه يحيى بن مصعب الكلبي والحسن بن الحسين العرني (المتفق والمفترق للخطيب 363/1)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق