لمن مقولة اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة وهل صح عن الذي قالها

روي هذا عن جمع من الصحابة والتابعين

أما الصحابة 

[1] الصحابي عبد الله بن مسعود

حكم الأثر: صحيح 

1) عبد الرحمن بن يزيد عن ابن مسعود

رواه الأعمش عن عبد الرحمن بن يزيد وعنه جماعة

1- حفص بن غياث عن الأعمش
أخرجه مسدد بن مسرهد في المسند كما عند ابن حجر في المطالب العالية (ج12/ص514) والبوصيري في إتحاف الخيرة (ج1/ص194) حدثنا حفص عن الأعمش، عن مالك بن الحارث، عن عبد الرحمن بن يزيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: القصد في السنة خير من الاجتهاد في البدعة. وهذا خطأ ولا أدري الوهم من حفص أم من مسدد أم مَن مِن دونهم والصواب عن عبد الرحمن بن يزيد عن ابن مسعود من قوله كما سيأتي وخالف مسدد بن مسرهد إسماعيل بن محمد المزني - كذبه الدارقطني - فرواه عن  عمر بن حفص بن غياث عن أبيه حفص به فأوقفه على ابن مسعود أخرجه الهروي في ذم الكلام وأهله (ج3/ص71-72) أخبرنا عمر بن إبراهيم أخبرنا الإسماعيلي حدثنا إسماعيل بن محمد المزني حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبي به. وقال الدارقطني في العلل (ج5/ص213) وقال حفص بن غياث عن الأعمش، عن عمارة بن عمير ومالك بن الحارث عن عبد الرحمن بن يزيد، عن عبد الله.

قلت فلعل الوهم من مسدد أو من الراوي عنه أو من النساخ والله أعلم

2- أبو معاوية عن الأعمش
أخرجه أحمد بن حنبل في الزهد (ص131) ومحمد بن نصر المروزي في السنة (ص30) من طريق يحيى بن يحيى النيسابوري واللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة (ج1/ص98) وابن الجوزي في تلبيس إبليس (ص10) من طريق العلاء بن سالم كلهم من طريق أبي معاوية، حدثنا الأعمش، عن مالك بن الحارث، وعن عمارة، كلاهما، عن عبد الرحمن بن يزيد قال: قال عبد الله: الاقتصاد في السنة خير من الاجتهاد في البدعة. إسناده صحيح

3- عبد الله بن نمير عن الأعمش
أخرجه الحاكم في المستدرك (ج1/ص184) ومن طريقه البيهقي في السنن الكبرى (ج3/ص28) وأخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص337) من طريق الحسن بن علي بن عفان والهروي في ذم الكلام وأهله (ج3/ص71-72) من طريق محمد بن عبد الله بن نمير كلاهما (الحسن بن علي بن عفان ومحمد بن عبد الله بن نمير) عن عبد الله بن نمير، عن الأعمش، عن عمارة بن عمير، ومالك بن الحارث، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن عبد الله، قال: الاقتصاد في السنة، أحسن من الاجتهاد في البدعة. إسناده صحيح

4- أبو شهاب عبد ربه بن نافع الحناط عن الأعمش
أخرجه اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة (ج1/ص61) أخبرنا عيسى بن علي، أنبا عبد الله بن محمد البغوي، ثنا داود بن عمرو، ثنا أبو شهاب، عن الأعمش، عن عمارة، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن عبد الله بن مسعود، ح وثنا الأعمش، عن مالك بن الحارث، عن عمارة، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن عبد الله، قال: الاقتصاد في السنة خير من الاجتهاد في البدعة. إسناده صحيح

5- عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبعي عن الأعمش
أخرجه الدارمي في السنن (ج1/ص296) أخبرنا موسى بن خالد، حدثنا عيسى بن يونس، عن الأعمش، عن عمارة، ومالك بن الحارث، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن عبد الله رضي الله عنه، قال: القصد في السنة خير من الاجتهاد في البدعة. إسناده صحيح

6- الثوري عن الأعمش
أخرجه سفيان الثوري كما في حديثه رواية محمد بن يوسف الفريابي (ص163) ومن طريقه الهروي في ذم الكلام وأهله (ج3/ص70) والحاكم في المستدرك من رواية محمد بن كثير (ج1/ص184) وابن عبد البر في من رواية عبد الرحمن بن مهدي (ج2/ص1179) وابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص358) من رواية ابن المبارك عن الأعمش عن مالك بن الحارث عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قصد في سنة خير من اجتهاد في بدعة. إسناده صحيح

7- أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الفزاري عن الأعمش
أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص320) والخطيب في الفقيه والمتفقه (ج1/ص383) كلاهما من طريق بشر بن موسى، قال: حدثنا معاوية بن عمرو، قال: حدثنا أبو إسحاق الفزاري، عن مالك بن الحارث، عن عبد الرحمن بن يزيد، قال: قال عبد الله: الاقتصاد في السنة خير من الاجتهاد في البدعة. إسناده صحيح

8- إدريس بن يزيد الأودي عن الأعمش
أخرجه الهروي في ذم الكلام وأهله (ج3/ص70) أخبرنا الحسين بن محمد بن علي أخبرنا أحمد بن إبراهيم أخبرني الهيثم الدوري حدثنا الحسن بن موسى بن واضح حدثنا المعافى بن سليمان حدثنا موسى بن أعين عن إدريس هو الأودي عن الأعمش ]إلا أن إدريس قال] عن عبد الرحمن بن الحارث عن ابن مسعود

9-  روح بن مسافر عن الأعمش
أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص357) حدثنا أبو العباس العسكري، قال: حدثنا أحمد بن ملاعب، قال: حدثنا محمد بن مصعب، قال: حدثنا روح بن مسافر، عن الأعمش، عن مالك بن الحارث، عن عبد الرحمن بن يزيد، قال: قال عبد الله: الاقتصاد في السنة، خير من الاجتهاد في البدعة، وكل بدعة ضلالة.

10- شريك عن الأعمش
أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص328) حدثنا أبو جعفر بن العلاء، قال: حدثنا عبد الله بن أحمد الدورقي، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، قال: حدثنا محمد بن الحسن، قال: حدثنا شريك، عن الأعمش، عن تميم بن سلمة، عن أبي عبيدة، قال: قال عبد الله: الاقتصاد في السنة خير من الاجتهاد في البدعة. وهذا إسناد خطأ محمد بن الحسن هو المعروف بالتل الأسدي وشريك ضعيفان

2) المسيب بن رافع الأسدي عن ابن مسعود

أخرجه محمد بن نصر المروزي في السنة (ص30) من طريق يحيى هو ابن يحيى النيسابوري وأبو الشيخ الأصبهاني كما عند السخاوي في الأجوبة المرضية (ج2/ص563) من طريق سعيد بن عمرو الأشعثي كلاهما عن عبثر أبو زبيد، عن العلاء بن المسيب، عن المسيب، عن عبد الله، قال: اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة وكل بدعة ضلالة. وتابع عبثر بن القاسم محمد بن فضيل أخرجه البلاذري في أنساب الأشراف (ج11/ص219) حدثني الحسين بن الأسود، ثنا محمد بن الفضيل عن العلاء بن المسيب عن أبيه قال: قال ابن مسعود: اقتصاد في سنة، خير من اجتهاد في بدعة. وأيضاً تابعه القاسم بن مالك أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (ج10/ص207) حدثنا محمد بن العباس المؤدب، ثنا محمد بن بشير الكندي، ثنا القاسم بن مالك، عن العلاء بن المسيب، عن أبيه، أو عن خيثمة، عن ابن مسعود قال: اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة.

وهذا إسناد رجاله ثقات غير أنه منقطع المسيب بن رافع لم يسمع من ابن مسعود قال الإمام أحمد المسيب بن رافع لم يسمع من عبد الله بن مسعود شيئاً (العلل رواية ابنه ج2/ص321) وقال أبو حاتم الرازي المسيب بن رافع عن ابن مسعود مرسل وقال مرة أخرى المسيب بن رافع لم يلق ابن مسعود وقيل لأبي زرعة الرازي المسيب بن رافع سمع من عبد الله فقال لا برأسه (المراسيل لابن أبي حاتم ص207) وقال يحيى بن معين لم يسمع المسيب بن رافع من أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلا البراء بن عازب (تاريخ ابن معين رواية الدوري ج4/ص19)

3) سعيد بن كيسان المقبري عن عبد الله بن مسعود

أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص329) حدثنا ابن مخلد، قال: حدثنا محمد بن خلف الحدادي، قال: حدثنا أبو النضر، قال: حدثنا معشر، عن سعيد المقبري، قال: قال عبد الله: قصد في سنة خير من اجتهاد في بدعة. إسناده ضعيف منقطع قلت سقط "أبو" والصواب "أبو معشر"

4- قتادة بن دعامة السدوسي عن ابن مسعود واختلف عنه

فرواه سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن ابن مسعود موقوفاً من قوله أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص357) حدثنا أبو عيسى - هو موسى بن محمد الفسطاطي -، قال: حدثنا يحيى بن جعفر - أبو بكر الواسطي المعروف بيحيى بن أبي طالب -، قال: حدثنا عبد الوهاب - هو ابن عطاء -، قال: حدثنا سعيد عن قتادة، قال: قال ابن مسعود: عمل قليل في سنة، خير من عمل كثير في بدعة.

وخالفه أبو يزيد أبان بن يزيد العطار فرواه عن قتادة عن ابن مسعود مرفوعاً أخرجه الديلمي كما في الغرائب الملتقطة من مسند الفردوس لابن حجر (ص1983) أخبرنا أبي، حدثنا محمد بن عثمان القومساني، حدثنا أبو طاهر بن سلمة، حدثنا أحمد بن الحسين الحافظ، حدثنا أبو نصر محمد بن محمد السختياني، حدثنا عبد الصمد بن الفضل، حدثنا علي بن محمد المنجوري، عن أبان بن يزيد، عن قتادة، عن ابن مسعود رفعه قال: عمل قليل في السنة خير من عمل كثير في البدعة.

[2] الصحابي أبو الدرداء

حكم الأثر: ضعيف

أخرجه اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة (ج1/ص99) أخبرنا عبد الرحمن بن عمر، ثنا محمد بن إسماعيل، ثنا أحمد بن عبد الوهاب، ثنا المغيرة، ثنا حريز بن عثمان، ثنا عبد الرحمن بن أبي عوف، عن أبي الدرداء، قال: اقتصاد في السنة خير من اجتهاد في بدعة. إسناده منقطع عندي
- عبد الرحمن بن عمر هو أبو الحسين عبد الرحمن بن عمر بن أحمد المعروف بابن حمة الخلال ثقة (انظر تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج11/ص608)
- محمد بن إسماعيل هو أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إسحاق بن بحر الفارسي ثقة ثبت فاضل (انظر تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج2/ص382)
- أحمد بن عبد الوهاب هو أبو عبد الله أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي
- المغيرة قلت سقط "أبو" والصواب "أبو المغيرة" وهو عبد القدوس بن الحجاج الخولاني

وأخرجه محمد بن نصر المروزي في السنة (ص32) حدثنا إسحاق، أنبا بقية بن الوليد، حدثني صفوان بن عمرو، قال: ثنا المشيخة، عن أبي الدرداء، قال: اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة إنك إن تتبع خير من أن تبتدع ولن تخطئ الطريق ما اتبعت الأثر. قلت وصفوان يروي عن عبد الرحمن بن أبي عوف فلعله هو فيكون نفس الطريق

قلت والخلاصة عبد الرحمن بن أبي عوف عندي لم يسمع من أبي الدرداء يدخل بينه وبين أبي الدرداء رجل وكمثال قال أحمد بن حنبل في الزهد حدثنا هاشم، حدثنا حريز، عن عبد الرحمن بن أبي عوف قال: قال أبو الدرداء الريب من الكفر. وقال ابن أبي حاتم في التفسير حدثنا أبي، ثنا أبو اليمان الحكم بن نافع، ثنا حريز بن عثمان عن عبد الرحمن ابن أبي عوف، عن عبد الرحمن بن مسعود الفزاري، عن أبي الدرداء قال: الريب - يعني الشك - من الكفر.

[3] أبي بن كعب

حكم الأثر: ضعيف

أخرجه أبو داود في الزهد (ص183) من طريق محمد بن آدم بن سليمان المصيصي وابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص359) من طريق عبدة بن سليمان والحسن بن الربيع وعبد الله بن أحمد بن حنبل في الزهد (ص161) من طريق عبد الله بن عمر بن محمد بن أبان بن صالح بن عمير واللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة (ج1/ص59) من طريق عبد الله بن عثمان وابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج7/ص224) وأبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج1/ص252) من طريق محمد بن سعيد بن الأصبهاني كلهم من طريق عبد الله بن المبارك، عن الربيع بن أنس، عن أبي داود [وعند ابن حنبل: أبي قتادة، وعند أبي نعيم: أبي العالية]، عن أبي بن كعب، قال: [وفيه] وإن اقتصاداً في سبيل وسنة خير من اجتهاد في خلاف سبيل وسنة، فانظروا أعمالكم، إن كان اقتصاداً واجتهاداً فلتكن على منهاج سبيل [وفي لفظ: الأنبياء] وسنة. أبو داود مجهول

وأما التابعين

[1] الشعبي

حكم الأثر: ضعيف 

أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج25/ص371) أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا عبد الرحمن بن عبيد الله بن محمد الحرفي نا أبو بكر أحمد بن سلمان نا جعفر بن محمد بن شاكر نا عبد الرحمن بن هاني نا سليم مولى الشعبي قال سمعت الشعبي يقول اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة. إسناده ضعيف
- عبد الرحمن بن عبيد الله بن محمد الحرفي قال الخطيب كتبنا عنه، وكان صدوقاً غير أن سماعه في بعض ما رواه عن النجاد كان مضطربًا (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج11/ص612)
- أبو بكر أحمد بن سلمان هو النجاد صدوق لا يبلغ حديثه مرتبة الصحيح
- عبد الرحمن بن هاني هو أبو نعيم النخعي ضعيف
- سليم مولى الشعبي ضعيف

[2] مطر الوراق

حكم الأثر: صحيح 

أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص358) حدثنا أبو القاسم حفص بن عمر، قال: حدثنا أبو حاتم، قال: حدثنا روح الحراني - هو ابن عبد الواحد -، قال: حدثنا موسى بن أعين، قال أبو حاتم: وحدثنا عيسى بن محمد - هو الرملي -، قال: حدثنا ضمرة، جميعاً عن ابن شوذب، عن مطر الوراق، قال: عمل قليل في سنة، خير من عمل كثير في بدعة من عمل في سنة قبل الله منه، ومن عمل في بدعة رد الله عليه بدعته. صحيح وأخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج3/ص76) حدثنا عبد الله بن محمد، قال: ثنا محمد بن أحمد بن راشد، قال: ثنا عبد الله بن هانئ المقدسي - متهم بالكذب -، قال: ثنا ضمرة، به.

[4] الفضيل بن عياض

حكم الأثر: صحيح 

أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص358) حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبد الله، قال: حدثنا جعفر بن محمد الخياط، وحدثنا أبو علي محمد بن إسحاق - محمد بن أحمد بن الحسن بن إسحاق المعروف بابن الصّوافّ ثقة -، قال: حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن النضر، قالا: حدثنا عبد الصمد بن يزيد الصايغ - المعروف بمردويه -، قال: سمعت الفضيل بن عياض، يقول: عمل قليل في سنة، خير من عمل كثير في بدعة. إسناده صحيح وأخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج8/ص103) حدثنا محمد بن علي، ثنا أحمد بن علي، ثنا عبد الصمد بن يزيد، قال: سمعت الفضيل فذكره

هذا ما وقفت عليه والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق