مدى صحة قال جعفر الصادق ما أرجو من شفاعة علي إلا وأنا أرجو من شفاعة أبي بكر مثله

قال جعفر الصادق ما أرجو من شفاعة علي عليه السلام شيئا، إلا وأنا أرجو من شفاعة أبي بكر عليه السلام مثله، ولقد ولدني مرتين.

معنى قوله (ولدني مرتين) أي أمه وهي أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وهي زوجة أبيه محمد بن علي بن الحسين، وأم أم فروة هي أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق، فأبو بكر جده من وجهين

حكم الأثر: صحيح
أخرجه الدارقطني في كتابه فضائل الصحابة (ص57) ومن طريقه الأصبهاني في كتابه الحجة في بيان المحجة (ج2/ص373) والمزي في تهذيب الكمال (ج5/ص82) وأخرجه اللالكائي في كتابه شرح أصول اعتقاد أهل السنة (ج7/ص1380) كلاهما من طريق محمد بن الحسين الحنيني، قال: نا عبد العزيز بن محمد الأزدي، قال: نا حفص بن غياث، قال: سمعت جعفر بن محمد، يقول: فذكره. إسناده حسن
- عبد العزيز بن محمد الأزدي هو عبد العزيز بن محمد بن زكريا بن ميمون قال الدارقطني كوفي لا بأس به (علل الدارقطني ج12/ص276) وقال الشيخ مقبل الوداعي في كتابه تراجم الدارقطني في سننه لم نجده قلت وجدته في العلل والحمد لله

وأخرجه مسدد بن مسرهد في مسنده كما عند ابن حجر في المطالب العالية (ج15/ص733) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج44/ص453-454) حدثنا يحيى، عن جعفر بن محمد، أنه ذكر أبا بكر رضي الله عنه فأثنى عليه، وقال: ولدني مرتين. صحيح
- يحيى هو يحيى بن سعيد القطان ثقة جبل إمام

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق