مدى صحة قال الأعمش يا معشر الفقهاء أنتم الأطباء ونحن الصيادلة

قال الأعمش يا معشر الفقهاء أنتم الأطباء ونحن الصيادلة.

حكم الأثر: صحيح
أخرجه ابن عدي في كتابه الكامل في ضعفاء الرجال (ج8/ص238) حدثنا أحمد بن محمد بن عبيدة، حدثنا المزني إسماعيل بن يحيى، حدثنا علي بن معبد عن عبيد الله بن عمرو الجزري، قال: قال الأعمش يا نعمان يعني أبا حنيفة ما تقول في كذا قال كذا قال: ما تقول في كذا قال كذا قال من أين قلت قال أنت حدثتني عن فلان عنه فقال الأعمش يا معشر الفقهاء أنتم الأطباء ونحن الصيادلة. إسناده صحيح
- أحمد بن محمد بن عبيدة هو أبو بكر النيسابوري الشعراني قال عنه الخطيب وكان ثقة (تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج6/ص210)

وأخرجه الصيمري في كتابه كتاب أخبار أبي حنيفة وأصحابه (ص26-27) ومن طريقه أخرجه الخطيب في كتابيه الفقيه والمتفقه (ج2/ص163) ونصيحة أهل الحديث (ص45) والسند واللفظ للخطيب أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي الصيمري أنا عبد الله بن محمد الشاهد نا مكرم ابن أحمد نا أحمد بن عطية وأخبرنا الحسن بن علي الجوهري أنا محمد بن العباس الخزاز نا أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري قال سمعت أبا إبراهيم المزني قال أنا علي بن معبد نا عبيد الله بن عمرو قال كنا عند الأعمش وهو يسأل أبا حنيفة عن مسائل ويجيبه أبو حنيفة فيقول له الأعمش من أين لك هذا فيقول أنت حدثتنا عن إبراهيم بكذا وحدثتنا عن الشعبي بكذا قال فكان الأعمش عند ذلك يقول يا معشر الفقهاء أنتم الأطباء ونحن الصيادلة واللفظ للصيمري. إسناد الثاني صحيح
- الحسن بن علي الجوهري هو أبو محمد الحسن بن علي بن محمد بن عبد الله الشيرازي قال عنه الخطيب وكان ثقة أمينا كثير السماع (تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج8/ص397) وقال الذهبي مسند الدنيا في عصره (تاريخ الإسلام ت بشار للذهبي ج10/ص45)
- محمد بن العباس الخزاز هو أبو عمر بن حيويه ثقة حافظ معروف
أما الإسناد الأول 
- أحمد بن عطية كذاب وفي أسانيد أخرى أحمد بن عطية الكوفي وهو أحمد بن محمد بن الصلت يقال له أحمد بن عطية أصله من الكوفة يروي عنه مكرم بن أحمد القاضي كما قال ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج5/ص373) وهو الذي يروي عن أبي أويس وأو عبيد الهروي وابن معين كما قال الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج5/ص338)

وأخرجه ابن حبان في كتابه الثقات (ج8/ص467) حدثني عبد الملك بن محمد بن سميع بصيداء ثنا المزني ثنا علي بن معبد عن عبيد الله بن عمرو قال الأعمش لأبى حنيفة يا نعمان ما تقول في كذا كذا قال كذا وكذا قال من أين قلت قال أنت حدثتنا عن فلان بكذا قال الأعمش أنتم يا معشر الفقهاء الأطباء ونحن الصيادلة.
- عبد الملك بن محمد بن سميع هو عبد الملك بن محمود ابن إبراهيم بن محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع أبو الوليد القرشي الفقيه روى عنه جماعة من الحفاظ الثقات (تاريخ دمشق لابن عساكر ج37/ص108)

وأخرجه ابن عبد البر في كتابه جامع بيان العلم وفضله (ج2/ص1030) أخبرني خلف بن قاسم، ثنا محمد بن القاسم بن شعبان، ثنا إبراهيم بن عثمان بن سعيد، ثنا علان بن المغيرة، ثنا علي بن معبد بن شداد، ثنا عبيد الله بن عمرو، قال: كنت في مجلس الأعمش فجاءه رجل فسأله عن مسألة فلم يجبه فيها، ونظر فإذا أبو حنيفة فقال: يا نعمان، قل فيها قال: القول فيها كذا، قال: من أين؟ قال: من حديث كذا، أنت حدثتناه، قال: فقال الأعمش، نحن الصيادلة وأنتم الأطباء.
- إبراهيم بن عثمان بن سعيد هو إبراهيم بن عثمان بن سعيد بن المثنى أبو إسحاق المصري الأزرق الخشاب قال عنه ابن يونس المصري وكان صالح الحديث وكان رحل إلى العراق وكتب غرائب (تاريخ دمشق لابن عساكر ج7/ص50)

وأخرجه أبو نعيم الأصبهاني في مسند أبي حنيفة (ص22) وابن جميع الصيداوي في كتابه معجم الشيوخ (ص79) كلاهما من طريق علي بن عبد الرحمن، ثنا علي بن معبد، ثنا عبيد الله بن عمر قال: كنت عند الأعمش، فسئل عن مسألة، فنظر في وجه القوم، ثم قال لأبي حنيفة: اجبه يا نعمان، فأجابه قال له: من أين قلت هذا؟ قال بحديث حدثتنا به أنت فقال الأعمش: أنتم الأطباء، ونحن الصيادلة.

وأخرجه الخطيب في كتابيه الفقيه والمتفقه ونصيحة أهل الحديث (ج2/ص163) حدثني محمد بن علي الصوري إملاء أنا عبد الرحمن بن عمر المصري نا محمد بن أحمد بن عبد الله بن وردان العامري نا إبراهيم بن أبي داود قال: نا علي بن معبد نا عبيد الله بن عمرو قال: جاء رجل إلى الأعمش فسأله عن مسألة وأبو حنيفة جالس فقال الأعمش: يا نعمان قل فيها فأجابه فقال الأعمش: من أين قلت هذا؟ فقال: من حديثك الذي حدثتناه قال: نحن صيادلة وأنتم أطباء.
- عبد الرحمن بن عمر المصري هو عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد أبو محمد التجيبي المصري البزاز المعروف بابن النحاس
- محمد بن أحمد بن عبد الله بن وردان العامري هو أبو بكر محمد بن أحمد بن عبد الله بن عبد الجبار بن هاشم بن عبد الرحمن بن عيسى بن وردان أبو بكر المصري قال ابن يونس المصري كان مخلطا حدث وكان يكذب وحدث بنسخة موضوعة (تاريخ ابن يونس المصري ج1/ص433)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق