مدى صحة قال أنس أن أبا موسى الأشعري صلى بهم الصبح بليل فأعاد بهم الصلاة ثم صلى بهم فأعاد بهم الصلاة ثلاث مرات

قال أنس بن مالك: أن أبا موسى الأشعري رضي الله عنه صلى بهم الصبح بليل فأعاد بهم الصلاة ثم صلى بهم فأعاد بهم الصلاة ثلاث مرات.

حكم الأثر: صحيح

أخرجه البيهقي في السنن الكبرى ط العلمية (ج1/ص672) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا: ثنا أبو العباس الأصم، ثنا يحيى بن أبي طالب، أنبأ عبد الوهاب بن عطاء، أنبأ سعيد عن قتادة، عن أنس بن مالك فذكره.

- عبد الوهاب بن عطاء هو أبو نصر الخفاف قال يحيى بن أبي طالب: قال أحمد بن حنبل كان عبد الوهاب بن عطاء من أعلم الناس بحديث سعيد بن أبي عروبة. وقال أبو بكر الأثرم قلت لأبي عبد الله-يعني أحمد بن حنبل-: الخفاف؟ فقال: كان عالماً بسعيد وسمع من سعيد قبل وبعد الاختلاط (تاريخ بغداد ت بشار ج12/ص278-279)
- أبو عبد الله الحافظ هو الحاكم صاحب المستدرك
- أبو سعيد بن أبي عمرو هو محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي النيسابوري ثقة مشهور
- أبو العباس الأصم هو محمد بن يعقوب الأموي ثقة حافظ
- يحيى بن أبي طالب هو أبو بكر يحيى بن جعفر بن عبد الله بن الزبرقان الواسطي البغدادي قال أبو حاتم الرازي محله الصدق وقال الدارقطني لا بأس به ولم يطعن فيه أحد بحجة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ط المعارف ج9/ص134 وسؤالات الحاكم للدارقطني ط المعارف ص159)

ابن أبي شيبة في المصنف ت الشثري (ج5/ص42) حدثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن ابن سيرين قال: نبئت أن أبا موسى الأشعري أعاد صلاة الصبح في يوم ثلاث مرات، صلى ثم قعد حتى ثم تبين له أنه صلى بليل، ثم أعادها، ثم صلى وقعد حتى تبين أنه صلى بليل ثم أعادها الثالثة.

مراسيل ابن سيرين قوية وهو شاهد

وكيع بن الجراح كما في فتح الباري لابن رجب ط الغرباء (ج8/ص412) عن عمران بن حدير، عن أبي عمران، قال: صليت مع أبي موسى الغداة ثلاث مرات في غداة واحدة، كأنه أراد أن يغير على قوم.

إسناده صحيح

قلت الغداة يعني الصبح أو الفجر، و"أبي عمران" تصحيف صوابه "أبي عثمان" وهو النهدي وقد توبع وكيع

أخرجه ابن المنذر في الأوسط ت حنيف (ج2/ص383) حدثنا علي بن عبد العزيز، قال: ثنا حجاج، قال: ثنا حماد، عن عمران بن حدير، عن أبي عثمان، أن أبا موسى الأشعري، أعاد الفجر ثلاث مرار.

- علي بن عبد العزيز هو أبو الحسن البغوي
- حجاج هو حجاج بن المنهال الأنماطي
- حماد هو حماد بن سلمة البصري

عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل الثانية (ج3/ص73) عن مالك (1)، عن جعفر بن سليمان، قال: أخبرني يزيد الرشك، قال: حدثنا صفوان بن محرز المازني قال: صلى بنا أبو موسى الأشعري صلاة العصر في يوم مطير، فلما أصحت السماء إذا هو قد صلاها لغير وقت، فأعاد الصلاة.

وهذا إسناد ظاهره الصحة


هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق