مدى صحة قال أبو الدرداء معاتبة الأخ خير له من فقده

قال أبو الدرداء معاتبة الأخ خير له من فقده ومن لك بأخيك كله أعط أخاك ولِنْ له ولا تطع به حاسدًا فتكون مثله غدًا يأتيك الموت فيكفيك قتله. هذا ناقص وله تكملة كما سيأتي
حكم الأثر: صحيح

1- جبير بن نفير عن أبي الدرداء

أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج47/ص170) من طريق الهيثم بن خارجة وأبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الملك بن مروان في فوائده (ص25) من طريق محمد بن الخليل هو الخشني كلاهما من طريق إسماعيل بن عياش عن صفوان بن عمرو عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن أبي الدرداء قال معاتبة الأخ أهون من فقده ومن لك بأخيك كله أعط أخاك وهب له ولا تطع فيه كاشحًا - يعني حاسدًا مبغضًا - فيكون [الصواب بالتاء: فتكون] مثله [وجاء بلفظ: فيكفيك قتله، وبلفظ فيكفيك فقده] غدًا يأتيه الموت فيكفيك قبله كيف تبكيه في الممات وفي الحياة تركت وصله. إسناده حسن
- محمد بن الخليل هو أبو عبد الله محمد بن الخليل بن حماد بن سليمان الخشني الدمشقي البلاطي قال النسائي لا بأس به (المشيخة للنسائي ص96)
- عبد الرحمن بن جبير بن نفير هو أبو حميد الحضرمي ثقة
- أبيه هو أبو عبد الرحمن جبير بن نفير الحضرمي ثقة قال البخاري سمع أبا الدرداء (التاريخ الكبير للبخاري ج2/ص223)

2- أبو الزاهرية عن أبي الدرداء

أخرجه ابن وهب في الجامع ت مصطفى (ص301) أخبرني معاوية بن صالح، عن أبي زاهرية، عن أبي الدرداء، أنه كان يقول: آخي أخاك أخا صدق، وهن له، ولا تؤاخذه بقول خطأ، فتكون مثله إذا جاءه الموت كفاك قبله، إذا مات أكثرت ذكره، وفي حياته ما قطعت وصله. ربما أخذه أبو الزاهرية من جبير بن نفير فهو يروي عنه

3- شرحبيل بن مسلم عن أبي الدرداء

أخرجه أبو داود السجستاني في الزهد (ص222) وأبو طاهر في كتابه حديث السلفي عن حاكم الكوفة (ص282) كلاهما من طريق عبيد الله بن موسى العبسي بمكة وأخرجه أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الملك بن مروان في فوائده (ص25) من طريق محمد بن الخليل هو الخشني وابن بشران في أماليه الجزء الأول (ص356) من طريق الفرج بن فضالة ثلاثتهم عن إسماعيل بن عياش، عن شرحبيل بن مسلم، عن أبي الدرداء، قال: معاتبة الأخ أهون من فقده، ومن بأخيك كله، فأعط أخاك وهب له، ولا تطع به كاشحا فتكون مثله، غدًا يأتيه الموت فيكفيك فقده، فكيف تبكيه في الممات وفي الحياة تركت وصله؟. وقال ابن وهب في الجامع ت مصطفى (ص305) أخبرني إسماعيل بن عياش، أن أبا الدرداء فذكره. والله أعلم

4- لقمان بن عامر الشامي عن أبي الدرداء

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج1/ص216) ابن قتيبة الدينوري في عيون الأخبار (ج3/ص34) وإسماعيل الأصبهاني في سير السلف (ص561) وابن بشران في أماليه الجزء الأول (ص356) جميعهم من طريق الفرج بن فضالة، عن لقمان بن عامر، عن أبي الدرداء، رضي الله تعالى عنه قال: معاتبة الأخ خير لك من فقده، ومن لك بأخيك كله، أعط أخاك ولن له، ولا تطع فيه حاسدا فتكون مثله غدا، يأتيك الموت فيكفيك فقده، كيف تبكيه بعد الموت وفي حياته ما قد كنت تركت وصله؟. قال أبو نعيم: رواه معاوية بن صالح، عن أبي الزاهرية، عن أبي الدرداء، نحوه صحيح وهذا إسناده منقطع والفرج ضعيف قال أبو حاتم الرازي لقمان روى عن أبي الدرداء مرسلاً (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج7/ص182)

 هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق