علة خفيت على الناس في تضعيف حديث العجن في الصلاة

قلت هذا الحديث ضعيف لكن تفكرت في علته والحديث أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (ج4/ص213) من طريق عبد الله بن عمر بن أبان وإبراهيم الحربي في غريب الحديث (ج2/ص525) من طريق عبيد الله بن عمر كلاهما من طريق يونس بن بكير قال: نا الهيثم بن علقمة بن قيس بن ثعلبة [وعند الحربي: عن الهيثم، عن عطية بن قيس]، عن الأزرق بن قيس قال: رأيت عبد الله بن عمر وهو يعجن في الصلاة يعتمد على يديه إذا قام، فقلت: ما هذا يا أبا عبد الرحمن؟ قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجن في الصلاة.
- الهيثم بن عمران روى عنه أربعة عشر راوياً ثقة بينهم مَنْ هم مِن شيوخ البخاري ومسلم (انظر ترجمته بالتفصيل هنا

والعلة الأقوى عندي أن الهيثم لم يسمع من عطية وعليه فالإسناد منقطع والأدلة

1- قال ابن أبي حاتم الرازي في الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (ج9/ص83) روى عن فلان وفلان وعن جده عبد الله بن أبي عبد الله ورأى عطية بن قيس. فلم يقل ابن أبي حاتم (وعن) عطية وإنما قال (ورأى) عطية فهذا يدل أن الهيثم بن عمران لم يسمع عطية إنما رآه رؤية فقط وأخرج الرؤية يعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ (ج2/ص398) من طريق هشام بن عمار وابن حبان في الثقات (ج7/ص577) من طريق الهيثم بن خارجة كلاهما عن الهيثم بن عمران قال: رأيت عطية بن قيس على شذر ديباج محشو بريش جالساً عليه في المسجد ولفظ ابن حبان رأيت عطية بن قيس الكلابي يصلي على مرفقة محشوة بالريش جالساً متربعا.

2- يدخل الهيثم بن عمران بينه وبين عطية رجل والأدلة

- أخرج أبو زرعة الدمشقي في التاريخ (ص345) ويعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ (ج2/ص398) كلاهما من هشام بن عمار حدثنا الهيثم بن عمران قال: حدثني ابنه يعني ابن عطية بن قيس عن أبيه أنه كان يدخل مع مشيخة المسجد على معاوية. فهنا قد أدخل واسطة بينه وبين عطية

- وأخرج ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج21/ص234-235) أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وعلي بن زيد السلميان قالا أنا نصر بن إبراهيم بن نصر زاد الفقيه وعبد الله بن عبد الرزاق بن الفضل قالا أنا أبو الحسن بن عوف أنا أبو علي بن منير أنا أبو بكر بن خريم نا هشام بن عمار نا الهيثم بن عمران قال سمعت ابن عطية بن قيس يحدث عن أبيه قال خرج معاوية لصلاة الصبح في غداة باردة من الثلج والمطر...

- وأخرج يعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ (ج2/ص398) وأبو زرعة الدمشقي في التاريخ (ص346) كلاهما من طريق هشام بن عمار قال: حدثنا الهيثم بن عمران قال: سمعت عبد الواحد بن قيس السلمي يقول: كان الناس يصلحون مصاحفهم على قراءة عطية [زاد أبو زرعة: بن قيس] وهم جلوس على درج الكنيسة من مسجد دمشق قبل أن بهدم.

3- مات عطية بن قيس سنة 121 هجري ومات الهيثم بن عمران سنة 199 هجري كما في تاريخ دمشق لابن عساكر (ج74/ص114) أي بين وفاتيهما 78 وبالتالي فهذا مع الأدلة السابقة يدل أن الهيثم رأى عطية وهو صغير

لكن هذا لا يعني أن العجن لا يجوز فعله في الصلاة بل يعني أنك حر بأي هيئة (وللمزيد راجع هذه المقالة للفائدة)

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق