مدى صحة أهدى رجل إلى الأعمش بطيخة فلما أصبح جلس الأعمش فقال له الرجل يا أبا محمد كيف كانت البطيخة

أهدى رجل إلى الأعمش بطيخة فلما أصبح جلس الأعمش فقال له الرجل يا أبا محمد كيف كانت البطيخة قال طيبة ثم عاد ثانية فقال طيبة ثم عاد الثالثة فقال الأعمش إن كففت عني وإلا تقيأتها.

حكم الأثر: ضعيف 
أخرجه محمد ين خلف بن المرزبان في كتابه ذم الثقلاء (ص56) حدثنا أبو بكر بن زهير حدثنا أبو الحسن علي بن محمد القرشي عن العباس بن يزيد قال أهدى رجل إلى الأعمش بطيخة فلما أصبح جلس الأعمش فقال له الرجل يا أبا محمد كيف كانت البطيخة قال طيبة ثم عاد ثانية فقال طيبة ثم عاد الثالثة فقال الأعمش إن كففت عني وإلا تقيأتها. إسناده ضعيف لانقطاعه 
- أبو بكر بن زهير هو أحمد بن زهير بن حرب ابن أبي خيثمة النسائي ثقة حافظ
- أبي الحسن المدائني هو علي بن محمد بن عبد الله بن أبي سيف الأخباري ثقة
- العباس بن يزيد أظنه أبو الفضل البحراني صدوق ولكنه لم يدرك الأعمش فلعله أخذه من تلاميذ الأعمش فهو يروي عنهم والله تعالى أعلم

وتوبع أحمد بن زهير تابعه ابن أبي أسامة أخرجه علي بن عمر الحربي في كتابه الفوائد المنتقاة عن الشيوخ العوالي (ص148) ثنا أبو علي أحمد بن محمد صاحب الكسائي ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا المدائني عن العباس بن يزيد قال: أهدى رجل للأعمش بطيخة فلما أصبح جلس الأعمش فقال له الرجل: يا أبا محمد: كيف كانت البطيخة؟ قال: طيبة ثم أعاد عليه ثلاثا فقال: إن كففت عني وإلا قئتها. منقطع مثل سابقه
- أبو علي أحمد بن محمد صاحب الكسائي لم أعرفه
- الحارث بن أبي أسامة هو أبو محمد التميمي الحارث بن محمد بن داهر البغدادي

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق