مدى صحة قيل للحسن البصري ألا يستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود

قيل للحسن البصري: ألا يستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود ثم يستغفر ثم يعود؟ فقال: ودَّ الشيطان لو ظفر منكم بهذا، فلا تملوا من الاستغفار.

حكم الأثر: صحيح وقوله ألا يستحي خطأ إنما هو لا يشتهي

أخرجه ابن أبي الدنيا في كتابه التوبة (ص119) حدثني إسماعيل بن أبي الحارث، ثنا كثير بن هشام، ثنا جعفر بن برقان، قال: قلت لرجل من أهل البصرة: كيف لا يشتهي أحدنا أنه لا يزال متبركا إلى ربه يستغفر من ذنب، ثم يعود ثم يستغفر ثم يعود، قال: قد ذكر للحسن، فقال: ود الشيطان لو ظفر منكم بهذه فلا تملوا من الاستغفار. إسناده ضعيف رجاله ثقات إلا الرجل من أهل البصرة مجهول

وله شاهد أخرجه البيهقي في كتابه شعب الإيمان (ج9/ص306) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنا الحسن بن محمد بن إسحاق الإسفرايني، نا أبو عثمان الخياط، نا إسحاق بن أبي إسرائيل، نا وهب بن جرير، عن أبيه، قال: كنت جالساً عند الحسن، إذ جاءه رجل فقال: يا أبا سعيد، ما تقول في العبد يذنب الذنب ثم يتوب؟، قال: لم يزدد بتوبته من الله إلا دنواً، قال: ثم عاد في ذنبه ثم تاب؟، قال: لم يزدد بتوبته إلا شرفاً عند الله، قال: ثم قال لي: ألم تسمع ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟، قلت: وما قال؟، قال: مثل المؤمن مثل السنبلة، تميل أحياناً، وتستقيم أحياناً، وفي ذلك تكبر، فإذا حصدها صاحبها حمد أمره كما حمد صاحب السنبلة بره ثم قرأ: {إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون} [الأعراف: 201] الآية. 

إسناده صحيح وأبو عثمان الخياط هو سعيد بن محمد بن أحمد البيع ثقة (انظر تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج10/ص153)

وشاهد آخر وفيه أن الرجل الذي سأل الحسن هو سعيد الجريري أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في زوائده على كتاب أبيه الزهد (ص227) ومن طريقه أبو نعيم الأصبهاني في كتابه حلية الأولياء (ج6/ص201) أُخْبِرْتُ عن سيار، حدثنا هلال بن حق، حدثنا سعيد الجريري قال: قلت للحسن: يا أبا سعيد، الرجل يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب حتى متى؟ قال: ما أعلم هذا إلا من أخلاق المؤمنين. إسناده ضعيف وسيار هو أبو سلمة سيار بن حاتم العنزي

وأيضًا أخرج أبو طاهر السلَفي في كتابه الوجيز في ذكر المجاز والمجيز (ص112) ومن طريقه الذهبي في تاريخ الإسلام (ج10/ص660) كتب إلي القاضي أبو عمر النهاوندي من البصرة أنبا جدي أبو بكر البابسيري [زاد الذهبي: محمد بن الفضل] ثنا أبو إسحاق الهجيمي [زاد الذهبي: إبراهيم بن علي] ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم ثنا سفيان الثوري قال بلغني عن الحسن أنه قال في الرجل يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب ثلاثاً قال تلك أخلاق المؤمن. إسناده ضعيف البابسيري لم أجد فيه توثيقاً من ثم هو منقطع لأنه بلاغ

وله شاهد آخر أخرجه أبو بكر الدينوري في كتابه المجالسة وجواهر العلم (ج6/ص249) نا محمد بن عبد العزيز، نا حفص بن عمر، عن رجل، عن أشعث بن سوار؛ قال: قلت للحسن: يا أبا سعيد! أخبرني عن العبد يذنب ثم يتوب ويستغفر، أيغفر له؟ قال: نعم، قلت: تمحا من كتابه؟ قال: لا، دون أن يقفه عليه ثم يسأل عنه. إسناده ضعيف جدًا
- صاحب الكتاب ابن مروان الدينوري نفسه اتهمه الدارقطني بالوضع (راجع ترجمته في الميزان للذهبي ج1/ص156 ولسان الميزان لابن حجر ج1/ص309)
- محمد بن عبد العزيز هو محمد بن عبد العزيز بن المبارك الدينوري أسرد له ابن عدي عدة أحاديث وقال عنها باطلة بهذه الأسانيد من ثم قال وللدينوري غير هذا من الأحاديث التي أنكرت عليه (الكامل لابن عدي ج7/ص548) وقال الذهبي وهو منكر الحديث ضعيف وكان ليس بثقة يأتي ببلايا (ميزان الاعتدال للذهبي ج3/ص629)

هذا وبالله التوفيق

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق