تفسير قوله تعالى {فلا تقل لهما أف} بالأسانيد

تفسير قوله تعالى {فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ} بالأسانيد مع بيان صحيحها من ضعيفها

1) قال مجاهد بن جبر: إن بلغا عندك من الكبر ما يبولان وَيَخْرَآنِ، فلا تقل لهما أف تقذّرهما.

حكم الأثر: حسن لغيره

أخرجه الطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص415) من طريق أبي همام محمد بن محبب الدلال وهناد بن السري في الزهد (ج2/ص477) من طريق قبيصة وابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج5/ص219) وهناد من طريق وكيع ثلاثتهم عن سفيان هو الثوري، عن ليث، عن مجاهد، في قوله {فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا} قال: إن بلغا عندك من الكبر ما يبولان وَيَخْرَآنِ، فلا تقل لهما أف تقذّرهما. ولفظ قبيصة "إذا بلغا من الكبر ما أن يَخْرَيَا وَيَبُولَ كما لم يقولا لك أف حين كنت تَخْرَأُ وتبول" ولفظ وكيع "إذ بلغا من الكبر ما كانا يليان منك في الصغر".

ليث بن أبي سليم ضعيف وقد توبع أخرجه الطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص415) حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد إما يَبْلُغانَّ عِندك الكبر فلا تَقُل لهما أف حين ترى الأذى، وتميط عنهما الخلاء والبول، كما كانا يميطانه عنك صغيراً، ولا تؤذهما.

قال ابن حبان لم يسمع التفسير من مجاهد أحد غير القاسم بن أبي بزة - هو ثقة - وأخذ الحكم وليث بن أبي سليم وابن أبي نجيح وابن جريج وابن عيينة من كتابه ولم يسمعوا من مجاهد (الثقات لابن حبان ج7/ص331) يعني أن ابن جريج أخذه من كتاب القاسم بن أبي زة

وقال الواحدي وروى أبو يحيى - هو القتات - عنه - يعني عن مجاهد -، قال: إذا وجدت منهما رائحة تؤذيك فلا تقل لهما أُف (تفسير البسيط للواحدي ج13/ص305) قلت ولم أقف عليها مسندة

2) قال عطاء بن أبي رباح: في قوله {فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا} لا تنفض يدك على والديك. يعني الغبار الذي في يديك والمقصد أن لا تؤذيهما حتى بهذا الشيء القليل

حكم الأثر: ضعيف جداً

أخرجه الطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص417) من طريق محمد بن إسماعيل الأحمسي وهناد بن السري في الزهد (ج2/ص476) كلاهما عن محمد بن عبيد - هو الطنافسي -، قال: ثنا واصل الرقاشي، عن [وعند هناد: سألت] عطاء بن أبي رباح فذكره. ولفظ هناد بن السري مثله إلا أنه قال "يديك" بدل "يدك"

إسناده ضعيف جداً واصل الرقاشي هو أبو يحيى واصل بن السائب البصري قال النسائي متروك (الضعفاء والمتروكون للنسائي ص103) وقال البخاري منكر الحديث (التاريخ الكبير للبخاري ج8/ص173) وقال أبو حاتم الرازي منكر الحديث وقال أبو بكر بن أبي شيبة وأبو زرعة الرازي ضعيف (التاريخ الكبير للبخاري ج8/ص173 والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج9/ص31) وقال ابن طهمان عن يحيى بن معين ليس بثقة ومرة ضعيف الحديث (من كلام ابن معين رواية طهمان ص34 وص83) وقال ابن محرز عن يحيى بن معين ليس بشيء (تاريخ ابن معين رواية ابن محرز ج1/ص114)

قال الطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص415): فلا تؤفف من شيء تراه من أحدهما أو منهما مما يتأذى به الناس، ولكن اصبر على ذلك منهما، واحتسب في الأجر صبرك عليه منهما، كما صبرا عليك في صغرك

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق