موقف لعبد الله بن عمر بن الخطاب مع الفقراء بالأسانيد الصحيحة

رحم الله ابن عمر ورضي الله عنه

قال نافع اشتهي ابن عمر عنبا وهو مريض فاشتريت له عنقودا بدرهم فجئت به فوضعته في يده، فجاء سائل فقام على الباب فسأل، فقال ابن عمر: ادفعه إليه قال: قلت: كل منه ذقه قال: لا، ادفعه إليه قال: فدفعته إليه، ثم اشتريته منه بدرهم، فجئت به إليه فوضعته في يده، فعاد السائل فقال ابن عمر: ادفعه إليه، قلت ذقه كل منه قال: ادفعه إليه قال: فدفعته إليه ثم، اشتريته منه بدرهم فجئت به إليه فوضعته في يده فعاد السائل، فقال لي: ادفعه إليه قال: قلت: كل منه ذقه قال: ادفعه إليه قال: فدفعته إليه وقلت: ويحك ما تستحي في الثالثة أو الرابعة ولا أعلمه قال إلا في الرابعة، شك يزيد قال: فاشتريته منه بدرهم فذهبت فجئت به إليه فأكله

حكم الأثر: صحيح ثابت

أخرجه أحمد بن حنبل في الزهد (ص155) ومن طريقه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج1/ص297) حدثنا يزيد، أنبأنا مستلم بن سعيد الثقفي، عن خبيب بن عبد الرحمن، عن نافع، أن ابن عمر، اشتهى فذكره. إسناده صحيح ويزيد هو ابن هارون

وتوبع خبيب أخرجه ابن المبارك في الزهد (ج1/ص270) أخبرنا عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، عن نافع فذكر بنحوه. إسناده صحيح

وأيضًا تابعه الأعمش أخرجه ابن أبي الدنيا في الجوع (61) حدثنا إسحاق بن إسماعيل، قال: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن نافع، عن ابن عمر فذكر بنحوه. وتابع إسحاق بن إسماعيل سعدان بن نصر أخرجه البيهقي في شعب الإيمان  (ج5/ص141)

وأيضًا تابعه سليمان بن موسى أخرجه الطبراني في مكارم الأخلاق (ص377) ثنا أبو زيد يوسف بن يزيد القراطيسي، ثنا أسد بن موسى، ثنا الوليد بن مسلم، عن سعيد بن مسلم، عن سعيد بن عبد العزيز، عن سليمان بن موسى، عن نافع قال: مرض ابن عمر فذكره.

هذا والله تعالى أعلم 

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق