مدى صحة قيل للإمام أحمد: هل نأخذُ العلمَ عن أبي كُرِيب؟ قال: خذوا عنه، فإنه ثقة

قيل للإمام أحمد رحمه الله: هل نأخذُ العلمَ عن أبي كُرِيب ( محمد بن العلاء بن كُريب الهمْداني )؟
قال: خذوا عنه، فإنه ثقة.
قالوا له: إنّـه يقع فيك ( أي: يتكلّم ويطعن فيك )؟!!
فقال رحمه الله: ماذا أفعل، رجلٌ صالح بُـلِيَ بي؟ ( أي: ابتُـلِيَ بكراهيّـتي والطعن فيّ والتحذير مني) 

قلت: هذه القصة لم تثبت أخرجها ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق (ج44/ص57-58) أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وغيره عن أبي بكر أحمد بن الحسين أنبأنا محمد بن عبد الله الحاكم حدثني أبو زرعة الرازي يعني أحمد بن الحسين حدثني شبل ابن علي بن روحان ثنا عبد الله بن محمد الوراق قال جئنا إلى مجلس أحمد بن حنبل فقال من أين أقبلتم قلنا من مجلس أبي كريب فقال اكتبوا عنه فإنه شيخ صالح فقلنا له إنه يطعن عليك قال فأي شئ حيلتي شيخ صالح قد بلي بي. إسنادها ضعيف 
- شبل بن علي بن روحان مجهول العين لا ترجمة له في الكتب 
- عبد الله بن محمد الوراق مجهول أيضًا

ولكن ورد بنحوها أخرجها أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج المروذي في كتابه الورع لأحمد بن حنبل (ص 197) قال أبو بكر المروذي عن أحمد بن حنبل أنه ذكر له رجل فقال ما أعلم إلا خيرا قيل له قولك فيه خلاف قوله فيك (يعني قالوا لأحمد أن ذلك الشخص يقع فيك) فتبسم وقال ما أعلم إلا خيرا هو أعلم وما يقول تريد أن أقول ما لا أعلم وقال رحم الله سالما زحمت راحلته راحلة رجل فقال الرجل لسالم أراك شيخ سوء قال ما أبعدت. وهذا صحيح ثابت

وأيضًا ذكر ابن يعلى في كتابه طبقات الحنابلة (ج1/ص195-196) عن فوزان وابن المبرد الحنبلي في بحر الدم (ص144) عن أبي داود كلاهما جاء رجل إلى أحمد بن حنبل فقال له نكتب عن محمد بن منصور الطوسي فقال: إذا لم تكتب عن محمد بن منصور فعمن يكون ذلك مرارا فقال: له الرجل إنه يتكلم فيك فقال: أحمد رجل صالح ابتلى فينا فما نعمل؟. لم أقف عليه مسندًا 

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق