مدى صحة قال الفضيل من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام

ما صحة أثر قال الفضيل بن عياض من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام

انتشر بين الناس قال الفضيل بن عياض: من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الدين.

ليس هكذا لفظ الفضيل بن عياض وإنما هذا اللفظ ورد عن غير الفضيل وأنا مخرج لكل السلف الذين قالوا بهذا القول

ومعنى "وقر" يعني عظمه ورفع من شأنه

فأما لفظ الفضيل بن عياض

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج8/ص103) حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر، ومحمد بن علي، قالا: ثنا أبو يعلى، ثنا عبد الصمد بن يزيد، قال: سمعت الفضيل بن عياض، يقول: من أعان صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.

إسناده حسن صحيح

- عبد الله بن محمد بن جعفر هو أبو محمد بن حيان المعروف بأبي الشيخ الأصبهاني ثقة مشهور
- أبو يعلى هو أحمد بن علي بن المثنى الموصلي صاحب المسند مشهور ثقة
- عبد الصمد  بن يزيد هو أبو عبد الله يعرف بمردويه الصائغ خادم الفضيل بن عياض قال ابن سعد كان ثقة من أهل السنة والورع وقد كتب الناس عنه (الطبقات الكبرى ط صادر ج7/ص363) وقال يحيى بن معين لمردويه كيف سمعت كلام فضيل قال أطرافًا قال: كنت تقول له قلت كذا أو قلت كذا أي ضعفه ابن معين (الكامل في ضعفاء الرجال ج7/ص32-33) ورد ابن حجر هذا فقال وهذا الظن - يعني من أبي يعلى - يخالف ما رواه إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد أنه قال: سألت يحيى بن مَعِين عن مردويه الصائغ فقال: لا بأس به ليس ممن يكذب (لسان الميزان لابن حجر ت أبي غدة ج5/ص191 وتاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج12/ص305)

وقد ورد عن الفضيل بن عياض لفظ آخر

أخرجه أحمد بن مروان الدينوري في المجالسة (ج1/ص413) حدثنا إبراهيم بن دازيل، نا الحميدي، قال: سمعت الفضيل بن عياض يقول: من وقر صاحب بدعة أورثه الله تبارك وتعالى العمى قبل موته.

تفرد بهذا اللفظ أحمد بن مروان الدينوري اتهمه الدارقطني بالكذب واللفظ الصحيح ما أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج2/ص459) من طريق أبي جعفر محمد بن نصر بن منصورالصائغ واللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة (ج1/ص155-156) من طريق أبي عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار بن راشد الصوفي وأبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج8/ص103) من طريق أبي يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي ثلاثتهم عن عبد الصمد بن يزيد الصايغ مردويه قال: قال الفضيل: من جلس إلى صاحب بدعة، أورثه الله العمى.

قال ابن بطة يعني في قلبه. إسناده صحيح


وأما لفظ من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الدين

فاللفظ ورد مثله إلا كلمة "الدين" فإن في المصادر "الإسلام" بدل "الدين"

روي عن إبراهيم بن ميسرة والأوزاعي وعن سفيان بن عيينة بلاغاً وعن الحسن البصري


أما إبراهيم بن ميسرة

رواه محمد بن مسلم الطائفي واختلف عنه

فرواه حسان بن إبراهيم الكرماني واختلف عنه

الموقوف

أخرجه الهروي الأنصاري في ذم الكلام وأهله (ج5/ص135-136) من طريق علي بن عمر يعني الدارقطني واللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة (ج1/ص157) من طريق محمد بن عبد الرحمن بن جعفر كلاهما عن سعيد بن محمد بن أحمد الحناط حدثنا إسحاق بن أبي إسرائيل [وعند اللالكائي: إسحاق بن إبراهيم] حدثنا حسان بن إبراهيم الكرماني حدثنا محمد بن مسلم عن إبراهيم بن ميسرة قال من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.

- إسحاق بن أبي إسرائيل هو إسحاق بن إبراهيم بن كامجر المروزي ثقة
- حسان بن إبراهيم الكرماني صدوق في حفظه كلام
- محمد بن مسلم هو الطائفي صدوق ضعفه أحمد من قبل حفظه

المرفوع

أخرجه الهروي في ذم الكلام وأهله (ج5/ص135) والبيهقي في شعب الإيمان ط الرشد (ج12/ص56-57) كلاهما من طريق أبي سعيد محمد بن موسى الصيرفي النيسابوري حدثنا الأصم [وعند البيهقي: أبو العباس محمد بن يعقوب] حدثنا الصغاني [وعند البيهقي: محمد بن إسحاق] حدثنا أبو همام حدثنا حسان بن إبراهيم عن محمد بن مسلم الطائفي عن إبراهيم بن ميسرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.

- أبو همام هو الوليد بن شجاع السكوني ثقة

قلت فلا أدري أما الموقوف فهو موقوف وأما المرفوع فأيضاً قوي إلا أنه يصبح مرسلاً فإبراهيم بن ميسرة من أتباع التابعين لم يدرك النبي

الفريابي في القدر (ص217) حدثني إسماعيل بن سيف، حدثنا حسان بن إبراهيم الكرماني، قال: سمعت أن أبا إسحاق الهمداني يقول: من وقر صاحب بدعة، فقد أعان على هدم الإسلام.

قلت هذا إسناد باطل إسماعيل بن سيف هو أبو إسحاق القطعي الرياحي البصري ليس بشيء قال أبو حاتم الرازي مجهول وقال ابن عدي حدث بأحاديث عن الثقات غير محفوظة ويسرِق الحديث وقال أبو يعلى الموصلي كان ضعيفاً (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج2/ص176 والكامل لابن عدي ج1/ص527 ومعجم أبي يعلى الموصلي ص113)

والصواب الروايات السابقة

الهروي في ذم الكلام وأهله (ج5/ص136) أخبرنا محمد بن محمد حدثنا أحمد بن نعيم سمعت محمد ابن عبد الرحمن الدغولي سمعت محمد بن المهلب يقول حدثنا عتاب ابن زياد قال سمعت محمد بن مسلم يقول بلغنا أنه من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.

هكذا ليس فيه إبراهيم بن ميسرة فلعله هنا اختصره ولم يسنده محمد بن مسلم الطائفي فرواه بلاغاً

- محمد بن محمد هو أبو أحمد محمد بن محمد بن عبد الله بن محمود المحمودي المعلم الهروي قال عبد الغافر بن إسماعيل ثقة مرضي (انظر المنتخب من كتاب السياق لتاريخ نيسابور لأبي إسحاق الصريفيني ص46) 
- أحمد بن نعيم هو أبو حامد أحمد بن عبد الله بن نعيم بن الخليل النُّعَيْمي السرخسي قلت ما أعلم به بأساً
- محمد بن المهلب هو أبو عبد الله السرخسي قال ابن حبان كان صاحب حديث ممن جمع وصنف (الثقات لابن حبان ج9/ص142)
- عتاب بن زياد هو أبو عمرو المروزي الخراساني ثقة


وأما الأوزاعي

أخرجه الهروي الأنصاري في ذم الكلام وأهله (ج5/ص129-130) من طريق أبي مسلم غالب بن علي بن محمد بن إبراهيم بن غالب الرازي وأبو طاهر أحمد بن محمد السلفي في الطيوريات (ج2/ص316) كلاهما عن علي بن عمر بن محمد الصيرفي [وعند السلفي: الناقد بدل الصيرفي] حدثنا أبو حمزة أحمد بن عبد الله بن عمران المروزي قال سمعت علي بن خشرم يقول سمعت عيسى بن يونس يقول سمعت الأوزاعي يقول من وقر صاحب بدعة فقد أعان على فرقة الإسلام.

- علي بن عمر بن محمد الصيرفي الناقد هو أبو الحسن علي بن عمر بن محمد بن الحسن بن شاذان الحميري السكري الحربي صدوق في نفسه ولكن عمي وقرأ عليه ما ليس من حديثه فألزق به وهو في نفسه ثقة قال الخطيب سمعت البرقاني، يقول: علي بن عمر الختلي الحربي كان لا يساوى شيئاً وقال الخطيب سألت الأزهري عن السكري فقال: صدوق كان سماعه في كتب أخيه لكن بعض أصحاب الحديث قرأ عليه شيئاً منها لم يكن فيه سماعه وألحق فيه السماع وجاء آخرون فحكوا الإلحاق وأنكروه وأما الشيخ فكان في نفسه ثقة. انتهى قلت ولم يتابعه أحد على هذا الإسناد وقال الخطيب سمعت عبد العزيز الأزجي ذكر الحربي علي بن عمر، فقال: كان صحيح السماع ولما أضر قرأ عليه بعض طلبة الحديث شيئاً لم يكن فيه سماعه ولا ذنب له في ذلك قال الأزجي: وسمعت منه وهو صحيح البصر أو كما قال.

- أبو مسلم غالب بن علي بن محمد بن إبراهيم بن غالب الرازي الصوفي قال عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي دَيِّنٌ ثقة (انظر المنتخب من كتاب السياق لتاريخ نيسابور لأبي إسحاق الصريفيني ص444)
- أبو حمزة أحمد بن عبد الله بن عمران المروزي قال الخطيب كان ثقة (تاريخ بغداد ت بشار ج5/ص366)
- علي بن خشرم هو أبو الحسن على بن خشرم بن عبد الرحمن المروزي ثقة
- عيسى بن يونس هو السبيعي عيسى بن يونس بن أبي إسحاق الهمداني ثقة


الهروي الأنصاري في ذم الكلام وأهله (ج5/ص130-131) أخبرنا محمد بن محمد بن محمود حدثنا أحمد بن عبد الله بن نعيم أخبرنا الحسين بن محمد بن مصعب أخبرنا ابن البرقي حدثنا عمرو بن أبي سلمة سمعت الأوزاعي يقول من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.

وهذا إسناد يشهد للذي قبله

- محمد بن محمد بن محمود هو أبو أحمد محمد بن محمد بن عبد الله بن محمود المحمودي المعلم الهروي قال عبد الغافر بن إسماعيل ثقة مرضي (انظر المنتخب من كتاب السياق لتاريخ نيسابور لأبي إسحاق الصريفيني ص46) 
- أحمد بن نعيم هو أبو حامد أحمد بن عبد الله بن نعيم بن الخليل النعيمي السرخسي قلت ما أعلم به بأساً
- الحسين بن محمد بن مصعب هو أبو علي الحسين بن محمد بن مصعب بن رُزَيْق السِنْجِي المروزي قال ابن ماكولا كتب الحديث الكثير ورحل كان يقال ما بخراسان أكثر حديثاً منه وكان لا يحدث أهل الرأي إلا بعد الجهد (الإكمال لابن ماكولا ط العلمية ج4/ص53)
- ابن البرقي هو أبو بكر أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم المصري الحافظ
- عمرو بن أبي سلمة هو التنيسي

الهروي الأنصاري في ذم الكلام وأهله (ج5/ص128-129) ومن طريقه ابن المبرد في جمع الجيوش (ص40) أخبرنا عمر بن إبراهيم أخبرنا بشر بن محمد المزني حدثنا أبو العباس الأزهري حدثنا محمد بن عبادة الواسطي حدثنا عباءة [وعند ابن المبرد: عباد] ابن كليب حدثنا المفضل بن يونس عن الأوزاعي قال من وقر صاحب بدعة فقد أعان على مفارقة الإسلام ومن وقر صاحب بدعة فقد عارض الإسلام برد.

إسناده ضعيف جداً

- عمر بن إبراهيم هو أبو الفضل عمر بن إبراهيم بن إسماعيل بن محمد الهروي خال أبي عثمان الصابوني ثقة
- بشر بن محمد المزني هو أبو عبد الله بشر بن محمد بن محمد بن عبد الله الهروي الحافظ رحمه الله
- أبو العباس الأزهري هو أحمد بن محمد بن الأزهر بن حريث السجستاني متروك الحديث


وأما سفيان بن عيينة

أخرجه الهروي في ذم الكلام وأهله (ج5/ص136) أخبرنا الحسن بن يحيى أخبرنا ابن أبي شريح حدثنا عبيد الله بن عبد الصمد إملاء حدثنا إسحاق بن إبراهيم بمصر حدثنا سعيد بن أبي مريم حدثنا ابن عيينة قال بلغني أن من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.

- الحسن بن يحيى لم أعرفه
- ابن أبي شريح هو أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن محمد ابن أبي شريح الأنصاري الهروي صدوق
- عبيد الله بن عبد الصمد هو أبو عبد الله عبيد الله بن عبد الصمد ابن المهتدي بالله الهاشمي قال الخطيب كان ثقة (تاريخ بغداد ت بشار ج12/ص71)
- إسحاق بن إبراهيم بمصر هو أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن جابر القطان التجيبي المصري والدليل أن هذا راوينا قال أبو طاهر السلفي حدثنا أبو عبد الله بن المهتدي بالله، نا إسحاق بن إبراهيم بن جابر بمصر، نا سعيد يعني ابن أبي مريم (انظر الجزء العشرون من المشيخة البغدادية للسلفي ص35) وقال ابن يونس المصري فيه ما علمت إلا خيراً (تاريخ الإسلام للذهبي ت بشار ج6/ص917)


وأما الحسن البصري

أخرجه ابن الأعرابي في معجمه (ج3/ص927) نا عبد الله، نا داود بن المحبر، عن الربيع بن صبيح، عن الحسن قال: من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.

إسناده هالك ساقط

- عبد الله هو عبد الله بن أيوب المخرمي قال ابن أبي حاتم الرازي صدوق (الجرح والتعديل ج5/ص11)
- داود بن المحبر متهم بالكذب ساقط الراوية
- الربيع بن صبيح ضعيف

هذا والله أعلم

إرسال تعليق