التحقيق في أسانيد أقوال علي بن أبي طالب في الشطرنج بالتفصيل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

في هذه المقالة سأسرد كل الروايات بمختلف ألفاظها كل واحدة منها على حدى وأبين حكم كل منها

1) روي عن علي بن أبي طالب أنه مر على قوم يلعبون بالشطرنج، فقال: ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون.

حكم الأثر: ضعيف

1- ميسرة النهدي عن علي مرسلاً

أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ت عوامة (ج13/ص351) وأحمد بن حنبل كما عندي أبي بكر الخلال في الأمر بالمعروف (ص62) والمنتخب من علل الخلال لابن قدامة (ص101-102) وضياء الدين في المختارة (ج2/ص361) وابن حزم في المحلى بالآثار (ج7/ص571) من طريق وكيع
وأخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى ط العلمية (ج6/ص246) من طريق أبي أسامة
وأخرجه ابن أبي الدنيا في ذم الملاهي (ص77) ومن طريقه البيهقي في السنن الكبرى (ج10/ص358) وابن الجوزي في الحدائق ط العلمية (ج2/ص505) والسخاوي في عمدة المحتج في حكم الشطرنج (ص68) وأخرجه المخلص في المخلصيات (ج2/ص41) كلاهما من طريق شبابة بن سوار
وأخرجه الآجري في كتابه تحريم النرد والشطرنج والملاهي (ص135) من طريق عبيد الله بن موسى
أربعتهم (وكيع وأبو أسامة وشبابة وعبيد الله) عن فضيل بن مرزوق، عن ميسرة النهدي [وعند ابن سعد: ميسرة بن حبيب النهدي]، قال: مر علي على قوم يلعبون بالشطرنج، فقال: {ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون}. إسناده ضعيف لانقطاعه

قال مهنا فسألت أحمد - يعني ابن حنبل -، فقلت: أدرك ميسرة عليًا قال: لا فقلت: من أين ميسرة؟ فقال: كوفي، روى عنه شعبة، قلت: سمع شعبة من ميسرة؟ قال: نعم. وقال ضياء الدين أظنه لم يدرك عليًا

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى الكبرى (ج4/ص474) في هذا الأثر وثبت عن علي. قلت وهذا وهم من شيخ الإسلام فلم يثبت وذلك لأنه كما قلت آنفًا ميسرة لم يدرك عليًا

2- أبو إسحاق السبيعي عن علي مرسلاً

أخرجه السخاوي في عمدة المحتج في حكم الشطرنج ت أسامة ونذير (ص70) أخبرني أبو إسحاق الصالحي بالسند السابق في الباب الأول، إلى عبد الوهاب بن عبد الوراق [موجود السند في ص51: أخبرني به أبو إسحاق الصالحي، قال: أنبا والدتي أم عبد الله المقدسية عن أبي النون العسقلاني سماعًا، أنا أبو الحسن بن المقير مشافهة، عن أبي الفضل بن ناصر الحافظ وأبي الكرم الشهرزوري مكاتبة، قال الأول: أنا أبو الحسن الصيرفي، قال هو والثاني: أنا أبو بكر الخياط المقدسي، قال الثاني: إجازة، أنا أبو الفتح بن أبي الفوارس، أنا أبو بكر الختلي، أنا أبو بكر بن عبد الخالق الوراق في زياداته في (كتاب الورع)، ثنا عبد الوهاب الوراق]، حدثنا أبو بدر - يعني: شجاع بن الوليد - عن الحسن بن صالح، عن أبي إسحاق - يعني: السبيعي - قال: أتى علي على قوم يلعبون بالشطرنج فقال: ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون؟. إسناده منقطع لإرساله

وقد ذكرت الواسطة بين أبي إسحاق وعلي بن أبي طالب لكن الراوي عنه واه قال السخاوي في عمدة المحتج في كتابه حكم الشطرنج ت أسامة ونذير (ص77) وروى الحسن بن عرفة، عن بهلول بن عبيد، عن أبي إسحاق، عن عاصم بن حمزة، عن علي رضي الله عنه: أنه مر على قوم يلعبون بالشطرنج، فقال: ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون؟. إسناده ضعيف جدًا وبهلول ساقط وخصوصًا في أبي إسحاق فقد قال ابن عدي وحديثه، عن أبي إسحاق أنكر منه عن غيره (الكامل لابن عدي ج2/ص250)

وربما أخذها أبو إسحاق السبيعي من الحارث الأعور متروك فقد ساق سنده السخاوي في عمدة المحتج (ص54) من طريق الديلمي إلى الحارث الأعور قال: كنا مع علي رضي الله عنه فمر بقوم يلعبون بالشطرنج فلم يسلم عليهم قال ألا تسلم عليهم؟ قال أسلم على قوم يعكفون على أصنام لهم سمعت خليلي.. الحديث

3- الأصبغ بن نباتة عن علي

أخرجه ابن أبي الدنيا في ذم الملاهي (ص77) ومن طريقه البيهقي في السنن الكبرى (ج10/ص358) وفي شعب الإيمان (ج8/ص467) والسخاوي في عمدة المحتج في حكم الشطرنج (ص71) وأخرجه ابن أبي حاتم في التفسير ط التأصيل (ج8/ص2455) وحرب الكرماني في مسائله ت فايز (ج2/ص931) كلهم من طريق أبي معاوية [زاد ابن أبي حاتم: الضرير]، عن سعد بن طريف، عن الأصبغ بن نباتة، عن علي، أنه مر على قوم يلعبون بالشطرنج، فقال: ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون، لأن يمس أحدكم جمراً حتى يطفأ خير له من أن يمسها. إسناده ساقط ضعيف جدًا ابن طريف متروك والأصبغ متروك متهم بالكذب

تنبيه مهم: أخطأ محقق كتاب "عمدة المحتج في حكم الشطرنج للسخاوي" فقال وروي بإسناد خير منه فقد رواه البيهقي في السنن الصغير من طريق ابن وهب عن سليمان بن بلال عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي أنه مر بقوم. قلت هذا خطأ وليس متنه بهذا الإسناد هكذا إنما توهم المحقق فذهب نظره إلى الأثر الذي بعده وهو "ورُوّيْنا عن علي أنه مرّ على قوم..." وأما متن هذا السند فهو الذي قبله وهو "الشطرنج هو ميسر الأعاجم" وسيأتي تخريجه بهذا اللفظ

وقال ابن حزم في المحلى بالآثار (ج7/ص568-569) ومن طريق ابن حبيب عن علي بن معبد، وأسد بن موسى عن رجالهما: أن علي بن أبي طالب مر برجال يلعبون بشطرنج فقال {ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون} [الأنبياء: 52] لأن يمسك أحدكم جمرة حتى تطفى خير له من أن يمسها، لولا أن تكون سنة لضربت بها وجوهكم - ثم أمر بهم فحبسوا. ثم قال ابن حزم هذا منقطع، وفيه ابن حبيب - ما نعلم لهم شيئا غير ما ذكرنا

2) وروي عن علي بن أبي طالب أنه مر على قوم يلعبون بالشطرنج، فوقف عليهم فقال: أما والله لغير هذا خلقتم، أما والله لغير هذا خلقتم، أما والله لولا أن تكون سنة لضربت وجوهكم.

حكم الأثر: موضوع مكذوب

أخرجه حنبل بن إسحاق في جزءه (ص108) والخطيب في موضح أوهام الجمع والتفريق (ج2/ص398) وابن عساكر في تاريخ دمشق (ج43/ص461-462)  وابن أبي الدنيا في ذم الملاهي (ص81) ومن طريقه البيهقي في السنن الكبرى (ج4/ص358) ثلاثتهم (خلف بن الوليد وداود بن عمرو المسيبي والقعنبي) عن مروان بن معاوية، عن محمد بن أبي زكريا، عن عمار بن أبي عمار، قال: مر علي عليه السلام، على قوم يلعبون بالشطرنج، فوقف عليهم فقال: أما والله لغير هذا خلقتم، أما والله لغير هذا خلقتم، أما والله لولا أن تكون سنة [وعند ابن عساكر: سبة بالباء الموحدة] لضربت وجوهكم. إسناده موضوع
- محمد بن أبي زكريا كذاب وهو محمد بن سعيد المصلوب دلس اسمه مروان بن معاوية الفزاري وهو مشهور أي الفزاري بتدليس الأسماء ونبه الخطيب على أنه محمد بن سعيد المصلوب عندما ذكر هذا الأثر بعينه في ترجمته كما في الموضح وقال العقيلي في ترجمته وهم يغيرون اسمه إذا حدثوا عنه، فمروان الفزاري يقول: محمد بن حسان، ويقول أيضًا ومحمد بن أبي قيس، ويقول محمد بن أبي زينب، ويقول محمد بن أبي زكريا...(الضعفاء الكبير للعقيلي ج4/ص70) وقال السخاوي أظنه المصلوب وهو هالك (عمدة المحتج للسخاوي ص74) وقال الذهبي  محمد بن أبي زكريا إِن كان المصلوب فهو متهم (ج8/ص4224) بينما قال ابن أبي حاتم الرازي محمد بن أبي زكريا التميمي روى عن عمار شيخ له عن أنس روى عنه مروان بن معاوية، نا عبد الرحمن قال سألت أبي عنه فقال مجهول أرى أن عمارًا هو وهم وإنما هو أبو عمار زياد بن ميمون (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم) قلت وإن أخذنا بقول أبو حاتم الرازي فأبو عمار زياد متروك متهم بالكذب مع أنني أميل إلى قول الخطيب أنه المصلوب والله اعلم

3) وروي أيضًا عن علي بن أبي طالب أنه قال الناظر في الشطرنج كالناظر إلى الخنزير ومقلبها كمقلب لحم الخنزير.

حكم الأثر: ضعيف وفي سنده اضطراب

رواه ابن أبي ليلى واختلف عنه 
فرواه عبيد الله بن موسى على الشك عن ابن أبي ليلى، عن الحكم، أظنه عن علي رضي الله عنه قال: الناظر في الشطرنج كالناظر إلى الخنزير ومقلبها كمقلب لحم الخنزير أخرجه الآجري في كتابه تحريم النرد والشطرنج والملاهي (ص133) حدثنا عمر بن محمد بن بكار أيضًا، حدثنا إسحاق، حدثنا عبيد الله بن موسى، عن ابن أبي ليلى به
وخالفه علي بن هاشم فرواه عن ابن أبي ليلى، عن الحكم - موقوفًا ليس فيه علي - في الشطرنج، قال: كانوا ينزلون الناظر إليها كالناظر إلى لحم الخنزير، والذي يقلبها كالذي يقلب لحم الخنزير أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ت عوامة (ج13/ص351) وت الشثري (ج14/ص374) وت كمال (ج5/ص288) حدثنا علي بن هاشم، عن ابن أبي ليلى به. إسناده ضعيف ابن أبي ليلى ضعيف من ثم هو منقطع الحكم لم يدرك عليًا

والصواب رواية علي بن هاشم لأنه رواها على الجزم بينما رواها ابن موسى على الشك وربما الشك من ابن أبي شيبة أيضًا والله اعلم

لكن قال السخاوي في عمدة المحتج في حكم الشطرنج ت أسامة ونذير (ص73-74) رواه الديلمي في الجزء أيضًا من طريق محمد بن أبان الجعفي عن ابن أبي ليلى، عن الحكم، أخبرني من سمع عليًا يقول اللاعب بالشطرنج كالواضع يده في لحم الخنزير. ومحمد بن أبان ضعيف

4) وروي عن علي بن أبي طالب لا تسلموا على أصحاب الشطرنج.

حكم الأثر: ضعيف

1- أبي البختري عن علي

أخرجه حرب الكرماني في مسائله ت فايز (ج2/ص931-932) حدثنا الحماني، قال: حدثنا رباح بن خالد، عن شريك، عن ابن أبي ليلى، عن الحكم، عن أبي البختري، عن علي قال: لا تسلموا على أصحاب الشطرنج.

إسناده ضعيف منقطع الحماني اسمه يحيى ضعيف وشريك ضعيف وابن أبي ليلي اسمه محمد بن عبد الرحمن ضعيف أيضًا وأما رباح بن خالد فقال يحيى بن معين لم يكن به بأس، كان يتشيع (سؤالات ابن الجنيد لابن معين ص449) من ثم هو منقطع قال شعبة كان أبو إسحاق أكبر من أبي البختري ولم يدرك أبو البختري عليًا ولم يره (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج1/ص131 وتاريخ ابن معين رواية الدوري ج3/ص395) وقال أبو حاتم الرازي أبو البختري كوفي قتل في الجماجم لم يسمع من علي ولم يدركه (المراسيل لابن أبي حاتم ص74) وقال البخاري لم يدرك أبو البختري علياً (علل الترمذي ج1/ص366)

2- الأصبغ عن علي

أخرجه الخرائطي في مساوئ الأخلاق (ص336) ومن طريقه السخاوي في عمدة المحتج في حكم الشطرنج (ص71) من طريق علي بن حرب وأبو بكر العنبري في مجلسان له (ص18) من طريق عمر بن يحيى كلاهما عن سعيد بن سالم القداح، عن إسرائيل، عن سعد بن طريف، عن الأصبغ بن نباتة، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: ستة لا يسلم عليهم [وفي آخره قال] وأصحاب الشطرنج. إسناده ساقط ضعيف جدًا سعد والأصبغ متروكان وتابع إسرائيل مصعب بن سلام أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج50/ص321-322) أنبأنا أبو الحسن علي بن عبيد الله الزاغوني أنبأنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنبأنا القاضي أبو الحسين محمد بن أحمد بن القاسم بن المحاملي حدثنا أبو عمر غلام ثعلب حدثنا إبراهيم بن محمد بن ميمون قال سمعت مصعب بن سلام عن سعد بن طريف عن الأصبغ عن علي قال ست من أخلاق قوم لوط في هذه الأمة [وفيه] وأصحاب النردشير والشطرنج. وهذا إسناد أوهى من الذي قبله إبراهيم بن محمد بن ميمون منكر الحديث

3- علي بن الحسين عن علي مرسلاً

أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج11/ص119) أخبرني الطناجيري، قال: حدثنا علي بن عمر الحرمي، قال: حدثنا عيسى بن سليمان الوراق، قال: حدثنا بشر بن الوليد، قال: حدثنا عبد الله بن دكين، قال: حدثنا جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، قال: قال علي بن أبي طالب ستة لا يأمنهم مسلم: اليهودي، والنصراني، والمجوسي، وشارب الخمر، وصاحب الشطرنج، والمتلهي بأمه. إسناده منكر
- عبد الله بن دكين قال أبو حاتم الرازي ضعيف الحديث، روى عن جعفر بن محمد غير حديث منكر (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج5/ص49)

5) وروي عن علي أن صاحب الشطرنج أكذب الناس، يقول أحدهم: قتلت وما قتل.

حكم الأثر: ضعيف

أخرجه البيهقي في السنن الكبرى (ج10/ص358) والسخاوي في عمدة المحتج في حكم الشطرنج ت أسامة ونذير (ص73) كلاهما من طريق ابن أبي الدنيا عن علي بن الجعد، أنبأ شريك، عن ابن أبي ليلى، عن الحكم، قال: قال علي رضي الله عنه صاحب الشطرنج أكذب الناس، يقول أحدهم: قتلت وما قتل. إسناده ضعيف شريك وابن أبي ليلى ضعيفان من ثم هو منقطع الحكم وهو ابن عتيبة الكندي لم يدرك عليًا

وخالفه أبو النضر هو هاشم بن القاسم ولم يذكر فيه الحكم وربما سقط من النسخ والعلم عند الله أخرجه الآجري في كتابه تحريم النرد والشطرنج والملاهي (ص132) حدثنا أبو حفص عمر بن محمد بن بكار، حدثنا ابن إسحاق الصاغاني، حدثنا أبو النضر، حدثنا شريك، عن ابن أبي ليلى، قال: قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: إن أصحاب الشطرنج أكذب الناس، أو من أكذب الناس، يقول أحدهم قتلت وما قتل.

وقال السخاوي في عمدة المحتج في حكم الشطرنج ت أسامة ونذير (ص73) وقد جاء بإثبات الواسطة - يقصد السخاوي الأثر الذي فيه الحكم أما أثر الآجري فلم يسرده في الأصل -، فأخرجه الديلمي من طريق حسين بن عبد الأول عن النضر بن إسماعيل، عن ابن أبي ليلى، عن الحكم، عن شريح بن هانئ، عن علي قال: من أكذب الناس من يقول: قتلت والله، ولم يقتل شيئًا، يعني: صاحب الشطرنج. إسناده ضعيف جدًا
- النضر بن إسماعيل هو أبو المغيرة البجلي ضعيف
- حسين بن عبد الأول قال يحيى بن معين لم يكن بثقة وقال الذهبي كذبه ابن معين (سؤالات ابن الجنيد لابن معين ص459 وميزان الاعتدال للذهبي ج1/ص539) وقال أبو حاتم الرازي تكلم الناس فيه وقال أبو زرعة الرازي روى أحاديث لا أدري ما هي ولست أحدث عنه ولم يقرأ علينا حديث (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج3/ص59)

6) وروي عن علي بن أبي طالب أنه قال الشطرنج هو ميسر الأعاجم

حكم الأثر: ضعيف لإرساله
أخرجه البيهقي في السنن الصغير (ج4/ص174) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنا أبو العباس محمد بن يعقوب، أنا الربيع بن سليمان، أنا ابن وهب، أنا سليمان بن بلال، عن جعفر بن محمد - هو الصادق -، عن أبيه - هو الباقر -، عن علي، أنه كان يقول: الشطرنج هو ميسر الأعاجم. إسناده منقطع الباقر لم يدرك جده عليًا

وتابع سليمان بن بلال حاتم أخرجه ابن أبي حاتم في التفسير ط التأصيل (ج4/ص1197) كلاهما من طريق حاتم [زاد ابن أبي شيبة: ابن إسماعيل]، ثنا جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب، أنه كان يقول: الشطرنج من الميسر. ولفظ ابن أبي شيبة "النرد أو الشطرنج" وهذا أصح شيء فيما روي عن علي

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

3 تعليقات

  1. السلام عليكم
    بالعامية لم يصح اي اثر ؟

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    بالعامية لم يصح اي اثر ؟

    ردحذف
  3. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    نعم لم يصح عن الصحابة شيء في هذا وقد خرجت كل آثار الصحابة في الشطرنج في هذه المقالة على الرابط الآتي
    https://www.islamink.com/2021/04/blog-post_27.html

    ردحذف

إرسال تعليق