مدى صحة كان للأعمش كلب وكان إذا جاءه طلابه ليأخذوا عنه الحديث أرسل فيهم الكلب فيفروا حتي إذا كان يوم جاء

كان للأعمش كلب وكان إذا جاءه طلابه ليأخذوا عنه الحديث أرسل فيهم الكلب فيفروا حتي إذا كان يوم جاء الطلاب كعادتهم فلم يجدوا الكلب فلما أتو شيخهم وجدوه يبكي فحين سألوه في ذلك أجابهم أن الذي كان يأمر بالمعروف قد مات.

حكم الأثر: ضعيف

أخرجه الخطيب في كتابه شرف أصحاب الحديث (ص134) أخبرنا رضوان بن محمد الدينوري، قال: سمعت أبا بكر بن لال بهمذان، يقول سمعت الخليل بن عبد الله، يقول: سمعت علي بن صالح، يقول سمعت عبد الله بن محمد الرازي، يقول: أخبرنا جرير، قال: كنا نأتي الأعمش، وكان له كلب، يؤذي أصحاب الحديث قال: فجئناه يوما، وقد مات، فهجمنا عليه فلما رآنا بكى، ثم قال: هلك من كان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر. إسناده ضعيف
- رضوان بن محمد الدينوري هو أبو القاسم رضوان بن محمد بن الحسن بن إبراهيم بن الحسن قال عنه الخطيب ما علمت منه إلا خيراً (تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج9/ص431)
- أبا بكر بن لال هو أحمد بن علي بن أحمد الشافعي الهمذاني قال عنه الخطيب كان ثقة (تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج5/ص521)
- الخليل بن عبد الله هو أبو يعلى الخليل بن عبد الله بن أحمد القزويني الحافظ صاحب كتاب الإرشاد قال عنه الذهبي روى عنه أبو بكر بن لال مع تقدمه وهو من شيوخه (تاريخ الإسلام ت بشار للذهبي ج9/ص681)
- علي بن صالح هو أبو الحسن علي بن أحمد بن صالح بن حماد القزويني المقرئ قال عنه الخليلي قيم بالقراءات من المعمرين (الإرشاد في معرفة علماء الحديث للخليلي ج2/ص745) وقال الرافعي يعرف ببياع الحديد ممن كثر شيوخه ورواته ورواياته وشهر بعلوم القرآن والحديث (التدوين في أخبار قزوين للرافعي ج3/ص330) 
- عبد الله بن محمد الرازي قال الخليلي أبو محمد عبد الله بن محمد بن خالد الرازي كان على قضاء قزوين إلى سنة إحدى عشرة وثلاثمائة، عالم بهذا الشأن له تصانيف في المعجم حديث المقلين صاحب غرائب وأفراد، ومنهم من يتكلم فيه وكان فقيها على مذهب الكوفيين، سمع بالري أبا زرعة، وأبا حاتم، وبالعراق عباسا الدوري، والصغاني، وابن العنبس، والحسن بن علي بن عفان، وغيرهم يأتي بأحاديث لا يتابع عليها حدثنا عنه ابن صالح [وهو صاحب الترجمة السابقة علي بن صالح]، ومحمد بن سليمان بن يزيد، مات سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة (الإرشاد في معرفة علماء الحديث للخليلي ج2/ص763)
- جرير أما هو جرير بن عبد الحميد الضبي الثقة المتوفي 188 هجري وأما هو جرير بن حازم الثقة المتوفي 170 هجري فهما اللذان يرويان عن الأعمش ولكن الراوي عن جرير عبد الله بن محمد الرازي وفاته 312 هجري وبالتالي فلم يدركهما فأما أن يكون كذابًا أو هناك سقط في السند

قلت وقد روي أن الأعمش قال لَوْ كَانَتْ لِي أَكْلُبٌ، كُنْتُ أُرْسِلُهَا عَلَى أَصْحَابِ الْحَدِيثِ (انظر تخريجه)

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق