مدى صحة قال بشر كان أصحاب الرأي ثلاثة مالك بن أنس وربيعة الرأي وعثمان البتي

ما صحة قال بشر كان أصحاب الرأي ثلاثة مالك بن أنس وربيعة والبتي فأما أبو حنيفة فكان صاحب حديث وكان لا يقول إلا بالكتاب والسنة وهؤلاء يقولون بآرائهم

قال بشر: كان أصحاب الرأي ثلاثة، مالك بن أنس وربيعة الرأي وعثمان البتي، فأما أبو حنيفة رحمه الله فكان صاحب حديث، وكان لا يقول إلا بالكتاب والسنة أو الحديث، وهؤلاء يقولون بآرائهم انظروا إلى كلامهم وقياسهم.

حكم الأثر: موضوع مكذوب وخبيث من وضع هذا وظن أننا لن نكشفه أوليس كان لمالك بن أنس الموطأ وفيها أحاديث! ثم أصبح أبا حنيفة صاحب حديث ومالك صاحب رأي فعكس الخبيث الأمر، ونعم مالك له رأي لكن كان صاحب حديث فهذا الخبيث أراد النيل من مالك وجعله أسفل أبي حنيفة، رحم الله مالك بن أنس وأبا حنيفة

قال عبد الجبار بن أبي الحسين بن أبي نصر عفا الله عنه: أخبرنا الشيخ الحافظ أبو بكر محمد بن علي بن ياسر الجياني، قال: أخبرنا الشيخ العالم أبو جعفر حنبل بن علي بن الحسين السجُزي في كتابه: أن الشيخ الإمام الحافظ أبا الحسن علي بن محمد بن نصر الدينوري - هو اللَّبّان - أخبرهم في مناقب أبي حنيفة (ص59) حدثنا أبو محمد ثنا أبو يوسف إجازة، ثنا محمد بن أحمد بن إسحاق، ثنا محمد بن ياسين، ثنا محمد بن سهل، وحدثني أحمد بن عيسى سمعت بشرًا، يقول: فذكره.

- عبد الجبار بن أبي الحسين بن أبي نصر بن أبي طاهر هكذا في آخر المناقب زاد "بن أبي طاهر"

- أبو محمد هو عبيد الله بن أبي بكر الفقيه وفي (ص58) حدثنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن موسى بن أبي بكرالحنفي!

- أبو يوسف هو حكيم بن أحمد مجهول البتة

- محمد بن أحمد بن إسحاق هو أبو بكر محمد بن أحمد بن إسحاق بن عبد الله النيسابوري جاء اسمه كاملاً في أوّل المناقب مجهول البتة

- محمد بن ياسين هو أبو بكر محمد بن ياسين بن النضر النيسابوري قال الخطيب كان فقيهاً زاهداً (انظر ص22 من المناقب للدينوري والمتفق والمفترق للخطيب ت الحامدي ج3/ص1892)

- محمد بن سهل هو أبو بكر محمد بن سهل بن أبي المنصور المروزي العطار في دائرة من يسرق الحديث والمتهمين بالكذب عندي وشيوخه عامتهم مجهولون وفي المناقب لأبي الحسن الدينوري (ص92) أبو بكر محمد بن سهل العطار، وهو أيضاً محمد بن سهل بن أبي منصور المرزوي والدليل في المناقب للدينوري (ص40-41) من طريق محمد بن ياسين ثنا محمد بن سهل حدثني النضر قال: سمعت إسماعيل بن سالم البغدادي يقول: ضرب أبو حنيفة على القضاء فلم يقبل القضاء وهذا الأثر أخرجه الصيمري في أخبار أبي حنيفة (ص67) والخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج15/ص444) من طريق إبراهيم بن محمد [وعند الخطيب: إبراهيم بن مخلد وهو الصواب] البلخي قال ثنا محمد بن سهل ابن أبي منصور المرزوي قال حدثني ابن النضر [وعند الخطيب: محمد بن النضر قلت وفي المناقب النضر بن محمد] قال سمعت إسماعيل بن سالم [زاد الخطيب: البغدادي] يقول ضرب أبو حنيفة على الدخول في القضاء فلم يقبل القضاء. انتهى. وفي المناقب للدينوري (ص81) من طريق أبي بكر محمد بن ياسين، ثنا محمد بن سهل، ثنا علي بن أبي علي، قال: كنت عند الحسن بن علي قاضي مرو، فذكر من فطنة أبي حنيفة رحمه الله وهذا الأثر أخرجه الصيمري في أخبار أبي حنيفة (ص39) من طريق علي بن محمد النخعي قال ثنا إبراهيم بن مخلد قال ثنا محمد بن سهل قال حدثني علي بن أبي علي قال كنت عند الحسن بن علي قاضي مرو فذكر أبا حنيفة وفطنته

- أحمد بن عيسى مجهول لا يدري من ذا

- بشر مجهول لا يُعرف

هذا والله أعلم

إرسال تعليق