مدى صحة قال ابن عمر إحرام المرأة في وجهها وإحرام الرجل في رأسه

قال الصحابي ابن عمر: إحرام المرأة في وجهها وإحرام الرجل في رأسه.

ومعنى قوله "إحرام المرأة في وجهها" أي لا تغطيه وسيأتي الدليل عن ابن عمر نفسه في آخر المقال

حكم الأثر: صحيح

أخرج العقيلي الضعفاء الكبير (ج1/ص116) من طريق أبي الجميل أيوب بن محمد الجمل اليمامي، عن عبيد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس على المرأة إحرام إلا في وجهها. 

قال العقيلي لا يتابع على رفعه إنما هو موقوف ثم قال العقيلي حدثنا مسعدة بن سعد، قال: حدثنا سعيد بن منصور، قال: حدثنا سفيان بن عيينة، عن عبيد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر قال: الذقن من الرأس فلا تغطه وقال: إحرام المرأة في وجهها وإحرام الرجل في رأسه.

إسناده صحيح

- مسعدة بن سعد هو أبو القاسم مسعدة بن سعد بن مسعدة العطار المكي، كان طاهر بن عبد العزيز الرعيني وابن الجباب أحمد بن خالد بن يزيد يحسنان الثناء عليه (انظر جذوة المقتبس لابن أبي نصر الحميدي ص247) وحدث عنه الطبراني وأكثر عنه وروى عنه أيضاً أبو عوانة الإسفراييني في مستخرجه ط المعرفة (ج3/ص12) وروى عنه غير هؤلاء أيضاً

‌وفي الموطأ روى مالك بن أنس عن ‌نافع، أن ‌عبد الله بن عمر كان يقول: ما فوق الذقن من الرأس، فلا يخمره المحرم.

الدارقطني في سننه ط الرسالة (ج3/ص363) ومن طريقه البيهقي في السنن الكبرى ط العلمية (ج5/ص74) ثنا الحسين بن إسماعيل، نا أبو الأشعث، نا حماد بن زيد، عن هشام بن حسان، عن عبيد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر، (1) قال: إحرام المرأة في وجهها وإحرام الرجل في رأسه.

- الحسين بن إسماعيل هو أبو عبد الله المحاملي القاضي
- أبو الأشعث هو أحمد بن المقدام

قال البيهقي هكذا رواه الدراوردي وغيره موقوفاً على ابن عمر

- (1) هنا زيادة "أن النبي" في الإسناد فأصبح مرفوعاً وهو غلط فلا أدري أهو خطأ مطبعي أم غير ذلك، يعني أنه من قول ابن عمر نفسه وعبارة "أن النبي" غير موجودة في إسناد البيهقي فالبيهقي أخرجه من طريق الدارقطني وأيضاً الدارقطني في العلل قال رواه هشام بن حسان موقوفاً يعني من قوله عمر ولم يقل الدارقطني "مرفوعاً" وهذه الطريق كما ترى هي من طريق هشام وإليك كلام الدارقطني كاملاً

سئل الدارقطني كما في علله (ج13/ص48) عن حديث نافع، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ‌إحرام ‌المرأة في وجهها.

فقال: يرويه عبيد الله بن عمر، واختلف عنه،

فرواه أيوب بن محمد الجمل - ضعيف -، عن عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر مرفوعاً.

وخالفه ابن عيينة، وهشام بن حسان، وعلي بن مسهر، ومحمد بن بشر، وعبد الرحمن بن سليمان، وابن نمير، وإسحاق الأزرق، وغيرهم رووه عن عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر، موقوفاً، وهو الصواب

وأيوب هذا من أهل اليمن ضعيف. انتهى كلام الدارقطني


وأما معنى قول ابن عمر "إحرام المرأة في وجهها"

أخرجه الطحاوي في أحكام القرآن (ج2/ص47) وابن حزم في المحلى بالآثار (ج5/ص78) من طريق محمد بن خزيمة، قال: حدثنا حجاج - هو ابن منهال -، قال: حدثنا عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون، عن محمد بن المنكدر، قال: رأى ابن عمر امرأة قد سدلت ثوبها على وجهها وهي محرمة، فقال لها اكشفي وجهك، فإنما حرمة المرأة في وجهها.

وهذا إسناد صحيح

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق