مدى صحة قال الرسول عن فاطمة بنت أسد كنت أمي بعد أمي تجوعين وتشبعيني

قال أنس بن مالك لما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي بن أبي طالب دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس عند رأسها فقال: يرحمك الله، فإنك كنت أمي بعد أمي، تجوعين وتشبعينني، وتعرين وتكسينني، وتمنعين نفسك طيب الطعام وتطعمينني، تريدين بذلك وجه الله والدار الآخرة.

حكم الأثر: ضعيف لا يصح

أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (ج24/ص351) والأوسط (ج1/ص67) ومن طريقه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج3/ص121) وابن الجوزي في العلل المتناهية في الأحاديث الواهية (ج1/ص268) حدثنا أحمد بن حماد بن زغبة، ثنا روح بن صلاح، ثنا سفيان الثوري، عن عاصم الأحول، عن أنس بن مالك، قال: فذكره. إسناده منكر ضعيف

قال ابن الجوزي تفرد به روح بن صلاح وهو في عداد المجهولين وقد ضعفه ابن عدي. انتهى قلت قال الدارقطني كان ضعيفاً في الحديث سكن مصر (المؤتلف والمختلف ج3/ص1377) وقال الحافظ أبو بكر أحمد بن محمد بن زكريا أخو ميمون اتفقنا على أن لا يكتب بمصر حديث ثلاثة على بن الحسن السامي، وروح بن صلاح، وعبد المنعم بن بشير (سؤالات البرقاني للدارقطني ت مجدي السيد ص56-57) وقال ابن يونس المصري في تاريخ الغرباء من أهل الموصل قدم مصر وحدث بها رويت عنه مناكير (لسان الميزان لابن حجر ت أبي غدة ج3/ص480) وقال ابن ماكولا ضعفوه فى الحديث سكن مصر (الإكمال لابن ماكولا ج5/ص15) وقال الحاكم ثقة مأمون. قلت الحاكم متساهل والصواب قول الجمهور أنه ضعيف والضعف بَيِّنٌ على رواياته لمن تأمل

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق