مدى صحة قال الثوري ليس شيء أقطع لظهر إبليس من قول لا إله إلا الله

قال سفيان الثوري رحمه الله: ليس شيء أقطع لظهر إبليس من قول: لا إله إلا الله.

حكم الأثر: جيد وقد روي بنحوه عن مجاهد وإسحاق بن خالد كما سيأتي

1) سفيان الثوري

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج7/ص16 وص56) حدثنا أبو محمد بن حيان، حدثنا ابن معدان، قال: سمعت عبد الله بن خبيق، يقول: سمعت يوسف بن أسباط، يقول: سمعت سفيان الثوري، يقول: لَيْسَ شَيْءٌ أَقْطَعَ لِظَهْرِ إِبْلِيسَ مِنْ قَوْلِ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَلَا شَيْءَ يُضَاعَفُ ثَوَابُهُ مِنِ الْكَلَامِ مِثْلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ. إسناده جيد
- أبو محمد بن حيان هو المشهور بأبي الشيخ عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان الأصبهاني صاحب التصانيف مشهور ثقة
- ابن معدان هو أبو بكر محمد بن أحمد بن راشد بن ‌معدان بن عبد الرحيم مولى ثقيف قال أبو الشيخ الأصبهاني دخل مصر والعراق وأكثرهم تصنيفاً وأكثرهم حديثاً، كتبنا عنه ما لم نكتب عن غيره، بلغني أنه حدث عنه ابن الباغندي والناس، وكان محدثاً وأبوه محدث (طبقات المحدثين لأبي الشيخ ج3/ص492)
- عبد الله بن خبيق هو الأنطاكي صدوق قال أبو نعيم الأصبهاني ومنهم الصادق الواثق المشمر اللاحق عبد الله بن خبيق تذوق بالصفاء وتحقق بالوفاء تخرج على يوسف بن أسباط فأعرض عن الشبهات وأماط، سكن من الثغور أنطاكية (حلية الأولياء لأبي نعيم ج10/ص168)
- يوسف بن أسباط في حفظه ضعف لكن هو هنا يروي شيئاً موقوفاً على سفيان الثوري وعلى هذا فلا بأس

وقد توبع ابن معدان أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج7/ص56) حدثنا أبو أحمد، ثنا أحمد بن محمد، ثنا عبد الله بن خبيق، قال: سمعت يوسف بن أسباط، يقول: سمعت سفيان الثوري، يقول: ليس شيء يضاعف من الكلام مثل قول الحمد لله، ولا شيء أقطع لظهر إبليس من لا إله إلا الله.

- أبو أحمد هو القاضي محمد بن أحمد بن إبراهيم العسال العنبري الأصبهاني ثقة قال أبو الشيخ الأصبهاني من كبار الناس في العلم والإتقان والحفظ والمعرفة، مقبول القول، استفضى وحكم بين الناس، وصنف الشيوخ وعامة المسند (طبقات المحدثين لأبي الشيخ ج4/ص227) وقال أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن علي السوذرجاني وكان ديناً صالحاً، قال: سمعت أبا عبد الله بن منده، يقول: كتبت عن ألف شيخ لم أر فيهم أتقن من أبي أحمد العسال (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج2/ص89) مات سنة 374 هجري
- أحمد بن محمد هو أحمد بن محمد بن الحسن أظنه هو أبو حامد بن الشرقي النيسابوري لأنهم قالوا في ترجمته يروي عنه القاضي أبو أحمد العسال أي صاحب الترجمة السابقة

2) مجاهد بن جبر

أخرجه إسماعيل الأصبهاني في الترغيب والترهيب (ج3/ص270-272) بتصرف أخبرنا أحمد بن علي الأسواري في كتابه، أخبرنا علي بن شجاع في كتابه، أخبرنا أبو عمرو بن (1) عبد الوهاب، حدثنا عبد الله بن جعفر، حدثنا أبي جعفر بن أحمد، أنبأ ابن حميد، ثنا جرير، عن حصين، عن مجاهد، قال: ما من شيء أكسر لظهر إبليس من: لا إله إلا الله. إسناده ضعيف جداً

- أحمد بن علي الأسواري هو أبو عبد الله أحمد بن علي بن محمد بن علي بن محمد الصوفي الأصبهاني وهو شيخ ابن القيسراني وصفه بالزهد حيث قال ابن القيسراني الأسواري والأسواري الأول من نسب إلى قرية أسوارية على باب بلد أصبهان منها جماعة من الزهاد وأصحاب الحديث كعلي الأسواري الزاهد، وشيخنا أحمد بن علي الأسواري وسبطه شاكر (انظر الأنساب المتفقة لابن القيسراني ص172)

- علي بن شجاع هو أبو الحسن علي بن شجاع بن محمد بن علي بن مسهر بن عبد العزيز - وقيل عبد الرحمن- بن سليل - وقيل سليمان - بن عبد العزيز - وقيل عبد الله - بن زكريا - وقيل زكير - بن مصقلة بن هبيرة الشيباني الصوفي قال عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي وكان من أفاضل أهل أصبهان توفي سنة 443 هجري (انظر المنتخب من كتاب السياق لتاريخ نيسابور لأبي إسحاق الصريفيني ص190) وقال السمعاني كان من مشاهير المحدثين (الأنساب للسمعاني ج12/ص295)

- (1) قلت سقطت "بن" بين "أبو عمرو" و"عبد الوهاب"

- أبو عمرو بن عبد الوهاب قلت وبعضهم يقول "أبو عمر" بغير واو وهذا أشهر وهو عبد الله بن أبي بكر محمد بن أحمد بن عبد الوهاب السلمي المقرئ قال أبو نعيم الأصبهاني كتب الكثير عن ابن الجارود واللنباني توفي 394 هجري (تاريخ أصبهان لأبي نعيم ج2/ص59) وعلمت أن رواينا هو هذا وذلك أن أبا موسى المديني قال أخبرنا حبيب بن محمد أنا أحمد بن الفضل الباطرقاني ثنا أبو عمر بن عبد الوهاب، أنا عبد الله بن جعفر، أنا أبي (المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث ج3/ص148) وأخرج الأصبهاني من طريق أحمد بن جعفر، ثنا عبد الله بن محمد السلمي - هو راوينا أبو عمر بن عبد الوهاب -، ثنا عبد الله بن جعفر، ثنا أبي (الترغيب والترهيب ج1/ص542)

- عبد الله بن جعفر هو أبو محمد عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس وسيأتي برهان لماذا هو راوينا

- أبي - يعني والده - جعفر بن أحمد هو جعفر بن أحمد بن فارس فتتبعت راويات "عبد الله بن جعفر عن أبيه أحمد بن جعفر" في كتاب الترغيب والترهيب للأصبهاني فرأيت أنه روى عن
1- أحمد بن منيع البغوي (الترغيب والترهيب ج3/ص270) فإذا كان كذلك فقد قال أبو الشيخ الأصبهاني حدثنا جعفر بن أحمد بن فارس، حدثنا أحمد بن منيع (العظمة لأبي الشيخ ج5/ص1667)
2- ومحمد بن حميد الرازي (ج3/ص272) فإذا كان كذلك فقد أخرج ابن حجر من طريق محمد ابن مصعب أنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس ثنا أبي ثنا ابن حميد (تغليق التعليق لابن حجر ج4/ص382) وقال أبو نعيم الأصبهاني حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن سياه، ثنا جعفر بن أحمد بن فارس، ثنا محمد بن حميد، ثنا جرير (تاريخ أصبهان لأبي نعيم ج1/ص289) وقال أبو نعيم أيضاً حدثنا أحمد بن إسحاق، ثنا جعفر بن أحمد بن فارس، ثنا محمد بن حميد (حلية الأولياء لأبي نعيم ج7/ص81)
3- وإبراهيم بن الجنيد (ج3/ص272)  فإذا كان كذلك فقد قال أبو الشيخ الأصبهاني حدثنا جعفر بن أحمد بن فارس، حدثنا إبراهيم بن الجنيد (العظمة لأبي الشيخ ج5/ص1736)
وفتشت أيضاً فإذا عند أبي الشيخ الأصبهاني حدثنا عبد الله بن أبي بكر - هو أبو عمر عبد الله بن أبي بكر محمد بن أحمد بن عبد الوهاب السلمي المقرئ الذي تقدم ترجمته -، قال: ثنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس، قال حدثني أبي (طبقات المحدثين لأبي الشيخ  ج1/ص360) وبالله التوفيق

- ابن حميد هو محمد بن حميد الرازي متروك هالك

- جرير هو ابن عبد الحميد الضبي

- حصين هو ابن عبد الرحمن السلمي

3) إسحاق بن خالد

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج9/ص311) حدثنا أحمد بن إسحاق، ثنا إبراهيم بن نائلة، ثنا أحمد بن أبي الحواري، قال: سمعت إسحاق بن خالد يقول: ليس شيء أقطع لظهر إبليس من قول ابن آدم: ليت شعري بماذا يختم لي؟ قال: عندها يئس إبليس، ويقول: متى هذا يعجب بعمله؟. فحدثت به مضاء بن عيسى فقال: يا أحمد عند الخاتمة فظع بالقوم. فحدثت به أبا عبد الله الساجي فقال: واخطراه.
-  أحمد بن إسحاق هو أبو عبد الله أحمد بن بندار بن إسحاق الشَّعَارُ ثقة قاله أبو نعيم الأصبهاني
- إبراهيم بن نائلة هو أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن الحارث بن ميمون المديني الهلالي قال السمعاني أحد الثقات (الأنساب ج13/ص20)

هذا والله تعالى أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق