مدى صحة أن رجلا سب الإمام وكيع فلم يجبه فقيل له ألا ترد عليه؟ قال ولم تعَلمنا العلم إذا

السلام عليكم

انتشر خبر نصه: سب رجل الإمام وكيع، فلم يجبه، فقيل له: ألا ترد عليه؟ قال: ولم تعَلمنا العلم إذًا!؟

قلت نسب هذا الخبر إلى روضة العقلاء (١٦٦) وكتاب روضة العقلاء هذا هو لابن حبان ولم أقف عليه وبحثت في الكتب الأخرى ولم أقف عليه أيضًا

لكن روي أن رجلًا أغلظ لوكيع بن الجراح، فدخل وكيع بيتاً، فعفر وجهه بالتراب، ثم خرج إلى الرجل، فقال: زد وكيعاً بذنبه، فلولاه ما سلطت عليه. وهذا الخبر أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج15/ص647) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج63/ص81) أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل، قال: أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن البراء، قال: حدثنا أحمد بن محمد، قال: أخبرني بعض أصحابنا عن وكيع، قال: أغلظ رجل لوكيع..إلخ. رجاله ثقات سوى أحمد بن محمد لم أعرفه وبعض أصحابنا

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

تعليق واحد

  1. سمعت هذا من الشيخ أبي إسحاق الحويني ونسبه للذهبي في السير في ترجمة وكيع.. رحمهم الله جميعا..

    ردحذف

إرسال تعليق