مدى صحة أن امرأة سألت ابن عباس فقالت ما يحل لي من بيت زوجي؟

أن امرأة سألت ابن عباس فقالت: ما يحل لي من بيت زوجي؟ فذكر الخبز والتمر ونحو ذلك، قالت: فالدراهم؟ قال ابن عباس: أتحبين أن يأخذ حليك؟ قالت: لا قال: فلا تأخذي من دراهمه.

حكم الأثر: ضعيف

أخرجه ابن أبي الدنيا في النفقة على العيال (ج2/ص712) حدثنا خلف بن سالم، حدثنا بهز بن أسد، حدثنا حماد بن زيد، حدثنا سماك، عن عكرمة، أن امرأة فذكر الحديث. وقد توبع حماد بن زيد أخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل (ج3/ص559) و(ج7/ص384) وابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج4/ص455) من طريق إسرائيل بن يونس واللفظ له وأخرجه أحمد بن ملاعب في جزء من حديثه (برقم 9) من طريق أسباط كلاهما عن سماك بن حرب، عن عكرمة، مولى ابن عباس، عن ابن عباس، قال: أتته امرأة، فقالت: أيحل لي أن آخذ من دراهم زوجي؟ قال: أيحل له أن يأخذ من حليك؟ قالت: لا، قال: فهو أعظم عليك حقاً.

قلت وهذا إسناد ضعيف مداره على سماك بن حرب وهو ضعيف في عكرمة وبعضهم يصححون له إذا كان الراوي عنه شعبة أو سفيان قلت وهذا ليس منها

وله شاهد أخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل (ج3/ص559) عن إبراهيم بن أبي يحيى - هو الأسلمي -، عن صالح، مولى التوأمة، أنه سمع ابن عباس يقول: لا يحل لامرأة أن تصدق من بيت زوجها إلا بإذنه.

وهذا إسناد ضعيف جداً إبراهيم الأسلمي متروك وبالتالي فلا يتقوى بالذي قبله

لكن صح عن أبي هريرة، أنه سئل عن المرأة تصدق من مال زوجها، فقال: لا، إلا من قوتها، والأجر بينها وبين زوجها، ولا يحل لها أن تصدق بشيء من مال زوجها إلا بإذنه. 

حكم الأثر: صحيح

أخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل (ج3/ص558) و(ج7/ص384) عن عبد الملك بن أبي سليمان، عن عطاء بن أبي رباح، عن أبي هريرة فذكره. قال عبد الرزاق: وأخبرني ابن جريج، عن عطاء، مثله. إسناده صحيح 

وقد توبع عبد الرزاق تابعه عبدة أخرجه أبو داود في السنن ت الأرنؤوط (ج3/ص114-115) ومن طريقه البيهقي في السنن الكبرى (ج4/ص324) حدثنا محمد بن سوار المصري، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن عطاء به. 

وتابعه أيضاً يحيى بن أبي زائدة أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج4/ص445) حدثنا يحيى بن أبي زائدة، عن عبد الملك، عن عطاء به.

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق