امرأة مات عنها زوجها ولديها منه صبي فتزوجت بعده فاختصمت الأم والجدة إلى شريح في الصبي فقضى شريح للجدة

امرأة مات عنها زوجها ولديها منه صبي فتزوجت بعده فاختصمت الأم والجدة من جهة الأب إلى شريح في الصبي 
فقالت الجدة لشريح
أَبَا أُمَيَّةَ أَتَيْنَاكَ ... وَأَنْتَ الْمَرْءُ نَأْتِيهِ
أَتَاكَ ابْنٌ وَأُمَّاهُ ... وَكِلْتَانَا تُفَدِّيهِ
فَلَوْ كُنْتِ تَأَيَّمْتِ ... لَمَا نَازَعْتُكِ فِيهِ
تَزَوَّجْتِ فَهَاتِيهِ ... وَلَا يَذْهَبْ بِكِ التِّيهُ
أَلَا يَا أَيُّهَا الْقَاضِي ... فَهَذِهِ قِصَّتِي فِيهِ
وقَالَتِ الْأُمُّ:
أَلَا أَيُّهَا الْقَاضِي ... قَدْ قَالَتْ لَكَ الْجَدَّهْ
قَوْلًا فَاسْتَمِعْ مِنِّي ... وَلَا تَنْظُرْنَنِي رَدَّهْ
تُعَزِّي النَّفْسَ عَنِ ابْنِي ... وَكَبِدِي حَمَلَتْ كَبِدَهْ
فَلَمَّا صَارَ فِي حِجْرِي ... يَتِيمًا ضَائِعًا وَحْدَهْ
تَزَوَّجْتُ رَجَاءَ الْخَيْـ ... ـرِ مَنْ يَكْفِينِي فَقْدَهْ
وَمَنْ يُظْهِرْ لِيَ الْوُدَّ ... وَمَنْ يُحْسِنْ لِي رِفْدَهْ
فَقَالَ شُرَيْحٌ رَحِمَهُ اللهُ:
قَدْ سَمِعَ الْقَاضِي مَا قُلْتُمَا ... وَعَلَى الْقَاضِي جَهْدٌ إِنْ عَقِلْ
قَالَ لِلْجَدَّةِ بِينِي بِالصَّبِيِّ ... وَخُذِي ابْنَكِ مِنْ ذَاتِ الْعِلَلْ
إِنَّهَا لَوْ صَبَرَتْ كَانَ لَهَا ... قَبْلَ دَعْوَاهَا يَبْغِيهَا الْبَدَلْ
فَقَضَى بِهِ لِلْجَدَّةِ. يعني أعطى الصبي إلى الجدة ليكون في حضانتها

حكم القصة: جيدة ومعناها صحيح فإذا تزوجت الأم سقطت حضانتها وذلك لحديث الرسول المشهور أنت أحقّ به ما لم تنكحي

أخرجها أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج4/ص134) حدثنا محمد بن جعفر بن الهيثم، ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي، ثنا عبد الله بن صالح، ثنا عبثر، عن أجلح، عن رجل، قال بَيْنَا أَنَا قَاعِدٌ عِنْدَ شُرَيْحٍ إِذَ جَاءَتْهُ جَدَّةُ صَبِيٍّ وَأُمُّهُ يَخْتَصِمَانِ فِيهِ، كُلُّ وَاحِدَةٍ تَقُولُ: أَنَا أَحَقُّ بِهِ فذكر القصة. إسنادها ضعيف
- محمد بن جعفر بن الهيثم هو أبو بكر محمد بن جعفر بن محمد بن الهيثم الأنباري ثقة
- عبد الله بن صالح هو عبد الله بن صالح بن مسلم العجلي ثقة
- عبثر هو أبو زبيد عبثر بن القاسم الكوفي ثقة صدوق
- أجلح هو ابن عبد الله الكندي صدوق ضعيف
- الرجل مجهول 

وتابع عبثر ابن جريج وأوقفه على الأجلح أخرجه عبد الرزاق في المصنف ط الأصيل (ج6/ص105) أخبرنا ابن جريج، قال: أخبرني أجلح، قال: إني لأول خلق الله بالكوفة نشر هذا الحديث، أن جدة وأما اختصمتا إلى شريح فذكر القصة.

وله طريق آخر أخرجه سعيد بن منصور في السنن ت الأعظمي (ج2/ص142) ومن طريقه ابن سعد في الطبقات الكبرة ط العلمية (ج6/ص187) وحرب بن إسماعيل الكرماني في مسائله ت فايز (ج2/ص640) ووكيع الضبي في أخبار القضاة (ج2/ص209) نا أَبُو عَوَانَةَ، عَنْ أَشْعَثَ بْنِ سُلَيْمٍ، قَالَ: اخْتَصَمَتْ أُمٌّ وَجَدَّةٌ إِلَى شُرَيْحٍ فذكره. مرسل صحيح وهو شاهد لما تقدم
- أبو عوانة هو الوضاح بن عبد الله اليشكري ثقة
- أشعث بن سليم بن أسود المحاربي الكوفي ثقة

وأيضا طريق آخر متصل أخرجه وكيع الضبي في أخبار القضاة (ج2/ص208) حدثنا علي بن عبد الله الشريحي، قال: حدثني أبي، عن أبيه معاوية، عن ميسرة، عن شريح، قال: تقدمت إليه امرأة معها ابن لها بعد موت الأب وتزويج الأم فذكر الخبر. هذا السند من سلالة شريح
- علي بن عبد الله الشريحي والشريحي نسبة إلى شريح وهو علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة بن شريح قال أبو حاتم الرازي في حديث رواه علي وهو تقدمت إلى شريح امرأة فقالت أن لي احليلا...إلخ فقال كتبت هذا الحديث لأسمعه من على بن عبد الله فلما تدبرته فإذا هو شبه الموضوع فلم أسمعه على العمد

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق