قصة لا تثقن بمودة من لا يحبك إلا معصوماً

قال إسماعيل بن نجيد السلمي كنت أختلف إلى أبي عثمان مدة في وقت شبابي، وكنت قد حظيت عنده، فقضي من القضاء أني اشتغلت مرة بشيء مما تشتغل به الفتيان، فنقل ذلك إلى أبي عثمان سعيد بن إسماعيل الحيري، فانقطعت عنه بعد ذلك، فافتقدني، فأقمت على انقطاعي عنه، وكنت إذا رأيته في طريق أو من بعيد اختفيت في موضع حتى لا تقع عينه علي، فدخلت يوما سكة من السكك فخرج علي أبو عثمان من عطفة في السكة، فلم أجد عنه محيصا، فتقدمت إليه وأنا دهش متشوش، فلما رأى ذلك قال لي: يا أبا عمرو لا تثقن بمودة من لا يحبك إلا معصوماً.

حكم القصة: صحيحة

أخرجها الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج10/ص144) أخبرنا أبو حازم قال: سمعت أبا عمرو بن نجيد يقول: سمعت أبا عثمان سعيد ابن إسماعيل يقول: لا تثقن بمودة من لا يحبك إلا معصوما. قال أبو حازم: لم يزدنا أبو عمرو على هذا القدر، فسمعت أبا عبد الله بن أبي ذهل يقول: سمعت أبا عمرو بن نجيد يقول: فذكر القصة بتمامها. إسنادها صحيح
- أبا عبد الله بن أبي ذهل هو محمد بن العباس بن أحمد الهروي ثقة
- أبا عمرو بن نجيد هو إسماعيل بن نجيد السلمي ثقة
- أبا عثمان سعيد ابن إسماعيل هو سعيد بن إسماعيل بن سعيد بن منصور الواعظ الحيري
- أبو حازم هو عمر بن أحمد بن إبراهيم بن عبدوية النيسابوري ثقة

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق