مدى صحة أثر عمر بن الخطاب أنه إذا قيل له اتق الله بكى

كان عمر بن الخطاب إذا قيل له اتق الله بكى

حكم الأثر: لا أصل له لم أقف عليه لكن وجدت شيئاً قريباً منه قال رجل لعمر بن الخطاب: اتق الله يا أمير المؤمنين، فقال له رجل: أتقول هذا لأمير المؤمنين؟ فقال عمر: دعه فلا خير فيهم إذا لم يقولوها، ولا خير فينا إذا لم تقل لنا.

حكم الأثر: ضعيف
أخرجه البلاذري في كتابه أنساب الأشراف (ج10/ص313) المدائني عن محمد بن صالح عن مجالد عن الشعبي قال: قال رجل لعمر بن الخطاب: اتق الله يا أمير المؤمنين، فقال له رجل: أتقول هذا لأمير المؤمنين؟ فقال عمر: دعه فلا خير فيهم إذا لم يقولوها، ولا خير فينا إذا لم تقل لنا. مرسل ضعيف
- محمد بن صالح مجهول 
- مجالد ضعيف
- الشعبي عن عمر مرسل قال ابن أبي حاتم في كتابه المراسيل (ص160) سمعت أبي وأبا زرعة يقولان الشعبي عن عمر مرسل

وأخرجه عمر بن شبة في كتابه تاريخ المدينة (ج2/ص773) حدثنا عفان قال: حدثنا مبارك، عن الحسن قال: قال رجل لعمر رضي الله عنه: اتق الله يا أمير المؤمنين، فوالله ما الأمر كما قلت قال: فأقبلوا على الرجل فقالوا: لا تألت أمير المؤمنين، فلما رآهم أقبلوا على الرجل قال: دعوهم، فلا خير فيهم إذا لم يقولوها لنا، ولا خير فينا إذا لم تقل لنا. مرسل ضعيف
- مبارك هو المبارك بن فضالة صدوق لكنه مدلس ولم يصرح بالتحديث قال عنه أبو زرعة الرازي يدلس كثيرا فإذا قال حدثنا فهو ثقة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8/ 339) وقال أحمد بن حنبل كان يدلس عن الحسن ومرة قال كان مبارك يرسل عن الحسن، قيل: يدلس؟ قال: نعم (سؤالات أبي داود للإمام أحمد ص 328 والمعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 2/ 633) وقال العقيلي وحدثني الخضر بن داود قال: حدثنا أبي، قال: قلت لأبي عبد الله مبارك بن فضالة أحب إليك أو الربيع؟ فقال: مبارك, إذا قال: سمعت الحسن (الضعفاء الكبير 4/ 224) وقال المروذي سألته [يعني أحمد بن حنبل] عن مبارك بن فضالة قال ما روى عن الحسن يحتج به (كتاب العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية المروذي وغيره ص83)
- الحسن البصري لم يدرك عمر فهو مرسل

وقد توبع المبارك بن فضالة تابعه أبو بكر الهذلي لكنه متروك أخرجه أبو يوسف القاضي في كتابه الخراج (ص22) حدثني أبو بكر بن عبد الله الهذلي عن الحسن البصري أن رجلا قال لعمر بن الخطاب: اتق الله يا عمر وأكثر عليه فقال له قائل: اسكت فقد أكثرت على أمير المؤمنين. فقال له عمر: دعه، لا خير فيهم إن لم يقولوها لنا، ولا خير فينا إن لم نقبل وأوشك أن يرد على قائلها. إسناده ضعيف جداً من أجل أبو بكر بن عبد الله الهذلي واسمه سلمى

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق