مدى صحة سئل ابن المبارك كيف نعرف ربنا؟ قال هو على العرش فوق سبع سموات وعلمه وأمره في كل موضع فقيل له بحد؟ قال بحد

مدى صحة أثر سئل ابن المبارك المروزي كيف نعرف ربنا؟ قال: هو على العرش فوق سبع سموات وعلمه وأمره في كل موضع. فقيل له بحد؟ قال: بحد

سئل أبو عبد الرحمن عبد الله بن المبارك المرْوزي كيف نعرف ربنا؟ قال: هو على العرش فوق سبع سموات وعلمه وأمره في كل موضع فقيل له بحد؟ قال: بحد، ولا نقول كما تقول الجهمية إنه هاهنا، وهاهنا في الأرض.

وسيأتي معنى الحد من كلام ابن المبارك نفسه ومن ابن راهويه

حكم الأثر: صحيح، وصح ذلك أيضاً عن قتيبة بن سعيد (انظر تخريجه في هذه المقالة)

أخرجه حرب الكرماني في مسائله ت فايز (ج3/ص1112) حدثنا أبو بكر محمد بن يزيد، قال: أخبرنا علي بن الحسن، قال: قلت لابن المبارك: يا أبا عبد الرحمن كيف نعرف ربنا؟ قال: هو على العرش فوق سبع سموات وعلمه وأمره في كل موضع. قال: قلت: بحد؟ قال: بحد، ولا نقول كما تقول الجهمية إنه هاهنا، وهاهنا في الأرض. إسناده صحيح

- أبو بكر محمد بن يزيد هو الأسفاطي الأعور وقد توبع كما سيأتي وليس هو المستملي واختلفوا في كنيته فبعضهم يقول "أبو بكر" والبعض الآخر "أبو عبد الله" وعلمت أنه الأسفاطي لدليلين:
1- يروي في كتاب حرب الكرماني عن أبي عاصم النبيل وقال ابن حبان في الثقات أن الأسفاطي يروي عن أبي عاصم (الثقات ج9/ص117) وأخرج الخلعي في الفوائد المنتقاة رواية السعدي (ج1/ص45) من طريقه عن أبي عاصم عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر أن الْنَّبِي صلى الله عليه وسلم قال: من أتى الجمعة فليغتسل. 2- يروي في كتاب حرب الكرماني (ج3/ص1021) عن أبي أحمد -هو أحمد عبد الله بن أحمد الأبوابي أو الإيواني- عن زياد ب ن المنذر. وقال أبو أحمد الحاكم في الكنى (ج1/ص211) أبو أحمد عبد الله بن أحمد الأبوابي سمع أبا زكريا يحيى بن يمان العجلي روى عنه محمد بن يزيد الأسفاطي. قلتُ: وكلاهما الأسفاطي والمستملي يرويان عن يزيد بن هارون

وعلى كل حال قد توبع محمد بن يزيد

أخرجه ابن عبد البر في التهميد ط المغربية (ج7/ص142) أخبرني أبو القاسم خلف بن القاسم قال حدثنا عبد الله بن جعفر بن الورد قال حدثنا أحمد بن إسحاق بن واضح قال حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال حدثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي قال حدثنا علي بن الحسن بن شقيق قال حدثنا عبد الله بن موسى الضبي، [عن معدان] قال سألت سفيان الثوري عن قوله تعالى {وهو معكم أينما كنتم} قال: علمه. قال أبو داود وحدثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي قال حدثنا يحيى بن موسى وعلي بن الحسن بن شقيق عن ابن المبارك قال: الرب تبارك وتعالى على السماء السابعة على العرش قيل له بحد ذلك؟ قال: نعم هو على العرش فوق سبع سموات.

- أبو القاسم خلف بن القاسم هو خلف بن القاسم بن سهل المعروف بابن الدباغ الأزدي القرطبي الحافظ قال ابن الفرضي وكان حافظاً للحديث عالماً منسوباً إلى فهمه وسمع الناس منه قديماً، وقال الحميدي روى عنه شيخنا أبو عمر بن عبد الله الحافظ فأكثر وكان لا يقدم عليه من شيوخه أحداً وقال ابن عبد البر وكان من أعلم الناس برجال الحديث وأكتبهم له وأجمعهم لذلك وللتواريخ والتفاسير ولم يكن له بصر بالرأي يعرف بابن الدباغ وهو محدث الأندلس في وقته (تاريخ علماء الأندلس ط الخانجي ج1/ص164 وجذوة المقتبس في ذكر ولاة الأندلس ت الميورقي ص210)

- عبد الله بن جعفر بن الورد هو أبو محمد عبد الله بن جعفر بن محمد بن الورد بن زَنْجَوَيْه البغدادي قال فيه ابن نظيف الشيخ الصالح البكاء (الثقات لابن قطلوبغا ط النعمان ج5/ص497)

- أحمد بن إسحاق بن واضح هو أبو جعفر العَسَّالُ المصري قال مسلمة بن قاسم الأندلسي ثقة روى عنه العقيلي (الثقات لابن قطلوبغا ط النعمان ج1/ص279) قلت روى العقيلي عنه عن سعيد بن أبي مريم (انظر الضعفاء الكبير للعقيلي ط العلمية ج4/ص94)


وأخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى ط الراية (ج7/ص156) حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن شهاب قال: ثنا أبي أحمد بن عبد الله، قال: ثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن هانئ الأثرم، قال: حدثني محمد بن إبراهيم القيسي، قال: قلت لأحمد بن حنبل: يحكى عن ابن المبارك، قيل له: كيف نعرف ربنا تعالى؟ قال: في السماء السابعة على عرشه بحد، قال أحمد: هكذا هو عندنا.

- أبو حفص عمر بن أحمد بن شهاب هو عمر بن أحمد بن عبد الله بن شهاب العكبري قال الخطيب وكان ثقة

- أبي هو أحمد بن عبد الله هو أبو العباس أحمد بن عبد الله بن شهاب أبو العباس العكبري ترجمه الخطيب ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً ولكنه قد توبع كما سيأتي

- محمد بن إبراهيم القيسي روى عنه أيضاً أبو حفص عمر بن محمد بن بجير الحافظ (الجامع المسند لأبي حفص البجيري ط الظاهرية ص718) ولم أجد فيه جرحاً ولا تعديلاً

قال الخلال وأنا محمد بن علي الوراق ثنا أبو بكر الأثرم حدثني محمد بن إبراهيم القيسي قال قلت لأحمد ابن حنبل يحكى عن ابن المبارك قيل له كيف نعرف ربنا قال في السماء السابعة على عرشه بحد فقال أحمد هكذا هو عندنا (تلبيس الجهمية لابن تيمية ط مجمع الملك ج3/ص702)

وأخرجه ابن قدامة في إثبات صفة العلو ت الغامدي (ص171) أخبرنا الإمام أبو الحسن علي بن عساكر بن المرحب البطائحي المقرئ، قال: أنبأ الأمين أبو طالب عبد القادر بن محمد بن عبد القادر اليوسفي، قال: أنبأ أبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي، أنبأ أبو بكر محمد بن عبد الله بن بخيت، قال: أنبأ أبو حفص عمر بن محمد بن عيسى الجوهري، قال: ثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن هانئ الطائي الأثرم، قال: حدثني علي بن الحسن بن شقيق، قال: قلت لابن المبارك: كيف نعرف ربنا؟ قال: في السماء السابعة على عرشه، ولا نقول كما تقول الجهمية: إنه هاهنا وهاهنا.

- الأمين أبو طالب عبد القادر بن محمد بن عبد القادر اليوسفي هو عبد القادر بن محمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف قال ابن نقطة وكان من الثقات المأمونين المكثرين (التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد ص352) وقال السمعاني شيخ صالح ثقة دين متحر في الرواية كثير السماع (سير أعلام النبلاء للذهبي ط الرسالة ج19/ص387)

- أبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي هو إبراهيم بن عمر بن أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن مهران قال الخطيب وكان صدوقاً ديناً فقيهاً (تاريخ بغداد ت بشار ج7/ص63)

- أبو بكر محمد بن عبد الله بن بخيت هو محمد بن عبد الله بن خلف بن بخيت الدقاق العكبري ثقة

- أبو حفص عمر بن محمد بن عيسى الجوهري هو عمر بن محمد بن عيسى بن سعيد المعروف بالسذابي قال الخطيب في بعض حديثه نكرة (تاريخ بغداد ت بشار ج13/ص74)


قال أبو بكر الأثرم -أي بالإسناد السابق إليه-: وحدثني محمد بن إبراهيم القيسي قال: قلت لأحمد بن حنبل: يحكى عن ابن المبارك أنه قيل له: كيف نعرف ربنا؟ قال: في السماء السابعة على عرشه، قال أحمد: هكذا هو عندنا.

قال الأثرم: وحدثنا أبو عبد الله القيسي، قال: سمعت وهب بن جرير يقول: إنما يريد الجهمية أنه ليس في السماء شيء.


ابن بطة في الإبانة الكبرى ط الراية (ج7/ص158) حدثنا أبو حفص عمر بن محمد بن رجاء قال: ثنا أبو جعفر محمد بن داود البصروي قال: ثنا أبو بكر المروذي، قال: سمعت أبا عبد الله، وقيل له روى علي بن الحسن بن شقيق، عن ابن المبارك، أنه قيل له: كيف نعرف الله؟ قال: على العرش بحد، فقال: بلغني ذلك عنه وأعجبه، ثم قال أبو عبد الله: {هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة} [البقرة: ٢١٠]، ثم قال: {وجاء ربك والملك صفا صفا} [الفجر: ٢٢].

- أبو جعفر محمد بن داود البصروي لم أعرفه


وأخرجه الذهبي في سير أعلام النبلاء ط الرسالة (ج8/ص401-402) أخبرنا إسحاق بن طارق الأسدي، أخبرنا ابن خليل، أخبرنا عبد الرحيم بن محمد الكاغدي، أخبرنا أبو علي المقرئ، أخبرنا أبو نعيم الحافظ، حدثنا إبراهيم بن عبد الله، حدثنا محمد بن إسحاق السراج: سمعت أبا يحيى يقول: سمعت علي بن الحسن بن شقيق يقول: قلت لعبد الله بن المبارك: كيف يعرف ربنا عز وجل؟ قال: في السماء على العرش. قلت له: إن الجهمية تقول هذا. قال: لا نقول كما قالت الجهمية، هو معنا هَا هُنَا.

- إسحاق بن طارق الأسدي هو أبو الفضل إسحاق بن أبي بكر بن إبراهيم بن هبة الله بن طارق بن سالم الأسدي المعروف بابن النحاس الحلبي الحنفي قال الصفدي الشيخ الفقيه الفاضل المسند المكثر (الوافي بالوفيات ط إحياء التراث ج8/ص265)
- ابن خليل هو أبو الحجاج يوسف بن خليل بن قَرَاجَا الأدمي الدمشقي الحلبي ثقة
- عبد الرحيم بن محمد الكاغدي قال الذهبي القاضي الإمام المُعَمَّرُ الخطيب أبو الفضائل عبد الرحيم بن محمد بن عبد الواحد بن أحمد الأصبهاني الكاغدي المُعَدَّلُ. قال السمعاني مادة "المعدل" هذا اسم لمن عُدِّل وزُكِّيَ وقبلت شهادته عند القضاة. وقال ابن الفوطي الشيباني في عبد الرحيم: المحدث كان كثير الحديث (سير أعلام النبلاء ط الرسالة ج21/ص246 والأنساب للسمعاني ط الهندية ج12/ص342 ومجمع الآداب في معجم الألقاب ت الكاظم ج5/ص141)
- أبو علي المقرئ الحسن بن أحمد الحداد ثقة راوي حلية الأولياء عن أبي نعيم الأصبهاني
- أبو نعيم الحافظ هو أبو نعيم الأصبهاني أحمد بن عبد الله مشهور صاحب حلية الأولياء
- إبراهيم بن عبد الله هو أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن إسحاق بن جعفر الأصبهاني الْمُعَدِّلُ القصّار
- أبو يحيى هو محمد بن عبد الرحيم البزاز يعرف بصاعقة ثقة معروف

وأخرجه البيهقي في الأسماء والصفات ط مكتبة السوادي (ج2/ص335) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ -هو الحاكم صاحب المستدرك-، ثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد البخاري بنيسابور، ثنا عبد العزيز بن حاتم، ثنا علي بن الحسن بن شقيق ح. وأخبرنا أبو عبد الله، قال: سمعت أبا جعفر محمد بن صالح بن هانئ، يقول: سمعت محمد بن نعيم، يقول: سمعت الحسن بن الصباح البزاز، يقول: سمعت علي بن الحسن، يقول: سألت عبد الله بن المبارك قلت: كيف نعرف ربنا؟ قال: في السماء السابعة على عرشه. قلت: فإن الجهمية تقول: هو هذا. قال: إنا لا نقول كما قالت الجهمية، نقول: هو هو. قلت: بحد؟ قال: إي والله بحد.

قوله "هو هو" يعني الله في الأرض، وفي الأثر السابق "لا نقول كما قالت الجهمية هو معنا هَا هُنَا"

قال البيهقي لفظ حديث محمد بن صالح. يعني هذا اللفظ هو ما رواه محمد بن صالح بن هانئ عن محمد بن نعيم، عن الحسن بن الصباح البزاز...

الإسناد الأول
- أبو إسحاق إبراهيم بن محمد البخاري هو إبراهيم بن محمد بن أحمد روى عنه الإمام ابن أبي حاتم الرازي (الجرح والتعديل ج9/ص123) وقال الذهبي قال أبو عبد الله الحاكم كان فقيه أهل النظر في عصره. وروى عنه الأستاذ أبو الوليد الفقيه في صحيحه (تاريخ الإسلام للذهبي ت بشار ج7/ص707)
- عبد العزيز بن حاتم هو أبو عمر المروزي ليس فيه جرح وتعديل لكن وصف بالمعدل فقد أخرج الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج14/ص462) من طريق عمر بن أحمد بن علي المروزي قال: أخبرنا عبد العزيز بن حاتم المعدل المروزي

- محمد بن نعيم هو أبو بكر محمد بن نعيم بن عبد الله المديني النيسابوري ليس فيه جرح ولا تعديل وقد توبع محمد بن نعيم لكن دون قوله "فإن الجهمية تقول: هو هذا. قال: إنا لا نقول كما قالت الجهمية" أخرجه عثمان الدارمي في الرد على الجهمية ت الشوامي (ص94-53) حدثنا الحسن بن الصباح البزار البغدادي، حدثنا علي بن الحسن بن شقيق، عن ابن المبارك؛ أنه سئل، بم نعرف ربنا؟ قال: بأنه فوق العرش، فوق السماء السابعة، على العرش، بائن من خلقه، قال قلت: بحد قال: فبأي شيء.

وهنا الحد يعني بائن من خلقه وقال إسحاق بن راهويه -يروي عن ابن المبارك بواسطة رجل واحد- هو بائن من خلقه قلتُ -القائل حرب الكرماني-: لإسحاق: العرش بحد؟ قال: نعم بحد، وذكر عن ابن المبارك قال: هو على عرشه بائن من خلقه بحد (مسائل حرب الكرماني ت فايز ج3/ص1111) والله أعلم


ابن بطة في الإبانة الكبرى ط الراية (ج7/ص155) حدثنا جعفر القافلائي، قال: ثنا محمد بن إسحاق، قال: ثنا علي بن الحسن بن شقيق، قال: سألت ابن المبارك كيف نعرف ربنا؟ قال: على السماء السابعة على عرشه، لا نقول كما تقول الجهمية: إن إلهنا في الأرض.
- جعفر القافلائي هو أبو الفضل جعفر بن محمد بن أحمد بن الوليد قال الخطيب حُدِّثْتُ عن يوسف بن عمر القواس قال كان من الثقات يعرف شيئاً من الحديث (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج8/ص135)
- محمد بن إسحاق هو أبو بكر الصاغاني مشهور ثقة


أبو بكر بن المقرئ في المعجم ط الرشد (ص112) حدثنا محمد، حدثنا أحمد بن الخليل، حدثنا علي بن الحسن بن شقيق قال: قلت لابن المبارك: كيف نعرف ربنا؟ قال: فوق السماء السابعة، على عرشه، ولا نقول: هاهنا، كما تقول الجهمية، وأومأ عبد الله بيده لا تقل: هاهنا.

إسناده ضعيف جداً هالك
- محمد هو محمد بن عمر بن حفص الجوزجيري الأصبهاني قلت يكنى أبا جعفر ولم أجد فيه تعديلاً أو جرحاً
- أحمد بن الخليل هو أبو عبد الله أحمد بن الخليل بن حرب القومسي متروك متهم بالكذب ذكر أبو نعيم الأصبهاني أنه روى عن جماعة منهم علي بن الحسن بن شقيق، وقال أبو حاتم الرازي كذاب (تاريخ أصبهان لأبي الشيخ ج1/ص122، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج2/ص50)


وأخرجه الذهبي في العلو للعلي الغفار ط أضواء السلف (ص149) أخبرنا يحيى بن الصيرفي الفقيه كتابة أنبأنا عبد القادر الحافظ أنبأنا محمد بن أبي نصير بأصبهان أخبرنا الحسين بن عبد الملك أنبأنا عبد الله بن شبيب أنبأنا أبو عمرو السلمي أنبأنا أبو الحسن اللبناني حدثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد -يعني ابن حنبل- الحافظ حدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثنا علي بن الحسن سألت ابن المبارك كيف ينبغي لنا أن نعرف ربنا عزوجل قال على السماء السابعة على عرشه ولا نقول كما تقول الجهمية أنه هاهنا في الأرض.

إسناده صحيح

- يحيى بن الصيرفي الفقيه هو أبو زكريا يحيى بن أبي منصور بن أبي الفتح بن رافع الحراني الحنبلي المفتي جمال الدين المعروف بابن الجيشي ثقة

- عبد القادر الحافظ هو أبو محمد عبد القادر بن عبد الله الرهاوي ثقة

- الحسين بن عبد الملك هو أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك بن الحسين الخلال الأديب الأصبهاني قال ابن نقطة وكان ثقة (التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد ص247) وقال الذهبي كان ثقة صدوقاً ونقل الذهبي عن السمعاني أنه قال فيه رأيته بعد أن أضر وكبر وكان حسن المعاشرة والمحاورة بساماً كثير المحفوظ قرأ عليه ابن ناصر صحيح البخاري وكان عزيز النفس، قانعاً لا يقبل من أحد شيئاً مع احتياجه خرج له محمد بن أبي نصر اللفتواني معجماً في أكثر من عشرة أجزاء (تاريخ الإسلام للذهبي ت بشار  ج11/ص568)

- عبد الله بن شبيب هو أبو المظفر عبد الله بن شبيب بن عبد الله الأصبهاني الضبي المقرئ قال الذهبي حدث عنه أبو عبد الله الخلال - يعني الحسين بن عبد الملك صاحب الترجمة السابقة - وقال الذهبي وسئل عنه إسماعيل بن محمد الحافظ، فقال: إمام زاهد عابد، عالم بالقراءات سمع الكثير وصلى بالناس بالجامع سنين (تاريخ الإسلام ت بشار ج10/ص19)

- أبو عمرو السلمي وقال بعضهم "أبو عمر" دون الواو وهو عبد الله بن محمد بن أحمد بن عبد الوهاب المقرئ الأصبهاني الوراق قال أبو نعيم الأصبهاني كثير الحديث (تاريخ أصبهان ج2/ص60) قلت وروى عنه ابن منده الحافظ وجماعة وله أجزاء مطبوعة

- أبو الحسن اللبناني قلت الصواب "اللنباني" النون قبل الباء الموحدة ولعله تصحيف وهو أحمد بن محمد بن عمر بن أبان العبدي اللُنبَاني الأصبهاني يكنى أبا الحسن وهو الأشهر وقيل أبا عبد الله وقيل أبا بكر قال السمعاني محدث مشهور ثقة معروف مكثر (الأنساب للسمعاني ج11/ص223)


وأخرجه البيهقي في أسماء الصفات ط السوادي (ج2/ص336) وأبو عثمان الصابوني في عقيدة السلف أصحاب الحديث كلاهما عن أبي عبد الله الحافظ -هو الحاكم صاحب المستدرك-، أنا أبو بكر محمد بن داود الزاهد، ثنا محمد بن عبد الرحمن السامي، حدثني عبد الله بن أحمد بن شبويه المروزي، قال: سمعت علي بن الحسن بن شقيق، يقول: سمعت عبد الله بن المبارك، يقول: نعرف ربنا فوق سبع سماوات على العرش استوى، بائن من خلقه، ولا نقول كما قالت الجهمية بأنه ههنا وأشار إلى الأرض.

إسناده صحيح

- أبو بكر محمد بن داود الزاهد هو محمد بن داود بن سليمان بن جعفر النيسابوري الصوفي قال الخطيب كان ثقة فهماً (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج3/ص171)
- محمد بن عبد الرحمن السامي هو أبو عبد الله الهروي الحافظ ثقة (انظر سير أعلام النبلاء للذهبي ط الرسالة ج14/ص114)

- عبد الله بن أحمد بن شبويه المروزي يكنى أبا عبد الرحمن قال ابن حبان مستقيم الحديث وقال الخطيب من أئمة أهل الحديث وقال أبو سعد الإدريسي كان من أفاضل الناس مِمَّن له الرحلة في طلب العلم (الثقات لابن حبان ج8/ص366، وتاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج11/ص6)

هذا والله أعلم

إرسال تعليق