مدى صحة قال داود الطائي ما أخرج الله عبدا من ذل المعاصي إلى عز التقوى

قال أبو سليمان داود بن نصير الطائي رحمه الله: مَا أَخْرَجَ اللهُ عَبْدًا مِنْ ذُلِّ الْمَعَاصِي إِلَى عِزِّ التَّقْوَى إِلَّا أَغْنَاهُ بِلَا مَالٍ، وَأَعَزَّهُ بِلَا عَشِيرَةٍ، وَآنَسَهُ بِلَا أَنِيسٍ. وروي عن الإمام جعفر الصادق بنحوه كما سيأتي

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج7/ص356) والبيهقي في الزهد الكبير (ص336) من طريق إسحاق بن إبراهيم بن أبي حسان الأنماطي وأخرجه أبو سعد البغدادي في مجلس من أماليه (ص12) من طريق الحسين بن عبد الله بن شاكر والصيمري في أخبار حنيفة (ص121) من طريق الحسن بن علي بن شبيب كلهم عن أحمد بن أبي الحواري - ثقة -، ثنا محمد بن يحيى [زاد أبو سعد والصيمري: الطائي]، عن داود الطائي، قال فذكره. إسناده ضعيف 
- محمد بن يحيى الطائي مجهول الحال لم يترجم له أحد وفي أحد الأسانيد عند أبي نعيم (ج7/ص344) سهل بن أبي عاصم، حدثني محمد بن يحيى، عن داود الطائي، قال: من علامة المريدين. ويوجد محمد بن يحيى الطائي آخر يكنى أبا جعفر وهو موصلي ولكنه من طبقة متأخرة لم يدرك الطائي ذكرته لكي لا يلتبس ويظن ظان أنه هو 

وروي ذلك أيضاً عن أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق من أهل البيت رحمه الله أخرجه البيهقي في شعب الإيمان (ج9/ص392) أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي، نا أحمد بن سلمان النجاد، نا بشر بن موسى - هو الأسدي -، نا محمد بن عمران بن أبي ليلى، نا محمد بن عيسى الكندي قال: قال جعفر بن محمد: من أخرجه الله من ذل المعصية إلى عز التقوى أغناه الله بلا مال، وأعزه بلا عشيرة، وآنسه بلا أنيس. إسناده ضعيف فيه مجهول
- أبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي قال الخطيب كتبنا عنه وكان صدوقاً غير أن سماعه في بعض ما رواه عن النجاد كان مضطرباً (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج11/ص612)
- أبو بكر أحمد بن سلمان هو النجاد صدوق
- محمد بن عيسى الكندي لم أجد فيه جرحاً ولا تعديلاً ذكره ابن أبي حاتم الرازي وقال كوفي (انظر الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج8/ص37)

ومع أن هذا مجرد كلام ويتساهل العلماء في هكذا أي المواعظ والزهد إلا أن شرطي في موقعي أن أبين صحة الإسناد أو ضعفه

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق