مدى صحة عندما كانت جنازة ابن عباس جاء طائر أبيض ودخل كفنه ولم ير خارجا منه

عندما كانت جنازة حبر الأمة ابن عباس جاء طائر أبيض ودخل كفنه ولم ير خارجا منه. فقيل أنه كان علمه.
حكم الأثر: صحيح

1) سعيد بن جبير

1- سالم الأفطس عن سعيد بن جبير
أخرجه أحمد بن حنبل في كتابه فضائل الصحابة (ج2/ص962) ومن طريقه الطبراني في معجمه الكبير (ج10/ص236)
وأخرجه الحسن بن عرفة في جزءه (ص71) ومن طريقه ابن أبي حاتم في كتابه التفسير ت أسعد الطيب (3431/10) والآجري في كتابه الشريعة (2273/5) والخطيب في كتابيه تاريخ بغداد ت بشار (187/15) وموضح أوهام الجمع والتفريق (145/2) والسبكي في كتابه معجم الشيوخ (422/1) والذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء ط الحديث (394/4) وابن العطار في مجلس من حديثه (ص29) والقاضي مارستان في مشيخته (1093/3)
وأخرجه البغوي في كتابه معجم الصحابة (ج3/ص489) ومن طريقه الآجري في كتابه الشريعة (2273/5) والواحدي في كتابه التفسير الوسيط (487/4) من طريق جده لأمه أحمد بن المنيع البغوي
وأخرجه البلاذري في أنساب الأشراف (ج4/ص54) من طريق داود بن عبد الحميد قاضي الرقة
وأخرجه الحاكم في كتابه المستدرك على الصحيحين (626/3) وأبو نعيم في كتابه معرفة الصحابة (ج3/ص1704) كلاهما من طريق الفضل بن إسحاق الدوري
وأخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى متمم الصحابة الطبقة الخامسة (ج1/ص208) من طريق الواقدي
كلهم من طريق أبي عمرو الجزري مروان بن شجاع قال: حدثني سالم بن عجلان الجزري الأفطس، عن سعيد بن جبير قال: مات ابن عباس بالطائف فشهدت جنازته، فجاء طائر لم ير على خلقته حتى دخل في نعشه، ثم لم ير خارجا منه فلما دفن تليت هذه الآية على شفير القبر، لا يرى من تلاها {يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي} [الفجر: 28]. قال مروان: وأما إسماعيل بن علي، وعيسى بن علي، فقالا: هو طائر أبيض. إسناده حسن

2- عطاء بن السائب
أخرجه أبو الفضل السلامي في كتابه التنبيه على الألفاظ في الغريبين (ص205) أخبرنا الشيخ الثقة أبو الحسين، أحمد بن محمد بن النقور البزاز، وكتب لنا بذلك خطه في سنة ثمان وستين وأربعمائة، وأخبرنا عنه إسماعيل بن أبي بكر المقرئ ويحيى بن عبد الرحمن الأمين المعدل بقراءتي على كل واحد منهما، قال: ثنا عيسى بن علي (أبو القاسم الوزير ثقة) قال: ثنا أبو بكر النيسابوري (عبد الله بن محمد الفقيه ثقة حافظ)، قال: ثنا أحمد بن منصور بن راشد (يلقب زاج حسن الحديث)، قال: ثنا علي بن الحسن (المروزي العبدي أبو عبد الرحمن ثقة حافظ) قال: أنبأ الحسين بن واقد (حسن الحديث) قال: ثنا أبو الزبير، قال: لما مات عبد الله بن عباس، رضي الله عنهما جاء طائر من السماء أبيض فدخل في أكفانه وأنبأ أبو الحسين بالإسناد (يقصد الإسناد السابقة نفسه)، قال: ثنا أحمد بن منصور (ابن راشد يلقب زاج حسن الحديث)، قال: ثنا علي (ابن الحسن المروزي العبدي أبو عبد الرحمن ثقة حافظ) قال: حدثنا أبو حمزة (محمد بن ميمون المروزي ثقة)، عن عطاء بن السائب (حسن الحديث اختلط)، عن سعيد بن جبير مثله، وزاد فيه: فما رئي خرج بعده.

2) أبو الزبير محمد بن مسلم القرشي 

1- الأجلح عن أبي الزبير
أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في زوائده على كتاب أبيه فضائل الصحابة (ج2/ص971) والآجري في كتابه الشريعة (ج5/ص2274) والبلاذري في كتابه أنساب الأشراف (ج4/ص54) والحاكم في كتابه المستدرك على الصحيحين (ج3/ص626) كلهم من طريق الأجلح بن عبد الله، عن أبي الزبير قال: شهدت جنازة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما بالطائف فرأيت طيرا أبيض جاء حتى دخل تحت الثوب فلم يزحزح بعد. حسن

2 - الحسين بن واقد عن أبي الزبير
أخرجه أبو الفضل السلامي في كتابه التنبيه على الألفاظ في الغريبين (ص204) أخبرنا الشيخ الثقة أبو الحسين، أحمد بن محمد بن النقور البزاز (ثقة)، وكتب لنا بذلك خطه في سنة ثمان وستين وأربعمائة، وأخبرنا عنه إسماعيل بن أبي بكر المقرئ ويحيى بن عبد الرحمن الأمين المعدل بقراءتي على كل واحد منهما، قال: ثنا عيسى بن علي (أبو القاسم الوزير ثقة) قال: ثنا أبو بكر النيسابوري (عبد الله بن محمد الفقيه ثقة حافظ)، قال: ثنا أحمد بن منصور بن راشد (يلقب زاج حسن الحديث)، قال: ثنا علي بن الحسن (المروزي العبدي أبو عبد الرحمن ثقة حافظ) قال: أنبأ الحسين بن واقد (حسن الحديث) قال: ثنا أبو الزبير، قال: لما مات عبد الله بن عباس، رضي الله عنهما جاء طائر من السماء أبيض فدخل في أكفانه. إسناده حسن

3) عبيد بن جبر
أخرجه البخاري في كتابه التاريخ الكبير بحواشي محمود (ج5/ص445) أحمد، حدثنا تميم بن المنتصر، أخبرنا إسحاق، عن شريك، عن يعلى بن عطاء، عن عبيد بن جبر، خرجنا لجنازة ابن عباس، رضي الله عنهما، فجاء طير أبيض خالط بين أكفانه، فكان آخر العهد منه. إسناده  ضعيف
- شريك ضعيف
- عبيد بن جبر مولى الحكم بن أبي العاص وضعه يعقوب الفسوي في ثقات التابعين من أهل مصر (المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي ج2/ص492)

4) عمرو بن دينار

أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في زوائده على كتاب أبيه فضائل الصحابة (ج2/ص982) حدثني عبيد الله بن معاذ بن معاذ العنبري قثنا أبي قثنا قرة، عن عمرو بن دينار قال: توفي ابن عباس بالطائف فجاء كهيئة الطائر الأبيض، فدخل بين السرير وبين الثوب الذي عليه، قال مرة فبلغني أنه الحكمة. إسناده صحيح وقرة هو قرة بن خالد السدوسي البصري

5) غيلان بن عمرو بن سويد

أخرجه البغوي في كتابه معجم الصحابة (ج3/ص489) حدثنا أبو الربيع نا أبو معشر عن غيلان بن عمر بن أبي سويد قال: شهدت جنازة ابن عباس بالطائف فلما حملناه جاء طائر أبيض فدخل في أكفانه لم نره خرج.
- أبو الربيع سليمان بن داود العتكي ثقة

وأخرجه أحمد بن حنبل في كتابه فضائل الصحابة (ج2/ص964) أُخْبِرْتُ عن مسعر، عن غيلان بن عمرو بن سويد قال: لما مات ابن عباس أدرجناه في أكفانه، فجاء طائر أبيض، فدخل في أكفانه. قلت: أخشى أن اسمه انقلب فهناك راو اسمه عمر بن سويد بن غيلان

6) محمد بن عبد الرحمن بن يزيد النخعي

أخرجه إسماعيل الأصبهاني كتابه سير السلف الصالح (ص484) أخبرنا أبو نصر الشاذياخي، أخبرنا أبو عبد الرحمن الشاذياخي، حدثنا أبو بكر الجوزقي قال: وحدثنا أبو العباس، قال: حدثنا عمرو الأودي، قال: حدثنا يعلى عن إسماعيل، عن شعيب بن يسار، ومحمد بن عبد الرحمن، قالا: لما كفن ابن عباس رضي الله عنه، جاء طائر أبيض فدخل في كفنه فما رئي بعد. إسناده صحيح

7) شعيب بن يسار مولى ابن عباس

أخرجه أبو بكر بن أبي شيبة كتابه المصنف ت عوامة (ج17/ص184) حدثنا محمد بن بشر قال : حدثنا إسماعيل عن شعيب بن يسار قال: جاء طير أبيض فدخل في كفن ابن عباس حين أدرج ثم ما رئي بعد.

وأخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى متمم الصحابة الطبقة الخامسة (ج1/ص206) أخبرنا يعلى ومحمد ابنا عبيد الطنافسيان قالا: حدثنا إسماعيل بن أبي خالد، عن شعيب بن يسار، قال: لما مات ابن عباس رضي الله عنه وأدرج في كفنه دخل فيه طائر أبيض فما رؤي حتى الساعة.

وأخرجه إسماعيل الأصبهاني كتابه سير السلف الصالح (ص484) أخبرنا أبو نصر الشاذياخي، أخبرنا أبو عبد الرحمن الشاذياخي، حدثنا أبو بكر الجوزقي قال: وحدثنا أبو العباس، قال: حدثنا عمرو الأودي، قال: حدثنا يعلى عن إسماعيل، عن شعيب بن يسار، ومحمد بن عبد الرحمن، قالا: لما كفن ابن عباس رضي الله عنه، جاء طائر أبيض فدخل في كفنه فما رئي بعد.

8) بجير بن سالم أبو عبيد 

أخرجه ابن سعد الطبقات الكبرى متمم الصحابة الطبقة الخامسة (ج1/ص207) من طريق عفان بن مسلم وسليمان بن حرب وأخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في زوائده على كتاب فضائل الصحابة (ج2/ص984) من طريق أبي عامر حوثرة ويعقوب الفسوي في كتابه المعرفة والتاريخ (539/1) من طريق حماد بن سلمة قال: أخبرنا يعلى بن عطاء عن بجير أبي عبيد: أن ابن عباس مات بالطائف فلما أخرج بنعشه جاء طائر أبيض عظيم من قبل وج حتى خالط أكفانه لم يدر أين ذهب، قال عفان: فكانوا يرون أنه عمله.

9) عطاء بن أبي رباح

أخرجه ابن سعد في كتابه الطبقات الكبرى متمم الصحابة الطبقة الخامسة (ج1/ص208) أخبرنا مالك بن إسماعيل أبو غسان النهدي. قال: سئل شريك وأنا أسمع: أذكرت أن ابن عباس دخل طائر أبيض في أكفانه؟ فقال: حدثني نصر الأعمى أنه سمع عطاء يقول ذلك جاء طائر أبيض حتى خالط أكفانه ثم كان آخر العهد منه فدفنوه معه. إسناده ضعيف شريك صدوق ضعيف ونصر مجهول

وأخرجه ابن سعد في كتابه الطبقات الكبرى متمم الصحابة الطبقة الخامسة (ج1/ص209) أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني عبد الله بن المؤمل، قال: قلت لعطاء: شهدت ابن عباس يوم مات؟ قال: لا، توفي بالطائف وأنا بمكة، قلت: فإنه قد بلغني أنه رؤي طائر دخل في أكفانه، قال عطاء: قد بلغني. إسناده ضعيف جدًا محمد بن عمر هو الواقدي متروك

10) يامين

أخرجه يعقوب الفسوي في كتابه المعرفة والتاريخ (539/1) وابن سعد في كتابه الطبقات الكبرى متمم الصحابة الطبقة الخامسة (ج1/ص206) والطبراني في كتابه المعجم الكبير (ج10/ص236) كلاهما من طريق أبو نعيم قال: ثنا بسام الصيرفي قال: حدثني عبد الله بن يامين قال: أخبرني أبي: أنه لما مر بجنازة ابن عباس بالجيرة وهو واد جاء طير أبيض يقال له الغرنوق فدخل في النعش فلم ير بعد. إسناده ضعيف

وأخرجه يعقوب الفسوي في كتابه المعرفة والتاريخ (539/1) حدثني سعيد بن أبي مريم قال: أخبرنا نافع بن عمر الجمحي قال: حدثني عبد الله بن يامين: أن طيرا دخل في ثياب عبد الله بن عباس وهو على سريره منعوش، فلم يزحزح حتى دفن. قال: لا أدري عبد الله رآه أو يامين.

11) مسلم مولى بشر

أخرجه الفاكهي في كتابه أخبار مكة (ج3/ص169) حدثني الفضل بن حسن (البصري الأهوازي أبو العباس قال البغدادي في التاريخ وكان ثقة)، قال: ثنا أبو علي الحسن بن عمر بن شقيق (صدوق حسن الحديث)، قال: ثنا سلمة بن الفضل (ضعيف يعتبر به)، عن محمد بن إسحاق (صدوق حسن الحديث)، قال: حدثني بشر بن عاصم الثقفي (ثقة)، قال: حدثني مولى، لنا يقال له: مسلم، قال: مات ابن عباس رضي الله عنهما بالطائف عندنا، فلما أخرجنا جنازته قالت الشيعة: اطردوا هؤلاء الأنجاس من ثقيف ولا يتبعن جنازته، قال: فطردوا، وكنت مولى لا يؤبه له، قال: فكنت معهم، فبينا نحن نسير مع الجنازة إذ أقبل طائر أبيض مثل الشاة حتى التف في نعشه، فما رأينا له منفذا قال ابن إسحاق: فقلت لبشر بن عاصم: ما ترون ذلك الطير؟ قال: يرونه علمه. إسناده ضعيف لضعف سلمة وجهالة مسلم مولى بشر

12) مجاهد

قال ابن حجر في كتابه الإصابة في تمييز الصحابة (130/4) وساق الزبير بن بكار بسنده إلى موسى بن عقبة عن مجاهد أن ابن عباس مات بالطائف، فصلى عليه ابن الحنفية، فجاء طائر أبيض فدخل في أكفانه فما خرج منها.

وفي كتاب أخبار الدولة العباسية (ص132) حدث محمد بن الضحاك عن داود بن عطا مولى المزنيين عن موسى ابن عقبة عن مجاهد أن عبد الله بن العباس مات بالطائف فصلى عليه ابن الحنفية فأقبل طائر أبيض فدخل في أكفانه، فما خرج منها حتى دفن معه، فلما سوي عليه التراب قال محمد بن الحنفية: مات والله اليوم حبر هذه الأمة

وهناك طريقان آخران الأول عن ميمون بن مران ولكن في إسناده الفرات بن السائب متروك أخرجه أبو نعيم في حلية الأولياء (ج1/ص329) والثاني أخرجه الطبري في التاريخ (ج11/ص525) عن ميمون ولكن في إسناده حفص بن عمر بن ميمون الأيلي وهو متروك

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق