مدى صحة القول المنسوب للألباني العرب هم أفضل جنس خلقه الله النبي عربي والقرآن عربي والصحابة عرب والعربية لغة أهل الجنة

انتشر في الإنترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي

(قال الألباني: العرب هم أفضل جنس خلقه الله، النبي عربي والقرآن عربي والصحابة عرب والعربية لغة أهل الجنة)

قلت (العربية لغة أهل الجنة) لا شك أنه كذب على الألباني وللألباني تسجيل صوتي يؤكد بطلان هذا الشيء الذي نسبوه له على اليوتيوب

وبالنسبة لـِ (العرب هم أفضل جنس خلقه الله) فهذا صحيح عن الألباني لكن لا يعني ذلك أن الأعجمي ليس له الفضل كلا لم يقصد ذلك الألباني وكلام الألباني ناقص وخفت أن يسيء بعض الناس للألباني رحمه الله بما أن كلامه ناقصٌ ولذلك سارعت إلى وضع هذه المقالة ونقل كلام الألباني كاملاً... واقرأوه كله لكي تفهموا جيداً

قال الألباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة (ج1/ص301) حديث "إذا ذلت العرب ذل الإسلام" موضوع يعني مكذوب ثم قال الألباني "ولولا أن في معناه ما يدل على بطلانه لاقتصرنا على تضعيفه، ذلك لأن الإسلام لا يرتبط عزه بالعرب فقط بل قد يعزه الله بغيرهم من المؤمنين كما وقع ذلك زمن الدولة العثمانية لا سيما في أو ائل أمرها فقد أعز الله بهم الإسلام حتى امتد سلطانه إلى أواسط أوربا، ثم لما أخذوا يحيدون عن الشريعة إلى القوانين الأوربية (يستبدلون الأدنى بالذي هو خير) تقلص سلطانهم عن تلك البلاد وغيرها حتى لقد زال عن بلادهم! فلم يبق فيها من المظاهر التي تدل على إسلامهم إلا الشيء اليسير! فذل بذلك المسلمون جميعاً بعد عزهم ودخل الكفار بلادهم واستذلوهم إلا قليلاً منها، وهذه وإن سلمت من استعمارهم إياها ظاهراً فهي تستعمرها بالخفاء تحت ستار المشاريع الكثيرة كالاقتصاد ونحوه! فثبت أن الإسلام يعز ويذل بعز أهله وذله سواء كانوا عرباً أو عجماً، "ولا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى" فاللهم أعز المسلمين وألهمهم الرجوع إلى كتابك وسنة نبيك حتى تعز بهم الإسلام.

بيد أن ذلك لا ينافي أن يكون جنس العرب أفضل من جنس سائر الأمم، بل هذا هو الذي أؤمن به وأعتقده وأدين الله به وإن كنت ألبانياً فإني مسلم ولله الحمد ذلك لأن ما ذكرته من أفضلية جنس العرب هو الذي عليه أهل السنة والجماعة، ويدل عليه مجموعة من الأحاديث الواردة في هذا الباب منها قوله صلى الله عليه وسلم: "إن الله اصطفى من ولد إبراهيم واصطفى من ولد إسماعيل بني كنانة، واصطفى من بني كنانة قريشاً، واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم".

ولكن هذا ينبغي ألا يحمل العربي على الافتخار بجنسه، لأنه من أمور الجاهلية التي أبطلها نبينا محمد العربي صلى الله عليه وسلم على ما سبق بيانه، كما ينبغي أن لا نجهل السبب الذي به استحق العرب الأفضلية، وهو ما اختصوا به في عقولهم وألسنتهم وأخلاقهم وأعمالهم، الأمر الذي أهلهم لأن يكونوا حملة الدعوة الإسلامية إلى الأمم الأخرى، فإنه إذا عرف العربي هذا وحافظ عليه أمكنه أن يكون مثل سلفه عضواً صالحاً في حمل الدعوة الإسلامية، أما إذا هو تجرد من ذلك فليس له من الفضل شيء، بل الأعجمي الذي تخلق بالأخلاق الإسلامية هو خير منه دون شك ولا ريب، إذ الفضل الحقيقي إنما هو اتباع ما بعث به محمد صلى الله عليه وسلم من الإيمان والعلم، فكل من كان فيه أمكن، كان أفضل، والفضل إنما هو بالأسماء المحددة في الكتاب والسنة مثل الإسلام والإيمان والبر والتقوى والعلم، والعمل الصالح والإحسان ونحوذلك، لا بمجرد كون الإنسان عربياً أو أعجمياً، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وإلى هذا أشار صلى الله عليه وسلم بقوله: " من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه " رواه مسلم، ولهذا قال الشاعر العربي:
لسنا وإن أحسابنا كرمت * * * يوما على الأحساب نتكل
نبني كما كانت أو ائلنا * * * تبني ونفعل مثل ما فعلوا

وجملة القول: إن فضل العرب إنما هو لمزايا تحققت فيهم فإذا ذهبت بسبب إهمالهم لإسلامهم ذهب فضلهم، ومن أخذ بها من الأعاجم كان خيرا منهم "لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى" ومن هنا يظهر ضلال من يدعوإلى العروبة وهو لا يتصف بشيء من خصائصها المفضلة، بل هو أو ربي قلباً وقالباً!" انتهى كلامه بتصرف

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

تعليقان (2)

  1. بدون زعل هاي مشكلة عندنا نحن السنة
    فبحسب ابن تيمية جمهور العلماء يقول بافضلية العرق العربي على بقية الأعراق بحجة انهم اكثرهم ايمانه ووووووووو
    حجج كثيرة بل للاسف ابن تيمية سمى ايضا العلماء المخالفين له الذين يرون تساوي الأعراق ولا افضلية لعرق على عرق اخر
    بانهم علماء شعوبية !!
    بل من المؤخاذات على الشيخ الكوثري ( العثماني الحنفي الماتريدي ) انه شعوبي !!!
    هل يستحق فعلا من يؤمن بتساوي الأعراق ان يطلق عليه بعالم شعوبي
    وما هو الدليل على تفوق العرق العربي اصلا
    راجعت كل الأدلة وكلها احاديث موضوعة الا

    1 : إنَّ اللَّهَ اصْطَفَى كِنانَةَ مِن ولَدِ إسْماعِيلَ، واصْطَفَى قُرَيْشًا مِن كِنانَةَ، واصْطَفَى مِن قُرَيْشٍ بَنِي هاشِمٍ، واصْطَفانِي مِن بَنِي هاشِمٍ.
    ولا اعلم كيف يستدلون بالحديث على الأفضلية فهو يبين طريقة اختيار الله تعالى فقط !! لا اكثر ولا اقل
    2 : النبي محمد عربي وهو خير البشر
    وهذا ايضا دليل ضعيف
    فمثلا سيدنا ابراهيم عليه السلام من خير البشر طبعا فهو ابو الانبياء ومن أولي العزم ومع ذلك قومه مشرك كافر وثني حالته حالة وابوه منهم واولهم
    ايضا معظم الانبياء في القران من بني اسرائيل وقد أكد ابن العباس ذلك الا 10 انبياء فقط ولا ننسى ان عيسى وموسى وداوود وسليمان وغيرهم الكثير عليهم السلام من بني اسرائيل
    ايضا لا ننسى ان دانيال ويشوع ( وردوا في الكتاب المقدس وبأحاديث ثابتة صحيحة ) من بني اسرائيل
    ايضا اذا كان النبي محمد عليه الصلاة والسلام عربي
    فابو لهب وابو جهل ايضا عرب
    والوليد بن المغيرة ووووووو
    الاسماء كثيرة جدا
    وكفرهم تجاوز كفر غيرهم
    لمن يقول بان كفرهم اخف من كفر غيرهم
    فهم اذوا النبي وهم فيه
    وكذبوا عليه
    وحالوا قتله وورد الوعيد لهم بالقران نفسه
    بل ذكر ابو لهب بحد ذاته بالقرأن غير ان بعض الايات اصلا نزلت بهم شخصيا !!!!! وهم كلهم عرب

    3 : معظم الصحابة عرب
    وهذا دليل ايضا ضعيف فهنالك صحابي كردي وهنالك صحابة احباش وهنالك رومي وهنالك فارسي واول اعداء واول من قتل المسلمين ومن طرد النبي محمد عليه السلام من بيته في مكة هم عرب ( كفار قريش )

    الخلاصة لا افضلية لعرق الى عرق اخر ونحن مسلمون قبل ان نكون عرب او فرس او أتراك او أكراد او أمازيغ او حتى أقباط ( هنالك مسلمين أقباط على فكرة بل جزء كبير من مسلمين مصر بحسب الدراسات هم أقباط أسلموا وليسوا فقط مهاجرين عرب ) او طوارق او حتى اسبان ( جزء من مسلمين اسبانيا ليسوا امازيغ وانما اسبان اسلموا مع الزمن )

    ردحذف
  2. هذا الموضوع بالذات فيه حرج كبير
    تناقشت مع البعض
    وانا من الذين يؤمنون بتساوي الأعراق
    المهم تناقشت مع البعض وبدؤوا بتبديعي لأني أؤمن بتساوي الأعراق وعدم أفضلية عرق على عرق وبدؤوا بوصفي بالشعوبي
    غفر الله لابن تيمية تلقيب مخالفيه بالشعوبية !!!!

    ردحذف

إرسال تعليق