مدى صحة كان علي بن حسين خارجا من المسجد فلقيه رجل فسبه فثارت إليه العبيد والموالي فقال علي بن الحسين مهلا عن الرجل

كان علي بن حسين خارجا من المسجد فلقيه رجل فسبه فثارت إليه العبيد والموالي فقال علي بن الحسين مهلاً عن الرجل ثم أقبل عليه فقال ما ستر عنك من أمرنا أكثر ألك حاجة نعينك عليها فاستحيا الرجل ورجع إلى نفسه قال فألقى إليه خميصة كانت عليه وأمر له بألف درهم قال وكان الرجل بعد ذلك يقول أشهد أنك من أولاد الرسل.

حكم الأثر: ضعيف جدًا
أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج41/ص394) وابن الجوزي في المنتظم (ج6/ص327) كلاهما من طريق عبد الغفار بن القاسم قال كان علي بن حسين فذكره. إسناده ضعيف جدًا 
- عبد الغفار بن القاسم هو أبو مريم متروك متهم بالكذب قال أحمد بن حنبل ليس بثقة وقال ابن معين ليس بشيء وقال أبو حاتم الرازي متروك لا يكتب حديثه وقال أبو زرعة الرازي لين (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص53) وقال النسائي متروك (الضعفاء والمتروكون للنسائي ص70) وقال البخاري ليس بالقوي عندهم (التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود ج6/ص122) وقال سماك بن الوليد الحنفي لأبي مريم في شيء كذبت والله وقال عبد الواحد بن زياد العبدي لأبي مريم في شيء كذبت وقال أبو داود الطياليسي أشهد أنه كذاب (الضعفاء الكبير للعقيلي 100/3)

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق