ذكر لأحمد بن حنبل رجل من أهل العلم كانت له زلة وأنه تاب من زلته فقال لا يقبل الله

ذكر لأبي عبد الله أحمد بن حنبل رجل من أهل العلم، كانت له زلة، وأنه تاب من زلته، فقال: لا يقبل الله ذلك منه حتى يظهر التوبة والرجوع عن مقالته، وليعلمن أنه قال مقالته كيت وكيت، وأنه تاب إلى الله تعالى من مقالته، ورجع عنه، فإذا ظهر ذلك منه حينئذ تقبل، ثم تلا أبو عبد الله {إلاَّ الَذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا} البقرة: 160

قلت أخرجه أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن محمد ابن منده كما عند ابن رجب في ذيل طبقات الحنابلة (ج1/ص299) أخبرنا عمي، أخبرنا عبد العزيز بن أحمد بن قاذويه، أخبرنا عبد الله بن محمود، أخبرنا أبو حاتم محمد بن إدريس قال: ولقد ذكر لأبي عبد الله فذكره.

- عمي هو أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن منده
- عبد العزيز بن أحمد بن قاذويه قلت قاذويه تصحيف أو خطأ بالقاف المثناة من فوق إنما هو بالفاء وهو أبو القاسم عبد العزيز بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن محمد بن فاذويه بن ناصح الأصبهاني قال السمعاني شيخ صالح، صدوق ثقة وقال قال النخشبى: هو شيخ ثقة متقن، يروي عن أهل السنة (الأنساب للسمعاني ج10/ص115)
قلت هذا السند فيه سقط راوِ بلا شك لأن شيوخ ابن فاذويه لم يدركوا أبا حاتم الرازي وأظن السقط بين ابن فاذويه وعبد الله بن محمود وأظن صوابه أخبرنا عبد العزيز بن أحمد بن قاذويه، [أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان وهو أبو الشيخ الأصبهاني]، أخبرنا عبد الله بن محمود، أخبرنا أبو حاتم محمد بن إدريس

كيف بنيت استنتاجي؟

قلت ابن فاذويه جل روايته عن أبي الشيخ الأصبهاني وهو راوي كتبه أيضًا
إذا فمن عبد الله بن محمود؟
قلت قال أبو الشيخ الأصبهاني خالي أبو عبد الرحمن عبد الله بن محمود بن الفرج كتب عن أبي حاتم (طبقات المحدثين بأصبهان لأبي الشيخ ج4/ص214) وقال أبو الشيخ الأصبهاني حدثني خالي، ثنا أبو حاتم، ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري (أمثال الحديث لأبي الشيخ ص230) وأبو حاتم هنا قطعًا هو محمد بن إدريس الرازي لأنه يروي عن محمد بن عبد الله الأنصاري

طبعًا في الأخير لا دليل على كلامي إلا أن تُراجع المخطوطة وينظروا في السند إنما هذا كان وفق خبرتي في هذا المجال

والله عز وجل أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق