مدى صحة فات الحارث بن أبي ربيعة الركعتان قبل الفجر فأعتق رقبة!!

قلت حكم الأثر: صحيح، وأقول هنيئًا له

أخرجه ابن المبارك في الزهد (ج1/ص186) أخبرنا مسعر بن كدام قال: حدثنا عبيد الله بن القبطية، عن ابن أبي ربيعة القرشي أنه فاتته الركعتان قبل الفجر فأعتق رقبة. إسناده صحيح وقال البلاذري في أنساب الأشراف (ج7/ص9) فذكر عبد الله بن المبارك عن مسعر عن عبيد الله بن القبطي: أن الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة القباع فاتته الركعتان قبل الفجر فأعتق رقبة.

وأخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل (ج3/ص31) عن ابن عيينة، عن مسعر، عن مهاجر بن القبطية قال: فاتت عبد الله بن أبي ربيعة ركعتا الفجر، فأعتق رقبة. ركعتا الفجر قد تطلق على ما قبل الفجر ومهاجر لقب واسمه عبيد الله وأما عبد الله بن أبي ربيعة فلا أدري فعند ابن المبارك الحارث أي الابن وليس الأب وقال ابن عبد البر في التمهيد (ج8/ص128) وفاتتا عبد الله بن أبي ربيعة فأعتق رقبة. انتهى والصواب عندي هو الحارث ومسعر ثقة ثبت جبل وأظن أن الوهم فيه هو من جهة راوي مصنف عبد الرزاق أي إسحاق الدبري ففيه كلام 

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق