ما حكم قول أو عبارة إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

الجواب: أرجو أنه لا بأس به، والأمر فيه واسع والمعنى المتبادر منه واضح يفهمه العامي قبل العالم وليس المقصود فيه إن قائله يرفع مقام الرسول فوق مقام الله عز وجل كلا وحاشى إنما هو تعظيم للنبي صلى الله عليه وسلم وقد أخرج أبو يعلى الموصلي في مسنده (ج1/ص84) بإسناد صحيح عن أبي برزة الأسلمي، قال: أغلظ رجل لأبي بكر، قال: فكدت أقتله قال: فانتهرني أبو بكر وقال: ليس لأحد إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم. 

وأيضًا قال الإمام البخاري في القراءة خلف الإمام (ص14) قال ابن عباس، ومجاهد: ليس أحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم. انتهى (انظر تخريج أثر ابن عباس ومجاهد هنا
قلت فلم يفهم أحد من هذه العبارة أن قول الله عز وجل يترك لأن المعنى المتبادر إلى الذهن واضح وجلي ولهذا فلا يحتاج الأمر لذلك التشدد في مثل هذه العبارات

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق