مدى صحة قال الشعبي النية فيما خفي، فأما ما ظهر فلا نية فيه

قال عامر بن شَرَاحِيْل الشَّعْبِيُّ: إنما النية في الطلاق فيما خفي، فأما فيما ظهر فلا نية فيه. في رجل طلق امرأته إن فعل كذا وكذا ففعله، ويقول: إنما نويت كذا وكذا لم يكن سماه في الكلام، إنما نأخذ بما ظهر بالقضاء وندع نيته.

قلتُ: يعني في الطلاق إذا تكلمت بلفظ غير واضح أو أوهمت بلفظ آخر عندها ترجع إلى نيتك، أما لو قلت أنتِ طالق بلفظ مفهوم لم تعد تنفعك نيتك حينها وأنك لم ترد تطليقها في نفسك، ولو أن في نيتك أي نفسك طلقتها ثلاثاً، ولكن على لسانك خرج مرة واحدة فتحسب واحدة والثلاث في نفسك أو نيتك لا تحسب قلتُ: ويؤيد ما قلناه قول النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها، ما لم تعمل أو تتكلم.

حكم الأثر: صحيح

أخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل الثانية (ج6/ص399) ووكيع القاضي في أخبار القضاة ط التجارية الكبرى (ج3/ص65-66) من طريق القاسم بن يزيد الجرمي الموصلي وأبي حذيفة موسى بن مسعود كلاهما عن سفيان الثوري عن ابن شبرمة قال: سمعت الشعبي يقول: لا نية فيما ظهر، إنما النية فيما غاب عنا -زاد القاسم وأبو حذيفة-: في رجل طلق امرأته [ولفظ أبي حذيفة: وذاك في الرجل يطلق] إن فعل كذا وكذا ففعله، ويقول: إنما نويت كذا وكذا لم يكن سماه في الكلام [ولفظ أبي حذيفة: ولم يكن سواء في الكلام]، قال: الشعبي: إنما نأخذ بما ظهر بالقضاء وندع نيته.

- ابن شُبْرُمَة هو عبد الله بن شبرمة بن الطفيل الضبي ثقة

تابعه هشيم بن بشير الواسطي

أخرجه وكيع القاضي في أخبار القضاة ط التجارية الكبرى (ج3/ص62) حدثني جعفر بن أحمد بن سام وقال: حدثنا يحيى بن معين، قال: حدثنا هشام، عن ابن شبرمة، عن الشعبي، قال: إنما ‌النية في الطلاق فيما خفي، فأما ما ظهر فلا نية فيه.

- هشام تصحيف صوابه هشيم

- جعفر بن أحمد بن سام هو أبو الفضل جعفر بن أحمد بن العباس بن عبد الله بن الهيثم بن سام قاضي البصرة قال محمد بن مخلد الدوري كان من عقلاء الناس وقال الدارقطني ثقة مأمون (تكملة الإكمال لابن نقطة ط أم القرى ج3/ص113 وسؤالات الحاكم للدارقطني ط مكتبة المعارف ص108)

وأخرجه حرب الكرماني في مسائله ت فايز (ج1/ص431) من طريق سعيد بن منصور وابن أبي شيبة في المصنف ت الشثري (ج10/ص253) ووكيع القاضي في أخبار القضاة ط التجارية الكبرى (ج3/ص68) من طريق معلى بن منصور ثلاثتهم عن هشيم: قال: أخبرنا ابن شبرمة، عن الشعبي، قال: إنما النية فيما خفي، فأما ما ظهر فلا نية فيه.

وهو في سنن سعيد بن المنصور ت الأعظمي (ج1/ص325) بلفظ النية في الطلاق..إلخ

وقال عبد العزيز بن عبيد الله -ضعيف ليس بشيء-، أن الشعبي، قال: إذا تكلم بالطلاق ونوى شيئاً فهو ما نوى. 

قلتُ: وهذا منكر

هذا وبالله التوفيق

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق