مدى صحة قال علي بن أبي طالب لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه

قال علي بن أبي طالب: لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه.

حكم الأثر: لا أصل له أي لا وجود له في كتبنا نحن أهل السنة وإنما روي هذا عن الفضيل بن عياض وسفيان بن عيينة

1) أبو علي الفضيل بن عياض التميمي

حكم الأثر: في إسناده من لم أعرفه

أخرجه البيهقي في الزهد الكبير (ص131) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: سمعت أبا إسحاق المزكي يقول: حدثني أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد الواعظ، حدثنا محمد بن أبي حمزة المروزي، عن أحمد بن أيوب المطوعي قال: لا تستوحش طريق الهدى لقلة أهلها، ولا تغتر بكثرة الناس.

قلت سقط الحسن بن زياد والفضيل بن عياض من السند فقد أخرجه من طريق البيهقي الإمام ابن عساكر في كتابه تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الأشعري (ص331) أخبرنا أبو القسم زاهر بن طاهر فيما قرأته عليه عن أبي بكر أحمد بن الحسين الحافظ - هو البيهقي - قال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ قال سمعت أبا إسحق المزكي يقول حدثني أبو القسم عبد الرحمن بن محمد بن الحسن الواعظ قال حدثنا محمد بن أبي حمزة المرزوي عن أحمد بن أيوب المطوعي قال قال الحسن بن زياد كلمة سمعتها من الفضيل بن عياض قال الفضيل لا تستوحش طرق الهدى لقلة أهلها ولا تغترن بكثرة الهالكين.

- أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ هو الحاكم صاحب المستدرك على الصحيحين
- أبو إسحاق المزكي هو إبراهيم بن محمد بن يحيى بن سَخْتَوَيْه بن عبد الله النيسابوري
- أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن الحسن الواعظ قلت "الحسن" خطأ وصوابه "الحسين" بالياء المثناة من تحت وهو خراساني قال الحاكم: سمعت أبي يقول: سمعت ابن خزيمة وحضر مجلس أبي القاسم، فلما فرغ من الوعظ قال ابن خزيمة: ما رأينا مثل أبي القاسم، ولا رأي مثل نفسه. وقال أبو سهل الصعلوكي: ما رأيت مثل أبي القاسم مذكراً، ولا مثل السراج محدثاً، ولا مثل أبي سلمة أديباً (انظر تاريخ الإسلام للذهبي ت بشار ج7/ص493)
- محمد بن أبي حمزة المرزوي لم أعرفه
- أحمد بن أيوب المطوعي لم أعرفه

2) سفيان بن عيينة

حكم الأثر: صحيح ثابت

أخرجه البيهقي في الزهد الكبير (ص131) أخبرنا أبو الحسين بن بشران، أنبأنا عثمان بن أحمد بن السماك، حدثنا الحسن بن عمرو قال: سمعت بشراً يقول: قال سفيان - هو ابن عيينة -: اسلك طريق الحق، ولا تستوحش منه وإن كان أهله قليلاً. إسناده صحيح
- أبو عمرو بن السماك هو عثمان بن أحمد الدقاق ثقة ثبت
- محمد بن عبد الله بن إبراهيم هو محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن عبدويه بن موسى بن بيان أبو بكر البزاز المعروف بالشافعي قال عنه الخطيب وكان ثقة ثبت (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج3/ص483)
- الحسن بن عمرو هو ابن الجهم أبو الحسين السبيعي الشيعي المروزي قال عنه الدارقطني ثقة (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج8/ص402)
- بشراً هو أبو نصر بشر بن الحارث الحافي المروزي الزاهد ثقة

وأخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج7/ص306) حدثنا أبي، ثنا أحمد، ثنا عبد الله، ثنا أبو همام، ثنا سهل بن محمود، قال: سمعت سفيان بن عيينة، يقول: كان يقال: اسلكوا سبل الحق ولا تستوحشوا من قلة أهلها. إسناده صحيح
- أبي هو أبو محمد عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني صدوق
- أحمد هو أحمد بن محمد بن عمر بن أبان العبدي اللُنبَاني الأصبهاني يكنى أبا الحسن وقيل أبا عبد الله وقيل أبا بكر قال السمعاني محدث مشهور ثقة معروف مكثر (الأنساب للسمعاني ج11/ص223)
- عبد الله هو عبد الله بن محمد بن عبيد المعروف بأبي بكر بن أبي الدنيا مشهور صاحب تصانيف
- أبو همام هو الوليد بن شجاع السَّكُوْنِيُّ صدوق لا بأس به من رجال الإمام مسلم
- سهل بن محمود هو أبو السري سهل بن محمود بن حليمة البغدادي ثقة قال الخطيب حدث عن سفيان بن عيينة وقال الدارقطني بغدادي فاضل (سؤالات السلمي للدارقطني ص188) وقال ابن سعد وكان ثقة وقال يعقوب بن شيبة كان أحد أصحاب الحديث وأحد النساك (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج10/ص167)

وأخرجه ابن عبد البر في التمهيد ط المغربية (ج17/ص429) قرأت على أبي عثمان سعيد بن نصر أن قاسم بن أصبغ حدثهم قال حدثنا ابن وضاح قال سمعت ابن أبي إسرائيل يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول عند ذكر الصالحين تتنزل الرحمة قال وسمعت ابن أبي إسرائيل يقول سمعت سفيان يقول اسلكوا سبيل الحق ولا تستوحشوا من قلة أهله. صحيح
- أبو عثمان سعيد بن نصر هو سعيد بن نصر بن أبي الفتح القرطبي مولى أمير المؤمنين عبد الرحمن بن محمد الناصر لدين الله أبو المطرف صاحب الأندلس الملقَّب أمير المؤمنين بالأندلس ثقة (انظر الصلة في تاريخ أئمة الأندلس لابن بشكوال ص206)
- ابن وضاح هو أبو عبد الله محمد بن وضاح المروانيّ القُرْطُبيّ صدوق
- ابن أبي إسرائيل هو أبو يعقوب إسحاق بن أبي إسرائيل واسم أبي إسرائيل إبراهيم بن كامَجْر المروزي ثقة

وأخرجه البيهقي في الزهد الكبير (ص131) أخبرنا أبو علي الروذباري، أنبأنا الحسين بن الحسن بن أيوب، أنبأنا أبو حاتم الرازي، حدثنا أبو عبد الله النجار ثقة قال: قال سفيان بن عيينة: الزم الحق، ولا تستوحش لقلة أهله.
- أبو علي الروذباري هو الحسين بن محمد بن محمد بن علي بن حاتم الطوسي
- الحسين بن الحسن بن أيوب هو أبو عبد الله الطوسي
- أبو حاتم الرازي هو محمد بن إدريس أحد أركان الدنيا في علم الحديث

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق