مدى صحة حديث ابن مسعود ما زالت الشفاعة بالناس حتى إن إبليس ليتطاول رجاء أن تصيبه

قال ابن مسعود: ما زالت الشفاعة بالناس يوم القيامة حتى إن إبليس الأبالس ليتطاول رجاء أن تناله.

حكم الأثر: خطأ ليس ابن مسعود إنما التابعي الحارث بن سويد التيمي

أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (ج10/ص215) ومن طريقه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج4/ص130) حدثنا إبراهيم بن نائلة الأصبهاني، ثنا كثير بن يحيى صاحب البصري، ثنا أبو عوانة، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن الحارث بن سويد، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: لا تزال الشفاعة بالناس وهم يخرجون من النار، حتى إن إبليس الأبالس ليتطاول لها رجاء أن تصيبه.

وهذا خطأ عندي أخطأ فيه كثير بن يحيى - فيه كلام - على أبي عوانة بزيادة ابن مسعود في الإسناد فابن عوانة ثقة حافظ

وقد رواه وكيع بن الجراح وأبو معاوية الضرير كلاهما عن الأعمش، عن إبراهيم التيمي، عن الحارث بن سويد من قوله ليس فيه ابن مسعود وهذا أشبه بالصواب لأن وكيع ثقة ثبت وأبو معاوية ثبت في الأعمش

أخرجه الحسين بن الحسن المروزي في زوائده على الزهد لابن المبارك (ج1/ص479) من طريق وكيع وهناد بن السري في الزهد (ج1/ص142) من طريق أبي معاوية

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق