مدى صحة الأثر أن رجلا قال لعلي يا أمير المؤمنين ما بال المهاجرين والأنصار قدموا أبا بكر وأنت أوفى منه منقبة وأقدم منه سلما وأسبق سابقة

أقبل رجل يتخلص الناس حتى وقف على علي بن أبي طالب فقال يا أمير المؤمنين ما بال المهاجرين والأنصار قدموا أبا بكر وأنت أوفى منه منقبة وأقدم منه سلما وأسبق سابقة قال إن كنت قرشيا فأحسبك من عائذة قال نعم قال لولا أن المؤمن عائذ الله لقتلتك ولأخلص إليك روعك حصدا ويحك إن أبا بكر سبقني إلى أربع لم أبزهن ولم اعتض منهن سبقني إلى الامام وتقديم الهجرة وإلى الغار وإفشاء الإسلام وإني يومئذ الشعب الأقصى يستحقرني قريش ويسير فيه أظهر الدين وأخفيه ولو أن أبا بكر دخل على مشورة الجيش بشراك الرأي لصار الناس ككرعة أصحاب طالوت ويحك إن الله ذم الناس كلهم ومدح أبا بكر فقال (إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا).

حكم الأثر: ضعيف
أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج30/ص291) أخبرنا أبو محمد بن طاوس وأبو يعلى حمزة بن علي الثعلبي قالا أنبأ أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا خيثمة بن سليمان نا أحمد بن عبد الواحد بن سليمان النيسابوري نا مهدي بن جعفر الرملي نا ضمرة عن ابن شوذب عن عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه قال أقبل رجل فذكره. إسناده ضعيف عبد الرحمن بن أبي الزناد ضعيف من ثم هو منقطع

وله طريق آخر أخرجه ابن العشاري في كتابه فضائل أبي بكر الصديق (ص24) حدثنا علي بن عمر حدثنا أحمد بن جعفر بن أحمد المصري حدثنا محمد بن عبد الله بن حكيم حدثنا محمد بن يحيى الزهري حدثنا عبد الوهاب بن موسى حدثني مالك عن الزهري حدثني سعيد بن المسيب حدثني عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال لما ولي علي بن أبي طالب قال له رجل يا أمير المؤمنين كيف يخطأك المهاجرون والأنصار إلى أبي بكر رضي الله عنه وأنت أكرم منقبة وأقدم سابقة فقال له لولا أن أمير المؤمنين عايذه الله لقتلك ولئن بقيت لتأتينك روعة خضراء ويحك إن أبا بكر سبقني إلى أربع لم آتهن ولم أعتض منهم: مرافقة الغار وتقدم الهجرة وأني آمنت صغيرا وآمن كبيرا وإمام الصلاة. 
إسناده موضوع قال ابن حجر في لسان الميزان (ج5/ص421) قال الدارقطني [في غرائب مالك] لا يثبت عن الزهري ولا عن مالك وأبو غزية هذا هو الصغير منكر الحديث. انتهى قلت أبو غزية هو محمد بن يحيى الزهري وقال الدارقطني محمد بن يحي الزهري أبو غزية مدني عن عبد الوهاب بن موسى يضع (الضعفاء والمتروكون للدارقطني ج3/ص131)

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق