مدى صحة قال أبو يوسف القاضي الإيمان قول وعمل يزيد وينقص؟

قال أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي صاحب أبي حنيفة: الإيمان قول وعمل يزيد وينقص.

أخرجه ابن حبان في الثقات (ج7/ص645) حدثني الحسن بن محمد حدثنا إسحاق بن إبراهيم القاص ثنا قتيبة بن سعيد قال سمعت أبا يوسف يقول الإيمان قول وعمل يزيد وينقص.

- إسحاق بن إبراهيم القاص قلت وفي كتاب ابن حبان تصحيفات ونقل هذا السند بعينه بدر الدين العيني وفيه "القاضي" بالضاد المعجمة بدل "القاص" وذلك في كتابه مغاني الأخيار (ج3/ص251) وهو أبو محمد إسحاق بن إبراهيم بن إسماعيل بن عبد الجبار بن فروة البستي قال ابن حبان أحد النبلاء من المحدثين والعقلاء من المتقين (الثقات لابن حبان ج8/ص122) وهو شيخ ابن حبان يروي عنه ابن حبان مباشرة بدون واسطة عن قتيبة ولكن هنا زيادة في السند "الحسن بن محمد" فإما أنها مقحمة من النساخ وهو الأرجح لمن تأمل أسانيد ابن حبان وإما قد نزل ابن حبان بالسند فأخذه عن الحسن بن محمد عن إسحاق بن إبراهيم القاضي عن قتيبة وعلى كل حال أرجو أن الإسناد صحيح

وأخرج أبو بكر الخلال في السنة (ج3/ص585) أخبرنا سليمان بن الأشعث، قال: ثنا إسحاق بن راهويه، قال: ثنا يحيى بن آدم، قال: شهد أبو يوسف عند شريك بشهادة، فقال له: قم، وأبى أن يجيز شهادته، فقيل له: ترد شهادته، فقال: أجيز شهادة رجل يقول: الصلاة ليست من الإيمان؟. يعني هذا من عقيدة الإرجاء وهذا إسناد صحيح وشريك هو ابن عبد الله القاضي النخعي

وأخرج الخطيب في تاريه بغداد ت بشار (ج16/ص372) أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن علي السوذرجاني، بأصبهان، قال: أخبرنا أبو بكر ابن المقرئ، قال: حدثنا محمد بن الحسين بن علي بن بحر، قال: حدثنا أبو حفص عمرو بن علي، قال: سمعت يحيى، يعني: القطان، وقال له جار له: حدثنا أبو يوسف، عن أبي حنيفة، عن جواب التيمي، فقال - يعني يحيى القطان -: مرجئ، عن مرجئ، عن مرجئ. إسناده حسن صحيح
- أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن علي السوذرجاني الأصبهاني قال الخطيب وكان ديناً صالحاً (تاريخ بغداد ت بشار ج2/ص89)
- أبو بكر بن المقرئ هو محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم بن زاذان الأصبهاني صاحب المعجم
- محمد بن الحسين بن علي بن بحر قلت "الحسين" بالياء المنقوطة باثنتين من تحتها تصحيف وصوابه "الحسن" بدون الياء وهو أبو عبد الله البري قال أبو بكر بن المقرئ الشيخ الصالح (انظر المعجم لابن المقرئ ص94)
- عمرو بن علي هو أبو حفص الفلاس إمام ثقة

وأخرج الخطيب في تاريه بغداد ت بشار (ج16/ص372) أخبرني البرقاني، قال: حدثني محمد بن أحمد بن محمد الأدمي، قال: حدثنا محمد بن علي الإيادي، قال: حدثنا زكريا الساجي، قال: يعقوب بن إبراهيم أبو يوسف صاحب أبي حنيفة مذموم مرجئ.
- محمد بن أحمد بن محمد الأدمي يكنى أبا الحسن مختلف فيه قال الخطيب قال لي أبو طاهر حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق: لم يكن الأدمي هذا صدوقاً في الحديث كان يسمع لنفسه في كتب لم يسمعها، فسألت البرقاني عن الأدمي، فقال: ما علمت عنه إلا خيراً وكان شيخاً قديماً أظن سماعه من إسماعيل الصفار ونحوه، غير أنه كان يطلق لسانه في الناس ويتكلم في ابن مظفر والدارقطني
- محمد بن علي الإيادي هو أبو بكر محمد بن علي بن أبي داود بن أحمد بن أبي داود البصري قال الخطيب وكان ثقة كثير الحديث وكان الدارقطني يثنى عليه ويذكره بالفضل (تاريخ بغداد ت بشار ج4/ص142)

وعلى كل حال فإن أبا يوسف القاضي رجل صدق حسن الحديث وثقه غير واحد لكن عابوا عليه أشياء

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق